أخطاء الفقراء التي تمنعهم من تحقيق حلم الثراء

تؤكد إحدى الدراسات في عام 2016، أن حوالي 78% من الأثرياء الذين يملكون ملايين الدولارات في أرصدتهم البنكية، لم يولدوا أغنياء، بل جاؤوا من طبقات فقيرة ومتوسطة في أفضل الأحوال، الأمر الذي قد يحفز الجميع على بدء مشوار الثراء، لكنه ينبهنا كذلك لضرورة عدم الوقوع في أخطاء الفقراء التي تمنعهم دائما من أن يصبحوا أثرياء.

تأثر القرارات بالمظاهر

أخطاء الفقراء التي تمنعهم من تحقيق حلم الثراء

هو الخطأ الأول من أخطاء الفقراء، الذي يتلخص في الحكم على الأمور من المظهر الخارجي، فسواء تمثل ذلك في القبول بوظيفة ما فقط لروعة مقر العمل، أو في شراء سيارة ثمينة أو هاتف حديث لمجرد الظهور في وضع أفضل، فإن تلك القرارات المالية الخاطئة تتعارض تماما مع الطموح في الثراء.

تجاهل نقاط الضعف

أخطاء الفقراء التي تمنعهم من تحقيق حلم الثراء

يسعى البعض إلى عدم حل الأزمات الخاصة بهم وربما تجاهلها كعلاج مؤقت، أملا في أن تسير الأمور بشكل أفضل من تلقاء نفسها، وهو أمر لا يمكن تطبيقه على نقاط الضعف الشخصية التي يجب أن يسعى المرء لتعديلها سريعا، حتى لا تعيق فرص نجاحه، إذ يعني عدم السعي لتطوير النفس، صعوبة تحسين الحالة المادية للشخص، ليصبح حلم الثراء مجرد سراب.

التقليل من خطورة الكسل

أخطاء الفقراء التي تمنعهم من تحقيق حلم الثراء

يرتبط الكسل في الكثير من الأحيان بالخوف من المخاطرة، إذ يفضل الكثيرون الحصول على وظائف تقليدية، والاكتفاء بقضاء أغلب ساعات اليوم إما بصحبة الأصدقاء أو في مشاهدة التلفزيون، بدلا من السعي إلى تعلم أشياء جديدة والبحث عن سبل نجاح مختلفة، وهو ما يبدو آمنا بالنسبة للكثيرين، لكنه يندرج تحت قائمة أخطاء الفقراء التي لن تجعلهم أغنياء يوما.

التخطيط قصير الأجل

أخطاء الفقراء التي تمنعهم من تحقيق حلم الثراء

يعتقد البعض أن وضع الميزانية يعني تحديد المصروفات أو النفقات لمدة شهر واحد أو ربما عدة أشهر فقط، فيما يؤكد خبراء المال أن السعي إلى تحقيق الثراء المادي يتطلب التخطيط لسنوات، حيث نحتاج إلى الادخار من أجل افتتاح مشروع ما أو شراء سيارة حتى قبل البداية بما يزيد عن عام كامل في بعض الأحيان، وإلا سارت الأمور بصورة عشوائية وضاعت كل المدخرات دون فائدة حقيقية.

عدم الاهتمام بالأسعار

أخطاء الفقراء التي تمنعهم من تحقيق حلم الثراء

يتعارض عدم الانتباه إلى أسعار المنتجات مع عقلية الأثرياء، حيث يعني عدم الإلمام بالقيمة المالية الحقيقية لكل ما تقوم بشرائه، احتمالية إنفاق الكثير من الأموال على منتجات لا تستحق، ما يؤدي إلى صعوبة ادخار الأموال ومن ثم يصبح تحقيق الثراء حلما بعيد المنال.

عدم الاستمتاع

أخطاء الفقراء التي تمنعهم من تحقيق حلم الثراء

قد يعتقد البعض أن تقليل النفقات عبر عدم الاستمتاع بالوقت، سواء بعدم الخروج مع الأصدقاء والجلوس في المقاهي على سبيل المثال، من بين وسائل تحقيق الثراء، إلا أن ذلك السلوك في الواقع يعتبر من أخطاء الفقراء التي تؤدي إلى فقدان الطاقة سريعا والإحساس بالملل، ما يعزز الطاقة السلبية لدى الإنسان ويقلل من مجهوداته على الصعيد العملي، لذا فالاستمتاع بالوقت مطلوب من أجل إكمال المسيرة ولكن من دون إنفاق الأموال دون حساب.

صعوبة بناء العلاقات

أخطاء الفقراء التي تمنعهم من تحقيق حلم الثراء

لا يتطلب الكفاح في العمل والحرص على تحسين الحالة المادية، الابتعاد عن البشر وتجاهل تكوين العلاقات معهم، فبينما يعاني أغلب الفقراء من الوحدة وفقا للدراسات، فإن الأثرياء دائما ما يتمتعون بالصداقات الحقيقية التي تدفعهم إلى الأمام، ما يكشف عن ضرورة بناء علاقات قوية بمن حولك، لعلهم يكونون من أسباب نجاحك في ظل إيمانهم بقدراتك.

سوء المهارات الشخصية

أخطاء الفقراء التي تمنعهم من تحقيق حلم الثراء

تتمثل آخر أخطاء الفقراء التي تمنعهم من تحقيق الثراء، في عدم القدرة على التعامل مع الاختلافات، حيث يؤدي مثلا التمتع بمهارات التفاوض والتحدث بسلاسة مع الآخرين، إلى القدرة على تحسين الراتب، وكذلك إمكانية تقوية الروابط مع الرؤساء، لذا يعتبر التحلي المهارات الشخصية مطلوبا من أجل تحقيق الغاية، والمتمثلة في تلك الحالة في حلم الثراء.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status