أبرزها الوقاية من السرطان.. فوائد سحرية لصمغ النحل

نسمع كثيرا عن فوائد العسل الذي يصنعه لنا النحل من رحيق الزهور، إلا أن قليلين هم من يعرف صمغ النحل، الذي يعرف أيضا باسم البروبوليس، وهي مادة صمغية يجمعها النحل من الأشجار أيضا، لتأتي لنا بفوائد صحية متنوعة نكشف عنها الآن.

تقليل ضغط الدم

يساعد صمغ النحل الجسم على زيادة فاعلية أحادي أكسيد النتيتروجين، وهو الذي يسهم في تمدد الأوعية الدموية، ما ينتج عنه انخفاض ضغط الدم إلى درجات مناسبة.

الحفاظ على معدن العظام

يصاب كبار السن -على الأغلب- بهشاشة العظام، لأسباب هرمونية بحتة، وهو المرض الشهير الذي يؤدي إلى سهولة تعرض العظام للكسور، من هنا تأتي أهمية صمغ النحل، الذي يقلل من فرص تراجع المعدن في العظام، ويحفز على تكون خلايا عظام جديدة كل فترة، فتتراجع فرص المعاناة من هشاشة العظام مع تقدم العمر.

الوقاية من السرطان

يؤكد العلماء قدرة صمغ النحل على مواجهة الخلايا السرطانية قبل تكونها، وذلك من واقع تحفيزه للمواد الخبيثة على الموت عبر خاصية علمية تحدث بداخل الجسم، وتعرف باسم الاستماتة.

محاربة النتوء

تتعدد طرق مقاومة النتوء الصغيرة والبثور، إلا أن الكثير من الدراسات البحثية أجمعت على قدرة صمغ النحل تحديدا في القيام بهذا الأمر في وقت قصير، وبقدرات طبيعية غير صناعية.

تعزيز الأداء العقلي والجسدي

من بين المكونات المتعددة بداخل صمغ النحل، توجد مادة الـCAPE، وهي التي تتمتع بخصائص مذهلة مضادة للأكسدة والالتهابات، لذا تعمل على تحسين وتعزيز كل من القدرات الجسدية والعقلية للإنسان بدرجات مرتفعة للغاية.

تقليل رد الفعل التحسسي

في الوقت الذي يعمل فيه صمغ النحل على قمع إفرازات مركب الهيستامين بالجسم، تكون النتيجة الواضحة هي تراجع فرص حدوث ردود فعل تحسسية غير مطلوبة.

علاج الحروق

أشارت بعض الدراسات الطبية إلى قدرات صمغ النحل فيما يخص سرعة علاج الحروق، وخاصة الحروق الطفيفة، نظرا لاحتوائه على مواد كيميائية تستخدم في أشهر مستحضرات علاج الحروق.

تحسين صحة الأسنان

تعمل الخصائص المضادة للبكتيريا -التي يتمتع بها صمغ النحل- على وقاية الأسنان من الميكروبات والفيروسات، لذا تتحسن صحة الأسنان باستمرار.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد