أعراض التسمم الغذائي وأسبابه وطرق العلاج

أعراض التسمم الغذائي تتمثل في الشعور بالغثيان والقيء وآلام البطن، والتي تختلف حدتها ما بين حالة والأخرى، والتسمم الغذائي يحدث نتيجة وجود الكثير من أنواع البكتيريا في الطعام، وخاصة الطعام الذي يُقدم في الشارع بواسطة الباعة الجائلين الذين لا يحافظون على النظافة ولا يهتمون بتوفير الأكل الصحي بالمعايير اللازمة، وهنا نستعرض معكم كل ما يخص هذا الموضوع من حيث الأسباب وطرق العلاج.

نبذة عن التسمم الغذائي

بالطبع ربما انجذبت لكثير من أصناف الطعام في خارج المنزل، وربما قررت في العديد من المرات أن تتناول هذه المأكولات دون تفكير، وهنا قد تستمتع لبعض الوقت وبعدها تشعر بتغير مفاجئ تماما يشمل الشعور بالغثيان الذي يسبق القيء وحدوث التعرق وغيرها من الأعراض، وذلك بسبب احتواء الطعام على البكتيريا.

ونسبة حدوث هذه المشكلة ليست بسيطة حيث سجل مركز مراقبة الأمراض والوقاية منها حوالي 76 مليون مريض سنويا في الولايات المتحدة الأمريكية يدخل منهم المستشفى حوالي 300 ألف شخص، ولذا فإن نسبة حدوث هذه المشكلة تعد كبيرة.

وعلى الرغم من أن الأعراض تمر بسلامة في معظم الحالات، إلا أنه في بعض الحالات البسيطة الأخرى قد يحدث مشاكل تهدد الحياة، وفي أمريكا يموت كل عام حوالي 3000 شخص بسبب الأمراض التي تنتقل إليهم عن طريق الطعام.

يوجد الكثير من أنواع البكتيريا التي تسبب التسمم الغذائي والتي تتواجد في الطعام غير الصحي وتدخل للأمعاء مسببة المشاكل والشعور بالغثيان والقيء.

أعراض التسمم الغذائي

أعراض التسمم بشكل عام تختلف باختلاف نوع هذا التسمم والمادة التي حدث هذا التسمم بسببها، حيث توجد مواد عديدة تصيب الإنسان بالتسممات مثل تسمم المواد القلوية والمبيدات الحشرية وغيرها العديد.

وهنا نتحدث عن التسمم الغذائي الذي تتمثل أعراضه في الشعور بالغثيان وحدوث القيء مع الشعور بآلام في البطن قد تكون شديدة في بعض الحالات، بالإضافة إلى الإسهال، وفي بعض الحالات قد تظهر الحمى خاصة إذا كان السبب في التسمم هو بكتيريا قوية.

اقرأ أيضا

تتشابه أعراض التسمم الغذائي الذي يحدث بسبب البكتيريا والفيروسات، حيث إن الأعراض تقريبا واحدة، باستثناء أنه في بعض الحالات البكتيرية قد يكون هناك حمى ملحوظة وإعياء كبير في الجسم.

هناك بعض العلامات التي تبين لك أنك مصاب بالتسمم الغذائي والتي تشمل الشعور بالأعراض التي ذكرناها سابقا وذلك قبل الانتهاء من تناول الطعام أو حتى بعد الانتهاء منه مباشرة، بالإضافة إلى حالات حدوث المرض الجماعي عند تناول نفس الطعام، هنا يتم العلم أن السبب هو التسمم الغذائي.

حالات يجب التوجه فيها للطبيب بسرعة

هناك بعض الحالات التي تستدعي زيارة الطبيب في أسرع وقت والتي تشمل الشعور بآلام شديدة في البطن لا تقل حدتها مع مرور الوقت، وكذلك القيء الشديد الذي يؤثر على حالة السوائل في الجسم وربما يصل المريض بسببه لحالة الجفاف، هنا يجب التوجه للطبيب من أجل طلب العلاج، وخاصة بالنسبة للأطفال وكبار السن حيث أن جسمهم يحتوي على كمية بسيطة من السوائل وتتأثر بفقدان الكميات الصغيرة.

كذلك يجب التوجه للطبيب في حال الشعور بالحمى الشديدة وظهور بعض الأعراض العصبية وملاحظة وجود الدم في البراز أو القيء أو استمرار الإسهال لمدة طويلة أكثر من ثلاثة أيام خوفا من الجفاف.

لذا إذا شعرت بأي من الأشياء السابقة لا تنتظر واطلب المساعدة من الطبيب لكي لا تحدث أي مضاعفات، ومن الضروري إبلاغ وزارة الصحة بالحالة لفحص الطعام الذي تناولته في المكان الذي تسبب بذلك، لكي لا يمرض شخص آخر بسببه.

علاج التسمم الغذائي

بعد حديثنا عن أعراض التسمم، هنا سنذكر لكم أهم طرق العلاج التي يمكنكم اتباعها في المنزل:

  • إذا كانت الأعراض خفيفة تشمل شعورا بألم بسيط في البطن أو إسهال خفيف يمكن تناول بعض المسكنات أو الانتظار حتى تختفي هذه الأعراض، مع تناول كميات كبيرة من السوائل التي تشمل الحساء والعصائر والماء وغيرها وذلك لمعادلة حالة السوائل في الجسم وتعويض الكميات المفقودة في القيء أو الإسهال، كما يوجد بعض محاليل الجفاف التي تحتوي على المعادن والأملاح والسكر.
  • أما إذا كانت الأعراض شديدة وكان هناك حمى فلا بد من الاتجاه للطبيب، وقد يصف بعض المضادات الحيوية لمحاربة البكتيريا المسببة للتسمم.
  • في حالة الأطفال وكبار السن يتم التوجه للطبيب، وذلك لأنهم لا يتحملون فقدان كمية كبيرة من السوائل.
مصدر

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاقاقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status