صحة ولياقة

اضطراب الأكل.. وأبرز أعراض الاكتئاب وطرق العلاج

الاكتئاب من الأمراض الشائعة على مستوى العالم كله، وهو مرض يصيب النفس والجسم، والاكتئاب ليس ضعفا أو شيئا يسهل التخلص منه، وهو اضطراب مزاجي يعاني فيه الشخص من الشعور الدائم بالحزن والمشاعر السلبية وفقدان الاهتمام بالأنشطة التي يستمتع بها عادة مما يؤثر على أفكار الشخص وسلوكه ودوافعه.

وقد يأتي الاكتئاب مصحوبا بالشعور بالذنب ونقص تقدير الذات، وقد يؤثر المرض في المشاعر والتفكير والتصرفات مما يسبب كثيرا من المشكلات العاطفية والجسدية مما يؤثر على نشاط الشخص اليومي.

اضطراب الأكل.. وأبرز أعراض الاكتئاب وطرق العلاج

أعراض الاكتئاب

قبل أن نشرع في الحديث عن أعراض الاكتئاب لا بد أولا أن نتكلم عن الفرق بين الحزن والاكتئاب، فالحزن رد فعل طبيعي تجاه الخسائر وقد يكون مؤقتا أيضا، وأهم ما يميزه أن الشخص لا يزال قادرا على الاستمتاع بالأمور الأخرى والتطلع إلى المستقبل، ولا يزال الشخص الحزين محتفظا بثقته بنفسه وقد يخبر الآخرين عن سبب حزنه لإيجاد الحل المناسب لذلك.

أما الاكتئاب فهو حالة مرضية يعيش فيها الشخص فترة طويلة من الحزن، ولا يستطيع الاستمتاع أو التفكير في المستقبل بإيجابية، مع شعور بالدونية بل في بعض الأحيان هناك أصعب من ذلك وهو أن الشخص لا يستطيع شرح ما يدور بداخله أو إخبار من حوله، ولكن على الرغم من ذلك كله يبقى الاكتئاب مرضا قابلا للشفاء.

مرض الاكتئاب كغيره من الأمراض له مجموعة من الأعراض التي تميزه وإليك أهمها:

  • الإحساس بعدم القيمة، حيث يشعر المريض بمجموعة من المشاعر السلبية مثل كره الذات أو الشعور الدائم بالذنب وتتعدد المواقف التي لا يشعر فيها بذاته أو أن له كيانا منفصلا أو شخصية قوية.
  • النوم لفترات طويلة، وهي من أهم العلامات المميزة لمرض الاكتئاب والسبب في ذلك الهروب من حالة الحزن والضيق التي يشعر بها المريض، حيث تطول مدة النوم أكثر من المعدل الطبيعي، ويمكن أن يمتد هذا العرض إلى أسبوعين فأكثر.
  • الصعوبة الشديدة في التركيز حيث يعد النسيان وفقدان التركيز من الأمور التي يعاني منها الكثيرون، وقد تتطور في بعض حالات الاكتئاب إذ ينسى المريض التفاصيل البسيطة المتعلقة بحياته اليومية.
  • تغيرات ملحوظة في الشهية، حيث يتغير وزن المريض إما بالزيادة أو النقصان فالبعض يميل لتناول الطعام بشراهة والبعض الآخر يعزف عن تناول الطعام.
  • الإرهاق ونقص في الطاقة، حيث يعاني المريض من نقص الطاقة والشعور الدائم بالإعياء والإرهاق ولا يستطيع القيام بالمهام التقليدية أو ممارسة التمارين الرياضية.
  • الهياج وسرعة الغضب فقد يتغير مزاج مريض الاكتئاب بشكل سريع دون وجود أي أسباب مقنعة ويتحول، بدون مقدمات من شخص هادئ إلى شخص عنيف.
  • فقدان الشعور بأي متعة أو سعادة، حيث يفقد المريض قدرته على الاستمتاع بمبهجات الحياة حتى تلك الأمور التي كانت تشعره بالسعادة تصبح بلا قيمة.
  • الشعور باليأس والعجز بحيث يفقد المريض قدرته على اتخاذ القرارات الصحيحة إلى جانب شعوره الدائم بالعجز وقلة الحيلة، وقد يبدأ في نوبات من البكاء المستمر دون أسباب واضحة.
  • الشعور بالألم دون وجود تفسير، حيث يشعر المريض بالعديد من الآلام الحادة دون وجود سبب عضوي مثل آلام الرقبة والظهر.
  • التفكير في الموت والانتحار فيشعر المريض أن الحل لمشاكله يكمن في الموت وتأتيه أفكار الانتحار وقد يقدم على إيذاء نفسه، ولا بد من الاستعانة بطبيب نفسي للتغلب على هذا العرض لأنه يعد من أخطر أعراض الاكتئاب.
  • العدوانية، فقد يميل المريض دائما إلى العدوانية واستخدام العنف في إيذاء الآخرين.
  • النقد أو لوم الذات الشديد، فيميل المريض إلى توجيه النقد لنفسه على الدوام ولومها حتى في أبسط المواقف الحياتية.
  • عزلة عامة، حيث يشعر المريض برغبته الشديدة في الانعزال عن الآخرين حتى عن أقرب الناس إليه، ويبتعد تماما عن جميع المناسبات الاجتماعية.
  • تناول الكثير من الأدوية، وهو  من الأعراض الأقل شيوعا إذ يميل المريض إلى تناول الكثير من الأدوية دون استشارة الطبيب.
  • الاستيقاظ المستمر ليلا، وهو عارض متكرر مع العديد من الأمراض النفسية الأخرى.

طرق علاج الاكتئاب

يؤثر الاكتئاب على أكثر من 300 مليون شخص حول العالم، مع مئات الآلاف من حالات الانتحار، ومعظمها من فئة الشباب وصغار السن، لذا إليك بعض طرق علاج الاكتئاب المتنوعة.

  • الإكثار من الصلاة والذكر والتقرب من الله سبحانه وتعالى وكثرة الدعاء.
  • ممارسة الرياضة بانتظام وأيسرها المشي لتخليص الجسم من الطاقة السلبية.
  • ممارسة تمارين التنفس العميق عن طريق أخذ شهيق عميق وإخراجه ببطء.
  • تجنب تعاطي الكحوليات والمخدرات والمنبهات بكافة أشكالها.
  • نسيان الأحزان وآلام الماضي والتفكير فقط باللحظة الحالية.
  • تناول الطعام الصحي الذي يحتوي على مواد طبيعية مهدئة مثل منقوع الينسون والشوكولاتة الداكنة.
  • تجنب السهر  ومحاولة النوم 8 ساعات يوميا.
  • مراجعة طبيب نفسي مختص وعرض الحالة عليه في حال فشل العلاج السلوكي للتخلص من الاكتئاب.
الكاتب
المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى