أجاثا كريستي.. ملكة الجريمة ورائدة القصص البوليسية

تعتبر الروائية الإنجليزية أجاثا كريستي ملكة القصص البوليسية على الإطلاق، فهناك الملايين من عشاق كريستي حول العالم، اشتهرت برواياتها البوليسية الـ 66 ومجموعة القصص القصيرة الـ 14، بالإضافة إلى أطول مسرحية في العالم (مصيدة الفئران). حققت شهرة عالمية في منتصف القرن الماضي، وقد بيعت أكثر من مليار نسخة من روايتها باللغة الإنجليزية ومليار نسخة مترجمة، فقد كانت ولا تزال الروائية الأكثر مبيعا في كل العصور، كما أن نجاحها كمؤلفة لقصص البوليسية، قد أكسبها ألقابا مثل «ملكة الجريمة»، ويمكن اعتبار كريستي ملكة جميع أنواع الروايات لأنها واحدة من أكثر المؤلفين مبيعا في التاريخ.

 

نشأة أجاثا كريستي

 

ولدت أجاثا ماري كلاريسا ميلر في 15 سبتمبر 1890 في توركواي، ديفون، في الجزء الجنوبي الغربي من إنجلترا، وهي الأصغر من بين 3 أشقاء، تلقت تعليمها في المنزل على يد والدتها كلارا التي شجعت ابنتها على الكتابة عندما كانت طفلة، استمتعت كريستي باللعب مع شخصيات من وحي خيالها، وعندما كانت في الـ 16 من عمرها، انتقلت إلى باريس لبعض الوقت لدراسة الغناء والعزف على البيانو.

متى ظهر إبداعها؟

 

أجابت أجاثا كريستي بنفسها عن هذا السؤال فقالت: «يسألني الناس غالبا متى بدأت في الكتابة؟ لا يوجد شيء يجعلك تكتب مثل الملل، وجدت نفسي أقوم بتأليف القصص وتمثيل الأجزاء المختلفة وأنا في 16 عاما من عمري أو 17، كنت قد كتبت عددا كبيرا من القصص القصيرة ورواية واحدة طويلة وكئيبة، وبمرور الوقت بالتحديد حين بلغت من العمر 21 عاما، أنهيت أول كتاب لي تم نشره على الإطلاق».

 

حياة أجاثا كريستي الخاصة وتأثيرها على إبداعها؟

 

لم تفكر أجاثا في أي وظيفة كل ما أرادته كان زوجا، وعندما كانت في الـ24 من عمرها، وفي عام 1914 حصلت على زوج (أرتشي كريستي)، وهو عضو في سلاح الطيران الملكي الإنجليزي. تزوجا بعد بدء الحرب العالمية الأولى، ثم أُرسل أرتشي إلى فرنسا وعملت أجاثا في مستشفى مؤقت في توركواي، وقتها نشرت كتابها الأول، The Mysterious Affair at Styles، في عام 1920، ركزت القصة على مقتل وريثة ثرية وتعرف القراء على واحدة من أشهر شخصيات كريستي، المحقق البلجيكي هيركول بوارو.

استقر الزوجان في إحدى ضواحي لندن بعد الحرب وكان لديهم طفل واحد روزا ليند، وذهب أرتشي للعمل في المدينة، وبدأت أجاثا في كتابة الروايات، ومع الوقت اتضح لها أن هناك شيئا خاطئا في زوجها، وفي عام 1926 توفيت والدتها كلارا، وغرقت ابنتها في الحزن الذي وجده أرتشي يعيق سعادته، فقد فقدت مظهرها الشاب، وأصبح زوجها يقضي معظم الوقت في ملعب الجولف، ووقع في حب امرأة أخرى (نانسي نيل) لاعبة الجولف، وطلب من أجاثا الطلاق.

أصدرت كريستي فيلم The Murder of Roger Ackroyd، واحدا من أكثر الأفلام المفضلة لديها، وحاولت كريستي إقناع زوجها بالعدول عن الطلاق لكنه رفض، فأصبتها حالة نفسية وفي إحدى الليالي ركبت سيارتها وابتعدت.

ظلت الشرطة تبحث عنها 10 أيام للعثور عليها، ونشرت معظم الصحف الكبرى خبرا يوميا حول اختفائها.

تم عرض مكافأة بعد فترة من تغيبها، ثم تعرف عليها عازف الطبول وعازف الساكسفون وذهبا إلى الشرطة، استدعت الشرطة زوجها أرتشي الذي تعرف عليها وكانت في حالة تشبه فقدان الذاكرة.

قيل إنها افتعلت هذه الحالة المرضية لاستعادة عاطفة أرتشي، وفسر البعض أن رحلتها كانت وسيلة لزيادة المبيعات.

طُلقت كريستي وبالرغم من ذلك، فقد نجحت في إصدار 6 روايات بوليسية في ذلك الوقت، كان آخرها، «مقتل روجر أكرويد» (1926).

كانت كريستي تتعافى من أزمة طلاقها، وفي عام 1930 تزوجت من أستاذ علم الآثار ماكس مالوان، الذي سافرت معه في عدة بعثات، كما شهد عام زواجها الجديد أيضا إطلاق فيلم Murder at the Vicarage، وقدمت إلى القراء شخصيتها الجديدة الآنسة جين ماربل، سيدة القرية المستفسرة.

شعرت أجاثا كريستي بالتعب من الكتابة، عندما كانت في منتصف الأربعينيات من عمرها، فكانت تكتب ​​رواية واحدة كل عام. وبعد أن فقدت الاهتمام بالخيال، تحولت إلى الدراما ثم السينما والتلفزيون، وفي سنواتها الأخيرة، لم ترغب في كتابة أي كتابات على الإطلاق.

أجاثا كريستي
أجاثا كريستي

 

ما هي أشهر الشخصيات التي صنعتها كريستي؟

 

يعتبر بوارو وماربل من أشهر المحققين في روايات كريستي، حيث ظهر الاثنان في عشرات الروايات والقصص القصيرة. ظهر بوارو في معظم أعمال كريستي في العناوين مثل، أكرويد، لغز القطار الأزرق (1928)، والموت في الغيوم (1935).

ظهرت الآنسة ماربل في كتب مثل The Moving Finger (وA Pocket Full of Rye)، ولعبت على الشاشة ممثلات مثل Angela Lansbury وHelen Hayes وGeraldine McEwan. ومن شخصيات كريستي البارزة الأخرى توبينس وتومي بيريسفورد، وكولونيل ريس، وباركر باين، وأريادن أوليفر.

 

ما هو سبب شعبية مؤلفات كريستي؟

 

يرجع البعض من الأدباء سبب شعبية مؤلفات أجاثا كريستي إلى جاذبية القصة البوليسية؟ ومعرفة كريستي بالكيمياء والسموم عندما تطوعت للعمل في المستشفى، مما جعلها توظف تلك المعلومات في قصصها، ويرى البعض أن الجاذبية الأساسية كانت دينية، فالجريمة بشكل غير مباشر تريحنا من ذنبنا، وتعيدنا إلى البراءة. قال آخرون إن السبب سياسي. فالسنوات ما بين الحربين العالميتين امتلأت باضطرابات سياسية رهيبة، وربما تكون القصة البوليسية قد طمأنت الناس بأن القوى التخريبية لا تكمن في النظام الاجتماعي ولكن فقط في شخص سيئ واحد يمكن إزالته.

 

وفاة أجاثا كريستي

 

توفيت كريستي في 12 يناير 1976 عن عمر يناهز 85 عاما في منزلها في وينتربروك هاوس، وقام مسرحان في West End – سانت مارتن، وسافوي، بتعتيم الأضواء الخارجية تكريما لها، تم دفنها في ساحة كنيسة سانت ماري، في قطعة أرض كانت قد اختارتها مع زوجها قبل 10 سنوات، ومات زوجها الثاني مالوان، عام 1978 ودُفن بجوار كريستي.

الكاتب

  • ماجستير في التاريخ، ليسانس آداب من جامعة القاهرة، حاصلة على دبلوم تربوي ودبلوم المعلومات والتوثيق، كاتبة في عدد من المواقع والصحف، من هوايتها القراءة والكتابة.

مصدر المصدر 1 المصدر 2
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status