آراء ومساهمات

أهم الموضوعات التي تهم المُواطن العربي، الصحة أولًا

كتبت/ سحر رامي

“الصحة” هو موضوع هام جدًا من الموضوعات التي تشغل الرأي العام العربي منذ فترة كبيرة، فكلنا نعلم أهمية الصحة بالنسبة للإنسان ككل وليس المواطن العربي فقط، فإذا كنت محافظًا على صحتك ستكون حياتك جيدة جدًا وستكون إنسان منتجًا ومفيدًا لنفسك ولوطنك وكلنا نعلم إختلاف المعايير الواضح بين صحة المواطن العربي والمواطن الأوروبي نظراً للاختلاف المادي الكبير بينهم ومدي الاهتمام الزائد بالصحة عند المواطن الاوربي وعكسه عند المواطن العربي.

 ومن موضوع “الصحة” إلى ملف بسيط آخر يعاني منه المواطن العربي وهو موضوع “الأمن” فكلما كنت آمنا على نفسك وبيتك كانت حياتك أكثر بساطه وسهوله فالأمن من أهم القضايا التي تشغل المواطن العربي وتهمه، فما بالك عزيزي القارئ بشخص يعيش آمنا مطمئناً، وشخص آخر يعيش في قلق وخوف، أيهما يكون منتجاً أكثر وأيهما يكون أكثر ارتياحاً؟  إجابة هذا السؤال قد تكون من البديهيات لديك وإجابتك تلك دليل على أن الأمن من أهم الموضوعات التي تهم المواطن العربي.

لو أردنا الحديث أيضًا عن موضوع جديد من الموضوعات التي يهتم بها العالم العربي يمكننا أن نتناول موضوع ” التكنولوجيا “، فهي ساحرة العالم الجديد والمتحكمه فيه، التكنولوجيا أصبحت من أهم الموضوعات التي تهم المواطن العربي كثيراً، وقد نجد فروق كبيره واضحة بين الدول العربية والدول الأوربية أيضًا نظراً لأن الدول الأوربية سبقت الدول العربية في استخدام التكنولوجيا ونشرها، فنجد الآن أن التكنولوجيا قد جعلت العالم يبدو وكأنه قريه واحدة وهو ما يعرف بـ ( العولمة ) وفيما يلي توضيح لأشكال العولمة باختصار :

العولمة الاجتماعية والثقافية:

هي زيادة الترابط بين المجتمعات وازدياد التبادل الثقافي، يمثلها التطور الهائل في المواصلات والإتصالات.

العولمة الاقتصادية:

وهي زيادة الحرية الإقتصادية والتبادل التجاري بين أصحاب العمل في أنحاء العالم.

 العولمة السياسية:

تتمثل في فرض الدول الغنية والقوية قوتها العسكرية على الدول الضعيفة والتدخل في قراراتها.

وقد أصبحت التكنولوجيا سلاح ذو حدين، فقد تساعدك علي التقدم والازدهار وقد تصل بك الي الهلاك والانحدار وذلك متوقف علي مدي استخدامك لها لذلك أصبحت التكنولوجيا من أهم الموضوعات التي تهم المواطن العربي.

الأخبار الدولية والإقتصاد العالمي، مما لا شك فيه أن موضوع الأخبار الدولية تشغل بال المواطن العربي وتهمه جدًا والسبب في ذلك هو أن تلك الأخبار لها تأثير واضح علي الحياة اليومية للمواطن العربي فالإقتصاد العالمي له علاقه وثيقه بالاقتصاد الخاص بكل دولة من الدول العربية فحين يضعف الاقتصاد العالمي يضعف معه إقتصاد الدول العربية والعكس صحيح بسبب الترابط الوثيق بينهما مما يؤدي إلى التأثر المشترك في الجانب الايجابي والسلبي وهذا الإهتمام يشمل البورصه أيضًا وسوق المال لمدي التأثير الواضح علي دخل المواطن العربي لذلك هو من أهم الموضوعات التي تهم المواطن العربي.

الوسوم
إغلاق