ارتفاع درجة الحرارة.. وأبرز أعراض التبويض

هل تفكرين في الحمل والإنجاب؟ إذا كنت تفكرين في الإنجاب فقد حان الوقت للتعرف على أعراض التبويض، وأهميته في الحمل، فمعرفة أعراض التبويض الجيد وتوقيته قد تمكنك من التخطيط السليم لإتمام عملية الحمل، كما تساعدك على اكتشاف أي أعراض غير طبيعية للتبويض في المستقبل، وقبل البدء في عرض أعراض التبويض يجب معرفة ما هو التبويض؟ وأهميته في إتمام عملية الحمل بنجاح.

ما هو التبويض؟

يعرف الكثير من أطباء النساء التبويض على أنه عبارة عن جزء من مرحلة الدورة الشهرية، يتم فيه إطلاق بويضة ناضجة من المبيض، مما يمهد الطريق للإخصاب، ومن المعروف أنه تولد كل امرأة بملايين البويضات غير الناضجة التي تنتظر أن يتم إطلاقها، عادة ما تكون بويضة واحدة في كل شهر وأثناء الإباضة تنتقل البويضة إلى أسفل قناة فالوب، حيث قد تلتقي بالحيوانات المنوية وتصبح مخصبة، بالنسبة لمعظم النساء الأصحاء، تحدث الإباضة بشكل عام مرة واحدة في الشهر، بعد أسابيع قليلة من بدء الدورة الشهرية.

متى يحدث التبويض؟

أعراض التبويض
أعراض التبويض

ربما تتساءل الكثير من النساء متى يحدث التبويض؟ ومن المعروف أن توقيت التبويض يختلف من دورة لأخرى ومن امرأة إلى أخرى فهو ليس أمرًا شائعًا بالنسبة للجميع.

يرجح الأطباء أن معظم النساء اللاتي في سن الإنجاب، ودورتهن الشهرية منتظمة وتأتي كل 28 أو 32 يومًا، عادة ما يحدث لديهن التبويض بداية من اليوم 10 و19 من بداية الدورة – حوالي 12 إلى 16 يومًا قبل الدورة التالية، لذلك إذا كانت دورتك تأتي بانتظام كل 35 يومًا، فسيحدث التبويض في اليوم 21 من بداية أول يوم في الدورة، ولكن إذا كانت دورتك تأتي كل 21 يومًا فسيحدث التبويض في اليوم السابع.

 

ما هي أعراض التبويض؟

توجد مجموعة من أعراض التبويض يمكنك من خلالها معرفة التبويض الممتاز، ومن المعروف أن أعراض التبويض تختلف من امرأة إلى أخرى ويجب على كل امرأة تخطط للحمل أن تتعرف على الأعراض الخاصة بها، و من بين الأعراض الأكثر شيوعًا نجد:

انتظام الدورة الشهرية لأنها تعتبر المؤشر الأول لانتظام التبويض.

وجع الدورة الشهرية أحيانا كثيرة يكون مؤشرا هاما على وجود تبويض جيد.

دلالات منتصف الشهر والموجودة عند 95% من النساء وهي الإفرازات المهبلية الغزيرة الشفافة الشبيهة نوعاً ما ببياض البيض.

الشعور بنغزات أو وجع في الجانب الأيمن أو الأيسر.

نادرا ما يحدث نزول قطرات دم بسيطة.

الاحتقان في الثديين.

الإحساس بالاختناق.

زيادة طفيفة في درجة الحرارة.

يصاحب التبويض في بعض الأحيان آلام في البطن والمبيض، يمكن أن تكون هذه الآلام قوية تستلزم أخد مسكنات الألم ولكن هذه الحالات لا توجد عند الكثير من النساء.

يعتبر ارتفاع درجة الحرارة في بعض الأحيان من أعراض التبويض.

يحدث أحيانًا أن يكون هناك تبويض بدون أعراض، فإذا كنت تواجهين صعوبة في التعرف على أعراض التبويض، يمكنك قياس نسبة هرمون البروجسترون في الدم مع بداية اليوم 21 من بداية الدورة الشهرية فإذا كانت النسبة أكثر من 10 فهذا يعني أن التبويض ممتاز.

يمكن إجراء فحص أشعة السونار بعد اليوم 21 من بداية الدورة لقياس حجم البويضة والاطمئنان على عملية التبويض.

 

أسباب عدم انتظام التبويض

 

تعاني بعض النساء من عدم انتظام التبويض لعدة أسباب منها:

تناول حبوب منع الحمل قد تؤدي إلى عدم انتظام التبويض.

إصابة المرأة ببعض الأمراض أو الاضطرابات التي تمنع حدوث التبويض مثل تكيسات المبيض المتعددة أو فشل المبايض المبكر.

الإصابة بقصور الغدة النخامية.

الإصابة بمرض عقيدات الغدة الدرقية.

الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية مثل بعض مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للغثيان والعلاج الكيميائي.

ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين في الدم.

الإجهاد أو نقص الوزن بشكل كبير.

زيادة الوزن وزيادة نسبة الدهون في الجسم.

تؤثر الرضاعة الطبيعية في بعض الأحيان على انتظام التبويض.

مصدر طالع المصدر الاصلي

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status