آراء ومساهمات

كيف يُعبر ابنك عن نفسه؟

كتبت/ سحر رامي

لعل البعض يتسائل ويبحث عن كيفية تعبير ابنه عن مشاعره؟  أكيد وبلا شك حيث أن الطفل في بداية سنوات طفولته يعاني من العديد من الأمراض النفسية التي تظل معه وتأثر  عليه في السنوات التالية في حياته إذا لم يعالجها، ونحن هنا نتحدث عن أهمية إهتمام الوالد بابنه اهتمامًا دقيقاً حتى ينمو بشكل سليم ويكون فردًا سوياً يفيد نفسه ومن حوله والمجتمع بشكل عام.

“عدم القدرة على التعبير عن النفس” هو الأقوي والأشهر في هذه المرحلة العمرية فلدينا هنا عده خطوات تحمي طفلك من هذا المرض :

1)  الاستماع إلى الطفل في شكل ملاحظ ومراقب مهتمّ ومتعاطف، وليس ناقدًا أو حاكمًا؛ فإن ذلك يعطيه مزيدًا من الحرية، وبالتالي الرغبة ثم القدرة على التعبير وأن تكون ضابطًا للحديث أيضا ولكن بأحكام .

 

2) الإنصات الجيد له حين يتحدث مع الإيماء بالرأس والابتسام، لحثه على التعبير.

3) الإبقاء على الاتصال البصري مع الطفل أثناء حديثه وعدم الانشغال بشيء آخر، حيث ان تجاهل الطفل اثناء الحديث معه قد يفقده الثقه بك ويمنعه من الكلام مره اخري وبالتالي يجب ان تحافظ على الاتصال البصري بينكما وتبقيه دائماً لزياده الثقه بينك وبين ابنك.

4) فسِّر تعبير طفلك كأفضل ما يمكن أن يكون، وإياك والفزع مما يقول مهما كان ، فيمكنك تدوين الملاحظات التي لاحظتها اثناء حديثه معاك وتبليغه بها فيما بعد بطريقه قد تجنبه الخطأ في الكلام اثناء الحديث معك.

5) استمع إلى المشاعر القابعة وراء كلماته، فلعل أكثر  ما يطمئن الطفل هو ملاحظه المستمع له لمشاعره المختفية وراء كلماته فعندما يشعر أن المستمع له مهتم وفاهم ويشعر به يطمأن كثيراً ويكون صريحاً.

6) أعِدْ له ما قال بصياغتك ليعرف أنك تستمع جيدًا، مثلاً: “كنت تقصد أنك حاولت بقوة ولكن أحدًا لم يلاحظ مجهودك” ، فعندما تفعل ذلك سيطمئن ابنك لك بدرجه كبيره جدًا حيث سيضمن أنك مستمع جيد له وأنك لم تفقد اهتمامك في أي نقطه من نقاط الحديث الدائر بينكم، وسيستفيد أكثر من خبرتك وطريقة كلامك فيتعلم ويحايك نفس طريقه الكلام المتزنه تلك مع الآخرين.

7) تأكد أنك أحسنت الفهم بسؤاله: هل فهمتك بدقة أم أحتاج إلى توضيح آخر منك؟!

8)  ليس معنى أنك تنصت بعمق لأطفالك أنك توافق على كل ما يقولون ولكن يمكنك- بعد الإنصات- التعبير كالتالي: “إذن أنت غاضب لأنك تظن أني كنت أتجاهلك.. لو أن هذا ما ظننت فأنا أتفهَّم غضبك ولك الحق فيه ولكن……….”.

9) احترس من أربع سدادات للمشاعر توقف أطفالنا الذين يحتاجون لإنصاتنا التام:

– التشجيع.
– التحدث بعقلانية.
– إصدار الأحكام.
– الإنكار.

الوسوم
إغلاق