آل أولاس.. الحالة العجيبة لأسرة تسير على أربع!

في إحدى القرى التركية النائية، يعيش آل أولاس الذين أثاروا جدلا واسعا بين العلماء والأطباء، والسبب هو أن بعض أفراد تلك الأسرة الكبيرة، لا يسيرون إلا على أربع!

آل أولاس.. أسرة تسير على أربع!

في جنوب تركيا، تقيم عائلة أولاس الكردية المكونة من أب وأم، وأبناء يبلغ عددهم 19، حيث جاء 12 منهم للدنيا وتربى في ظروف طبيعية، فيما ولد 7 آخرون ببعض المشكلات الصحية، التي تسببت في وفاة أحدهم، ومعاناة آخر يدعى جولين، من إعاقة حركية، فيما تركت الـ5 الباقيين يسيرون على الـ4 أطراف، في وضع عجيب لم يره أحد من قبل.

المثير أن الأسرة الكردية تلك لا ترى أى غرابة في أسلوب مشي الأشقاء الـ5، وهم 4 إناث وذكر واحد يعتمدون جميعا على اليدين والرجلين للتحرك من أي مكان إلى آخر، دون تلامس منطقة الركبة لديهم مع الأرض، فيما يطلق البعض عليه أسلوب “زحف الدببة”.

جدل علمي

تباينت أراء العلماء والأطباء بشأن الحالة العجيبة لعائلة أولاس، حيث يرى عالم الأحياء التطوري بكلية الطب بجامعة جوكوروفا التركية، أونر تان، أن طريقة سير أفراد الأسرة، تعتبر محاكاة تلقائية للطريقة القديمة التي اتبعها أسلافنا من البشر، قبل تعلمهم المشي بظهور مستقيمة، فيما أكد ستيفن ماندلوس، الاختصاصي لعلم الوراثة في برلين، أن الأزمة تكمن من وجهة نظره في افتقاد هولاء الأشخاص لإحدى الجينات المسؤولة عن المشي بالطريقة المعتادة.

وما بين هذا وذاك، ظهرت نظرية أخرى على يد المتخصص الإنجليزي بعلم النفس، نيكولاس هيمفري، تدعي بأن ضمور المخيخ والحبل الشوكي هو المتسبب في حصول أفراد تلك الأسرة على هذه الطريقة العجيبة في المشي، ما رد عليه البعض بالإشارة إلى شقيقهم جولين المصاب بنفس الضمور، الذي وإن تركه يعاني من إعاقة حركية، فإنه لم يصل به إلى حد السير على أربع.

في نهاية الجدل الحائر، اتفق بعض الخبراء على أن أزمة أفراد الأسرة الـ5، تدور حول مرض نادر، يجمع بين أعراض ضمور المخيخ والحبل الشوكي من ناحية، وبين أعراض التغيرات الجينية التي أصيبوا بها من ناحية أخرى، لينتج عنه حالة عجيبة لم يراها أحد من قبل إلا بأبناء عائلة أولاس.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد