الأمراض النفسية

أعراض اكتئاب الحمل.. أسبابه ومدى تأثيره على صحة الأم والجنين

بعدما تتأكدين من خبر حملك السعيد وتفرحين لذلك، قد ينقلب عليكِ الأمر بشكل سلبي، وذلك لكون بعض السيدات الحوامل قد يصبن ببعض الاضطرابات النفسية كالاكتئاب، لذا من الأولى بكِ عزيزتي، الاطلاع على كافة أعراض اكتئاب الحمل؛ حتى تستطيعي البدء بالعلاج على الفور، تابعي معنا لمعرفة المزيد عن هذه الأعراض، وكل ما يخص مشكلة اكتئاب الحمل، وكيفية تخطيها بدون أي ضرر على الأم والجنين.

اكتئاب الحمل

الاكتئاب هو ناتج عن حدوث اضطرابات بيولوجية تتسبب في حدوث تغييرات في كيمياء الدماغ، وقد تتعرض الحامل لهذه الاضطرابات بمجرد سماعها خبر حملها، ولكن هي لا تعلم بأن الأعراض التي تظهر عليها ناشئة عن الإصابة بالاكتئاب، فمعظم الحوامل يعتقدن بأنها ناتجة عن حدوث تغيرات هرمونية بالجسم مسببة هذه الاضطرابات، وعندما تهمل الحامل علاج هذه المشكلة، فإنها تعرض صحتها، وصحة جنينها للخطر.

أعراض اكتئاب الحمل

أعراض اكتئاب الحملتشير بعض الدراسات إلى أن معظم النساء الحوامل قد يصبن بمشاكل أعراض اكتئاب الحمل، وتجاوزت هذه النسبة إلى 70% منهن، ويأتي قلق الحمل على شكل حدوث اضطرابات مزاجية للحامل، عدم القدرة على الفرح، ومسايرة حياتها الجديدة بعد المعرفة بمجيء ضيف جديد بعد أشهر قليلة، وإن لم تقم الأم المصابة بمعالجة نفسها من هذه المشكلة، فسوف يتسبب لها في الكثير من المضاعفات المختلفة.

تشعر الحامل بالقلق، التوتر، والحزن أثناء فترات حملها، وهذه من الأمور الطبيعية التي لا تشكل خطرًا على الأم إذا لم يطل الأمر معها لأكثر من أسبوعين، ولكن إذا استمرت الأعراض كما هي ففي هذه الحالة تكون الأم مصابة باكتئاب الحمل، والتي تأتي أهم علاماته ما يلي:-

الإقبال على النوم بشكل مبالغ فيه

توجد علاقة وطيدة ما بين النوم والاكتئاب، وفي الغالب تكون العلاقة ما بينهما طردية، فكلما زاد الاضطراب النفسي للحامل، لجأت للنوم بشكل مبالغ فيه، وهو من أهم علامات الاكتئاب.

عدم وجود شغف للحياة

تتسبب حالات الاكتئاب في فقدان الشخص لممارسة نشاطات الحياة المختلفة، وهذا ما ينعكس على الأم الحامل، فتعاني من عدم الاستمتاع بالحياة، والتضرر من الحمل بدلًا من الفرح بهذا الخبر.

التقليل من شأن الذات

تشعر الحامل عند تعرضها لمشاكل الاكتئاب بعدم وجود أي شعور بالرضا عن النفس، بل على العكس دائمًا ما تشعر بأنها مقصرة بشأن صحتها، صحة جنينها، وعدم قدرتها على القيام بشؤون المنزل.

عدم الاستمتاع بخبر الحمل

في الطبيعي تشعر الأم عند سماع خبر حملها بالسعادة الكبيرة، ولكن عندما تمر بحالة اكتئاب أثناء الحمل، تشعر وأنها غير سعيدة بمجيء ضيف جديد، وهذا شعور مضطرب، ولا تفهم الحامل لماذا هي تشعر به؟

تفضيل العزلة وعدم مقابلة الآخرين

من إحدى علامات اكتئاب الحمل هو شعور الأم دائمًا بعدم وجود أي شغف في مقابلة الآخرين، وذلك لعدم وجود طاقة بداخلها تجعلها تستطيع التفاعل معهم، وهذا أمر طبيعي، ويزول بزوال السبب.

الشعور الدائم باليأس والانتحار

إحدى العلامات المتأخرة للاضطراب النفسي، وهو ما يجب على الأم أن تلتفت إليه عندما تشعر بهذا العرض؛ حتى لا يتسبب في الوصول إلى حالة ميؤوس منها، والتي قد تصل للانتحار لا قدر الله.

الشعور الدائم بالحزن والبكاء

اسباب اكتئاب الحمل

من أكثر الأعراض التي تدل على إصابة صاحبها بالاكتئاب هو: الشعور الدائم بالحزن، الغضب لأقل الأشياء، وعندما تشعر الحامل بذلك يجب عليها التوجه للطبيب المختص على الفور؛ حتى لا يؤثر على صحتها، وصحة جنينها.

التعرض لمشاكل الصداع والآلام بالمعدة

الكثير منا لا يدرك بأن مشاكل الصداع، وألم المعدة قد يكونان بسبب الاكتئاب، وهما من الأعراض الجسدية له، ويرتكز الصداع بمنطقة العينين مع وجود ألم شديد بالمعدة، والذي يشبه تقلصات الدورة الشهرية؛ وبالتالي يجب على الأم الحذر من ظهور هذه الأعراض، والذهاب للعلاج الفوري؛ حتى لا يتسبب بضرر لها، ولجنينها.

أسباب اكتئاب الحمل

يوجد العديد من الأسباب المختلفة التي تتسبب في إصابة الأم بمشاكل اكتئاب الحمل، ويزيد الأمر مع النساء التي تعاني من مشاكل الاكتئاب قبل الحمل، كما أن الغالبية العظمى قد تعاني من مشاكل القلق، والتوتر عند معرفة خبر حملهن، وقد لا تعرف الأم بأن ما تتعرض له هو ناتج عن مشكلة اكتئاب، بل تعتقد بأن ذلك يرجع للتغييرات الهرمونية بالجسم، ومن أسباب اكتئاب الحمل ما يلي:

  • التاريخ العائلي للإصابة بمشاكل الاكتئاب.
  • التعرض للضغوطات المختلفة بشكل يومي.
  • عدم وجود دعم من المحيطين بها.
  • تعرض الحامل لأي من المشاكل المختلفة في حياتها.
  • تدخين الأم، وإدمانها لتناول الكحوليات.
  • عدم الرغبة في الإقبال على هذه الخطوة.
  • القلق، والخوف تجاه الولادة.
  • صغر سن الحامل.
  • تعرض الأم لمشاكل الإجهاض من قبل.

متى يظهر اكتئاب الحمل؟

علامات اكتئاب الحملالإصابة بالاكتئاب قد يحدث في أي شهر أثناء الحمل، ولكن في أغلب الحالات تتعرض الأمهات لمشاكل الاكتئاب خلال الثلث الأول أو الثالث، حيث تتعرض من خلاله لمشاكل أعراض اكتئاب الحمل المختلفة، ومنها: عدم شعورها بالمسؤولية كأم، أو القلق الشديد على الجنين، الخوف من التعرض للظروف المادية، وعدم تأمين مستقبله، كما أن من أسباب توترها في الثلث الأخير من الحمل هو: تعرضها للتفكير المستمر في كيفية العناية بطفلها بشكل صحيح، وحيرتها الدائمة بشأن كيفية القيام بالأمور الأخرى من مسؤوليات المنزل والزوج.

ما مدى خطورة اكتئاب الحمل على الأم؟ 

معظم السيدات يهملن أنفسهن أثناء الحمل، ولا يسعين لعلاج حالة التوتر والقلق التي يعانين منهما، وبعدما ذكرنا من قبل أعراض اكتئاب الحمل، يجب أن تعلم الأم مدى خطورة إهمالها عند ظهور هذه الأعراض خلال حملها، ومن أهم وأكثر ما تقوم به أثناء فترة اكتئاب الحمل هو: إهمال صحتها، عدم الاهتمام بتناول الطعام الصحي، وأخذ الفيتامينات المهمة؛ وبالتالي تؤثر على صحتها الجسدية، وعلى صحة الجنين، حيث إنه ينمو من خلالها هي؛ وبالتالي يجب على الأم أن تراجع الطبيب على الفور إذا ما استمرت على الأعراض التالية:-

  • معاناتها من أعراض الاكتئاب لأكثر من أسبوعين.
  • ظهور مضاعفات الاكتئاب.
  • عدم قدرة الأم على القيام بالمهام اليومية، والعناية بذاتها وجنينها.

ما هو تأثير اكتئاب الحمل على الجنين؟ 

 يجب أن تعلم الأم بأن تعرضها لاكتئاب الحمل، وعدم رغبتها في العلاج منه يتسبب في الكثير من المشاكل للجنين؛ وبالتالي يجب عليكِ الاهتمام بزيارة الطبيب المختص، وأخذ العلاج المناسب، أو البعد عن مسببات الاكتئاب لحماية طفلك من المضاعفات المختلفة التي قد يصاب بها، وهي كالآتي:

  • يتسبب في تعرض الأم للولادة المبكرة.
  • وزن الطفل يكون أقل من الطبيعي.
  • تعرض الطفل لمشكلات النمو.
  • معظم الأمهات اللاتي كن يعانين من مشاكل اكتئاب الحمل قد أنجبون أطفالًا يعانون من العصبية، وأقل نشاط مقارنةً بأصدقائهم.

متى يزيد خطر إصابة الأم باكتئاب الحمل؟

قد تتعرض بعض الأمهات للإصابة بمشاكل اكتئاب الحمل مقارنةً بغيرهم، ويرجع ذلك للعديد من الأسباب المختلفة، والتي يأتي أهمها ما يلي:

  • يكون عمر الأم الحامل أقل من 25 عامًا.
  • عند إصابة الأم بمشاكل اضطرابات الحيض منذ سنوات.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة.
  • عدم وجود أي دعم من قبل الآخرين للأم.
  • وجود مشاكل مادية.
  • إصابتها ببعض المضاعفات الصحية أثناء حملها.

علاج اكتئاب الحمل

علاج اكتئاب الحمل يجب على الحامل بعد أن تعرفت على أعراض اكتئاب الحمل أن تذهب للطبيب المختص في أسرع وقت إذا ما شعرت بها، وذلك للقيام بالفحوصات المختلفة التي يتم التأكد منها بعدم إصابتها بمشكلات أخرى تتشابه مع مشكلات اكتئاب الحمل، مثل: فقر الدم، أو مشكلات بالغدة الدرقية، وبعدما يُتأكد من قبل الطبيب بأنها تعاني من اكتئاب الحمل يُستخدم أحد العلاجات المناسبة التي تختلف باختلاف حالات الاكتئاب، وهي كالآتي:

العلاج النفسي

يُستخدم العلاج النفسي من قبل الطبيب عندما تكون درجة الاكتئاب عند الأم منخفضة أو متوسطة، حيث إن الطبيب يقوم بمشاركتها أفكارها المختلفة، وما هي مخاوفها من الحمل، وينقسم العلاج النفسي لقسمين وهما:

العلاج السلوكي المعرفي

من خلاله يقوم الطبيب بالتعرف على المشكلة النفسية المسببة لاضطرابات تفكير الأم؛ وبالتالي يقوم بالتفكير معها، والوصول معًا للعلاج المناسب؛ حتى يُتغلب عليها، وتشفى الأم من مشاكل اكتئاب الحمل.

العلاج النفسي التفاعلي

هذا النوع من العلاج يقوم الطبيب المختص بالتواصل مع المحيطين بالأم المريضة، وتحديد مدى علاقة الأم بهما، ومساعدتها في تخطي هذه المرحلة، وهو ما يعرف بالعلاج التفاعلي.

العلاج الدوائي

يستخدم العلاج الدوائي في علاج درجات الاكتئاب الشديدة، ومنها يقدم العلاج المناسب؛ حتى يقلل من الأعراض والمضاعفات التي تعاني منها الأم، كما ينبغي على الأم أن تخبر طبيبها إذا كانت تتناول أي من أدوية الاكتئاب قبل الحمل، حتى تُحل المشكلة.

العلاج الضوئي

هو نوع من أنواع علاج اكتئاب الحمل، وهو غير معروف لدى البعض، ويكون العلاج الضوئي بمثابة تعريض الأم المصابة لنوعية محددة من الضوء لمدة قد تتراوح ساعتين، ولكن هذا العلاج يتسبب في بعض الأضرار على الأم، ومنها: التعرض للصداع الشديد، أو إجهاد العين من الضوء، كما أن العلاج الضوئي قد يتسبب في مشاكل الأرق للحامل.

العلاج المحفز للدماغ

دلالات اكتئاب الحملنوع من العلاجات الخاصة بدرجات الاكتئاب الشديد، ويتم من خلاله استخدام الصدمة الكهربائية للمريض، ويجعلها تمر عبر المخ، وذلك لحدوث تغييرات في كيمياء المخ، هذا النوع من العلاج لا يتسبب في أضرار للحامل، بل هو آمن لها عندما لا تستطيع تناول علاج مضادات الاكتئاب.

نصائح للوقاية من الإصابة باكتئاب الحمل

يوجد بعض النصائح المهمة التي يجب على الأم العمل بها؛ حتى تتجنب الإصابة بمشاكل اكتئاب الحمل، ومن أهمها ما يلي:

  • الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية المختلفة بشكل يومي، ولمدة لا تقل عن نصف ساعة.
  • الحفاظ على تناول الأغذية الصحية طوال اليوم، والبعد عن الأغذية الداعمة للمواد الدهنية والسكريات.
  • تناول كميات كافية من الماء بشكل يومي، حيث لا تقل عدد أكواب الماء عن 8 أكواب.
  • البعد عن مسببات الاكتئاب.
  • الحفاظ على النوم الجيد بما لا يقل عن 8 ساعات بالليل.
  • عند الشعور بالإرهاق، يجب على الفور أخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • يمكنكِ طلب المساعدة من المقربين عند القيام بالأمور المنزلية المختلفة.
  • عند الشعور بأعراض غير سليمة، يجب التوجه للطبيب على الفور.

قدمنا لكِ سيدتي، كل ما يتعلق بمشكلات أعراض اكتئاب الحمل، وكيفية علاجه بالطرق المختلفة باختلاف الحالات، كما قدمنا أيضًا نصائح خاصة بكيفية الوقاية من هذا الاضطراب، ومدى تأثيره على صحة الأم والجنين، ضعيها نصب عينيكِ؛ حتى تستطيعي تخطيها، وتمرّي بتجربة حمل خالية من أي مشكلات. 

المصادر:

مايوكلينيك.

سي دي سي.

كيرينج فور كيدز.

ويكيبيديا.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications