أسطورة مصر.. قصة احتراف “محمد صلاح” حقبة الستينيات!

مو صلاح.. وعبد الكريم صقر

منذ أن احترف اللاعب المصري الشهير محمد صلاح في أوروبا، وهو يحظى بشعبية ضخمة داخل وخارج مصر، بل وصلت شعبيته الجارفة لقطاعات ليست لها علاقة بالكرة، لذا ليس غريبًا أن نرى إعلانًا شهيرًا في الشوارع والكباري يقول: «لو ملكش في الكورة.. لك في صلاح».. وهنا يثور السؤال: هل محمد صلاح هو أول لاعب مصري يحترف في أوروبا؟.. بالبحث على محرك جوجل يطل في وجهنا أسطورة الملاعب في الثلاثينيات عبدالكريم صقر، لاعب الأهلي والزمالك والمنتخب الأول.

اسمه، عبد الكريم محمود عزت صقر «1918-1992»، أحد أبناء حي العباسية، مهاجم الأهلي، وأصغر لاعبي منتخب مصر في أوليمبياد برلين 1936، حيث كان عمره وقتها 15 سنة فقط، كما شارك بعدها في دورة لندن الأوليمبية عام 1948، وانضم للزمالك مقابل 50 جنيهًا مصريًا.

ابن أخت طلعت حرب

يقول اللاعب عبدالكريم صقر، ابن أخت الاقتصادي المصري الشهير طلعت حرب، في لقاء له قديم على التليفزيون المصري، ببرنامج حكاوي القهاوي مع سامية الإتربي، إنه لو لم يكن لاعب كرة مشهورًا، لكان مطربًا.. وهو هنا يذكّرنا بما قاله شيخ حارة الأباء في مصر نجيب محفوظ عن نفسه: «لو لم أكن أديبًا لكنت لاعب كرة، لأنني- نجيب محفوظ- أعشق مختار التتش وعبدالكريم صقر، فهما المثل الأعلى لديّ كرويًا».

وحول بدايته الكروية، يقول عبدالكريم صقر: أول من اكتشفني هو قريبي مختار صقر، حيث رآني ألعب في سور المنزل، ونصحني باللعب، ثم بعد ذلك بدأت اللعب في المدارس.

وكان صقر يلعب في “الفريق الثاني” لمنتخب مدرسة فؤاد الأول الثانوية، وذات مرة غاب لاعب من المنتخب الأول، فتم استبداله بلاعب من الفريق الثاني وهو عبدالكريم صقر، حيث لعب أول مباراة مع فريق المدرسة عام 1935 بالنادي الأهلي ولم يخرج يومها من النادي إلا بعد توقيعه على استمارة الانضمام لفريق الأهلي.

ويعود الفضل في انضمامه للأهلي إلي كابتنه ومثله الأعلى كابتن التتش، حيث شاهده مختار التتش فضمه للأهلي، و(التتش هو كابتن مصر والأهلي، ولقب بالتتش يعود إلى المندوب السامى البريطاني في مصر حيث شاهده يلعب فأعجب به إعجابًا شديدًا، وكان كلما قابله بادره بقوله (هاللو تتش).. وكلمة التتش تطلق على لاعب السيرك الصغير الحجم السريع الحركة الذي يبهر المشاهدين بحركاته وقفزاته ومرونته، واختير التتش ضمن أحسن 12 لاعبًا في العالم 1936، ومنحه ناصر وسام الرياضة من الطبقة الأولى. وقد سُمي ملعب الأهلي باسمه.

قدمه التتش للأهلي وأصبح لاعبًا في الفريق، وفي أول مباراة له، لعب ضد نادي السكة الحديد، وأحرز هدفًا جعل الجماهير تتغنى به بعد أن كانت تسبه وتهاجمه أثناء المباراة، انتقل للأهلي في سن 15، واشترك في أوليبمياد 1936، وأحرز هدفًا في منتخب النمسا.

قصة احترافه

قصة احترافه يجب أن تدرس في الجامعات والكليات والمدارس ضمن خلق الوفاء للصديق.. حيث عرض عليه نادي هيدرز فيلد تاون الإنجليزي اللعب ضمن صفوفه عام 1945 بعد تألقه في مبارة وندوز الإنجليزي، وبعد وصوله هو وزميله محمد الجندي، أبدى رئيس النادي رغبته في التعاقد مع عبدالكريم صقر فقط، ولكنه صقر رفض لارتباطه بزميله محمد الجندي الذي سافر معه إلى إنجلترا للالتحاق بالنادي، فعاد مع محمد الجندي إلى القاهرة ثانية، ولم يوافق على الاحتراف.

اعتزاله

انتقل عبدالكريم صقر إلى الزمالك، لكنه تركه عام 1935، وعاد مرة أخرى إلى ناديه الأول الأهلي، ولكنه لم يلعب سوى مباراة واحدة ضد فريق أستريا النمساوي بجوار صالح سليم، واعتزل بعدها الكرة.

مصدر طالع النص الأصلي: طالع النص الأصلي:

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد