ملهمات

أجنيس كاسباركوفا.. عندما نبدع في ممارسة هوايتنا بعد الـ90

عملت في وظيفتها العادية حتى أتمت الـ60، لتبدأ حياة جديدة بعد التقاعد، عبر العمل على تزيين مدينتها الهادئة، وتكتسب التشيكية العجوز أجنيس كاسباركوفا، شهرة واسعة في مجال تلوين المنازل التي مازالت تبدع في تغيير مظهرها، حتى بعد أن تجاوزت التسعين من عمرها. 

أجنيس تغير المدينة

أجنيس كاسباركوفا.. عندما تبدع في ممارسة هوايتك بعد الـ90

ليس من المعتاد أن تجد امرأة تتجاوز الـ60 من عمرها، فتبدأ في القيام بنشاطات ربما هي أكثر إرهاقا بعد التقاعد عن العمل، إلا أن هذا ما حدث بالفعل للسيدة التشيكية، أجنيس كاسباركوفا، منذ نحو 30 عاما وحتى الآن.

بدأ الأمر عندما وصلت أجنيس صاحبة الـ92 سنة الآن إلى عامها الـ60، حيث تقاعدت عن عملها الروتيني كموظفة في هيئة الزراعة بالتشيك، ليصبح ذلك بمثابة إشارة البدء من أجل أن تقوم بممارسة هوايتها المحببة وهي الرسم، ليس على الأوراق بل على المنازل والبيوت في قريتها لوكا، الواقعة في جنوب جمهورية التشيك.

على مدار أكثر من 30 سنة منذ التقاعد، استغلت أجنيس أغلب أيام السنة المشمسة، من أجل الخروج وحدها وهي لا تملك إلا ريشتها وألوانها، وتقوم بطرق أبواب السكان، وتحصل على الإذن بتزيين بيوتهم المتواضعة دون أي تكاليف، ليتبدل الشكل العام في قرية لوكا بمرور الوقت بما يسر النفس ويصبح حديث الجميع حول العالم.

إبداع دون تخطيط

أجنيس كاسباركوفا.. عندما تبدع في ممارسة هوايتك بعد الـ90

العجيب أن أجنيس كاسباركوفا لا تقوم بالرسم والتلوين على بيوت قرية لوكا، بعد تخطيط مسبق لكيفية إظهار جمالها، بل تعتمد فقط على حسها الإبداعي الذي يقودها للوصول إلى الشكل النهائي المذهل بتلقائية غريبة.

تقول أجنيس: «أمارس تلك الهواية لأنها تشعرني بالسعادة والرضا، فيما لا أخطط قبل البدء لكيفية ظهور الرسم على الحائط، فقط أستخدم فرشتي وألواني الزرقاء على الأغلب، لأغير شكل منازل القرية قدر المستطاع».

دائما ما تخرج الرسومات التي تبدع أجنيس في إظهارها للعلن بأفضل شكل ممكن، حيث تتكون في العادة من أشكال زهور طالما انتشرت في دول أوروبية عدة، مثل بولندا وتحديدا بقرية زاليبي، التي أصبحت مركزا لجذب السياح بسبب منازلها المزينة بأفضل الأشكال.

لا تخفي أجنيس أنها أحيانا ما تشعر بأن الرسم على المنازل صار تحديا صعبا بالنظر إلى عمرها المتقدم، إلا أن هذا لا يمنعها من المحاولة دائما، في ظل ثناء سكان قرية لوكا التشيكية، على أعمالها الإبداعية التي غيرت ملامح قريتهم الهادئة على مدار 3 عقود، لتحصل أجنيس كاسباركوفا على الحب والشكر من الجميع.

الكاتب
  • أجنيس كاسباركوفا.. عندما نبدع في ممارسة هوايتنا بعد الـ90

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications