لماذا يعاني البعض من رائحة الفم الكريهة؟

تعتبر رائحة الفم الكريهة من المشكلات المحرجة، التي يعاني منها وفقا للإحصاءات أكثر من 30% من البشر، الأمر الذي يحدث لأسباب مختلفة، ويتطلب الاعتماد على علاجات أكيدة نكشف عنها في تلك السطور.

أسباب رائحة الفم الكريهة

تتعدد أسباب المعاناة من النفس الكريه أو رائحة الفم السيئة، حيث يمكن لتلك الرائحة أن تكشف عن إصابة صاحبها بإحدى المشكلات الصحية، غالبا ما تكون في الفم.

يمكن لأزمة رائحة الفم الكريهة أن تشير إلى المعاناة من أمراض في الأسنان، من بينها مرض اللثة وتسوس الأسنان، أو ربما تلمح إلى عدم العناية بنظافة الفم بالطرق المطلوبة من أجل وقايته من الرائحة الكريهة.

كذلك وبينما تتعدد الأضرار الصحية لعادة التدخين، فإن أحد أضرار تلك العادة السيئة، تتمثل في الحصول على رائحة الفم الكريهة، الأمر الذي يشير إلى السبب الرئيسي وراء انبعاث تلك الرائحة، والمتمثل في ظهور البكتيريا في الفم، إما بين الأسنان أو في ظهر اللسان.

علاجات طبيعية

في البداية، يتطلب الأمر اتباع الطرق التقليدية من أجل نظافة الفم، بما يشمل ذلك من غسل الأسنان بانتظام، وكذلك تنظيف اللسان، فيما توجد بعض العلاجات الطبيعية الأخرى التي ينصح بها لسرعة تخلص الفم من الرائحة الكريهة.

أول العلاجات هو خل التفاح، الذي يمكن إضافة ملعقة واحدة منه إلى كوب من الماء، لنصل إلى مشروب يمكن الحصول عليه قبل تناول وجبات الطعام، ليس فقط لإضاعة رائحة الفم الكريهة، بل كذلك لتسهيل مهمة هضم الطعام.

يتمثل العلاج الثاني لأزمة رائحة الفم الكريهة، في القرنفل الذي يتمتع بخصائص مضادة للبكتيريا من شأنها أن تقلل فرص ظهور رائحة النفس الكريهة، ما يتطلب مضغه على مدار دقائق بسيطة، أو ربما شربه عبر عمل شاي القرنفل.

العلاج الثالث والأخير لأزمة رائحة الفم الكريهة، يتلخص في الاستعانة بالليمون، الذي يحمل خصائص مضادة للبكتيريا والميكروبات، ومن ثم تمنع ظهور أسباب وجود رائحة النفس السيئة، الأمر يحتاج فقط إلى شرب كوب مياه مع إضافة قطعة ليمون،، أو يمكن الغرغرة بواسطته لثوان قليلة لإنجاح مهمة التخلص من رائحة الفم الكريهة.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status