أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

يدرك الكثيرون أهمية النوم النفسية والعضوية، ما يكشف عن ضرورة اختيار ديكور غرفة النوم بعناية، خاصة وأننا نقضي فيها أكثر من ثلث حياتنا، لذا نوضح أبرز أخطاء غرف النوم المرتكبة، والتي تشمل اختيار ديكورات وتصميمات غير مناسبة، وربما وضع أشياء مفيدة فيها ولكن بالطريقة الخاطئة.

الألوان الحمراء والأرجوانية والبيضاء

أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

يبدو تأثير الألوان في الغرف شديد القوة على الحالة النفسية للشخص، لذا ينصح بعدم ارتكاب أحد أشهر أخطاء ديكورات غرف النوم والموضح في الصورة على اليسار، والمتمثل في اختيار ألوان لامعة كالأحمر أو الأرجواني أو حتى الأبيض، كونها تزيد من التوتر، بعكس الألوان الهادئة التي تزيد من فرص الاسترخاء، مثل الأزرق الهادئ الذي تكشف عنه الصورة على اليمين، وكذلك اللون الفضي أو الأخضر الهادئ.

الستائر الرفيعة والخفيفة

أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

تعتبر الستائر السميكة والتي تحمل ألوانا غير فاتحة هي الأنسب للنوم، فيما يعد الاعتماد على الستائر الرفيعة والخفيفة وزنا من بين أبرز أخطاء غرف النوم، حيث يمكنها أن تسمح بدخول أشعة الشمس بصورة مزعجة، لتؤثر على جودة النوم.

الوسادات المتعددة أو المطرزة

أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

لا يوجد شك في أهمية الوسادة من أجل الحصول على الراحة في النوم، إلا أن وضع المزيد من تلك الوسادات على الفراش يعتبر من أبرز أخطاء غرف النوم، والتي تؤدي إلى إضاعة الوقت والمجهود كل ليلة في تنظيمها، ما قد يؤثر على الحالة النفسية ويزيد الإحساس بالأرق بمرور الوقت، علما بأن وسادة واحدة تكفي للنوم بهدوء وراحة كما يجب أن تخلو من التطريز الذي يؤثر على الجلد ويقلل من فرص الراحة أثناء الاسترخاء ليلا.

ترك التلفزيون

أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

ربما يعد التلفزيون من الأشياء الأساسية الموجودة في أغلب غرف النوم، من أجل مشاهدة الأفلام والمسلسلات في الأوقات المتأخرة من اليوم، إلا أن عادة وضع التلفزيون في مكان الاسترخاء والراحة تعتبر من أبرز أخطاء غرف النوم الشائعة في واقع الأمر، حيث تؤثر على جودة النوم بالسلب، لذا ينصح بتعديل موقع التلفزيون أو على الأقل بعدم استخدامه في المساء وقبل النوم بساعات قليلة.

الاحتفاظ بالمراتب القديمة

أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

ليس هناك ما هو أسوأ من الاحتفاظ بمراتب قديمة لعقود طويلة، إذ تملك المراتب شأنها شأن أي شيء فترة صلاحية، تتراوح بين 8 إلى 10 سنوات، فيما تؤدي المراتب القديمة إلى إصابة الظهر بالألم والجسم بعدم الراحة، علاوة على أن فرص تواجد الحشرات بها تبدو أكثر ارتفاعا بمرور الأعوام.

سلة الغسيل

اقرأ أيضاً

أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

يؤثر وجود سلة الغسيل والتي تحتوي على الملابس المتسخة، داخل غرف النوم على الحالة النفسية بأكثر من طريقة واحدة، حيث يؤدي النظر لتلك الكومة من الملابس في كل مرة إلى الإحساس بعدم الراحة، كما أن تلك الملابس غالبا ما تؤدي إلى ظهور رائحة كريهة بالغرفة، وهو أمر آخر يؤثر على حالة الاسترخاء المطلوبة عند النوم.

السجاد الكبير

أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

يرى خبراء الديكور أن ترك السجاد الكبير إلى جوار الفراش يعتبر من أبرز أخطاء غرف النوم، حيث ينصح دوما بإخفاء هذا السجاد الكبير حجما أسفل الفراش، أو باستخدام سجاد صغير لوضعه بجانب الفراش حتى يمكننا أن نخطو عليه بعد الاستيقاظ بدلا من الأرض التي تتسم بالبرودة، كما توضح اللقطة على اليمين

التصميم الموحد

أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

شراء الديكور من مكان واحد ليبدو متشابها بصورة واضحة، يعتبر من أبرز أخطاء غرف النوم والمنزل بأسره، حيث يعطي ذلك الإحساس بأن مالك البيت لا يملك الحس اللازم لتزيين مقر سكنه، ما يكشف عن أهمية التنوع دون مبالغة.

الفراش المنخفض

أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

كلما ارتفع الفراش عن الأرض كلما زاد الشعور بالراحة عند النوم، فيما يؤدي الاحتفاظ بفراش منخفض إلى العكس، بل ولا يسمح حينها بوضع الأغراض بالأسفل، لتتراكم في أماكن أخرى داخل الغرفة.

البطانيات العملاقة

أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

يعطي كبر حجم البطانية إحساسا بالدفء للبعض، إلا أن وصولها للأرض ليس المطلوب باعتباره يعطي مظهرا فوضويا للغرفة كما يزيد من فرص المعاناة من الجراثيم مع لمسها للأرض، ما يتطلب الاحتفاظ ببطانية مناسبة لحجم الفراش، حتى لا نرتكب دون قصد أحد أبرز أخطاء غرف النوم الشائعة.

في الختام، هي بعض من أخطاء غرف النوم على صعيد الديكور والتصميم والاختيار، لذا ينصح بعدم ارتكابها حتى تصبح غرفة النوم هي الملاذ الآمن لك من أجل الحصول على الراحة والاسترخاء على مدار ساعات نوم طويلة وهادئة.

الكاتب

  • أخطاء غرف النوم.. عندما يفسد التصميم كل شيء

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status