عالم حواء

أشهر أعراض الحمل خارج الرحم

يؤدي استمرار نمو البويضة المخصبة، داخل قناة فالوب، إلى انفجار القناة أو تمزقها، إذ لا تنتقل البويضة للرحم بشكل طبيعي، لذا فإن معرفة أعراض الحمل خارج الرحم، ومتى تظهر، من الأمور الضرورية جدًا لتفادي المضاعفات، التي قد تحدث للمرأة، والمبادرة باتخاذ الإجراءات اللازمة قبل تفاقم الحالة.

أعراض الحمل خارج الرحم

غالبًا ما يحدث الحمل خارج الرحم خلال الأسابيع الأولى من الحمل، وتظهر أعراضه عادةً ما بين الأسبوع الخامس والسادس من الحمل، أي بعد أسبوعين من تأخر موعد الحيض، ورغم ذلك فقد تظهر أعراض الحمل خارج الرحم، بين الأسبوع الرابع إلى الأسبوع العاشر من الحمل، بمعنى أن المرأة قد لا تشعر بحملها خارج الرحم، إلا بعد مرور شهرين ونصف تقريبًا.

وهو ما أكده الكثير من الأطباء في الآونة الأخيرة، إذ يبقى الجنين خارج الرحم على قيد الحياة، إلى مدة تتجاوز عدة أسابيع، والذي ينتهي به الأمر إلى الوفاة، إثر عدم إمكانية توفير إمدادات الدعم والدم اللازمين، من الأنسجة خارج الرحم، الأمر الذي يتسبب عادةً في تمزق الهيكل الذي يحتمي به الجنين، بعد مدة تتراوح بين 6 إلى 16 أسبوعًا.

ورغم صعوبة التفرقة بين علامات الحمل الطبيعي، والحمل خارج الرحم، إلا أن هناك عدة أعراض تشعر بها المرأة خلال هذه الفترة، وقد تساعد هذه العلامات على التنبؤ، بأن البويضة التي تم تخصيبها تنمو في المكان الخاطئ، وتتضمن الأعراض ما يلي:

اقرأ أيضًا: التشنجات.. وأبرز أعراض الحمل يوم الدورة الشهرية

نزيف مهبلي

تصاب النساء غالبًا في هذه الفترة بنزيف مهبلي طفيف، تصحبه بعض التشنجات والآلام، إذ تفاجئ المرأة ببقع صغيرة من الدم الفاتح غير الكثيف، والذي يختلف في مواصفاته كُليًا عن دم الحيض، بل ويختلف أيضًا عن نزيف الانغراس، الناتج عن الحمل الطبيعي.

آلام في الحوض

أعراض الحمل خارج الرحم

من أبرز علامات الحمل خارج الرحم أيضًا، الشعور بألم لا ينقطع في الحوض، بمعنى أنه يكون ألمًا مزمنا، في المنطقة أسفل السرة وبين الوركين، والذي يدوم لفترة طويلة جدًا، تختلف عن آلام الحوض الناتجة عن الحمل الطبيعي.

اضطراب في المعدة

من أعراض الحمل خارج الرحم من أول أسبوع، إصابة المعدة باضطراب وعسر هضم شديدين، وقد يشمل هذا الاضطراب بعض الأعراض مثل، الانتفاخ، ألم البطن العلوي، كذلك الشعور بالامتلاء عند تناول القليل من الطعام، بالإضافة إلى الغثيان أو الرغبة في التجشؤ.

القيء المستمر

يعد القيء المستمر، صباحًا ومساءً، من علامات الحمل خارج الرحم، وهو الشعور الناتج عن سرعة ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين، والذي يؤثر بالتبعية على إبطاء عمل المعدة.

ألم شديد في جانب البطن

يتسبب نمو البويضة في المكان الخاطئ بعد تخصيبها، في حدوث آلام شديدةً جدًا في منطقة جانب البطن، بالإضافة إلى الإصابة بتقلصات، وتشنجات شديدة في البطن، والتي تكون غير محتملة، ولا تشبه في أوجاعها الآلام الناتجة عن الحمل الطبيعي، وفي هذه الحالة يجب التوجه إلى الطبيب فورًا، للتأكد من أن الحمل يسير بطريقة طبيعية، أو أنه ينمو خارج الرحم.

آلام في فتحة الشرج

تعد الآلام الشديدة في فتحة الشرج، من أعراض الحمل خارج الرحم الأكيدة، إذ تشعر المرأة في فترة نمو الجنين الأولى، بالضغط الشديد والألم في منطقة الفتحة الشرجية، مما يُحدث تشنجات عضلية في منطقة المستقيم، بالإضافة إلى احتمالية الإصابة ببعض الأعراض الأخرى، مثل الشعور بـ حرقان البول، أو وجود دم في البراز.

الدوار الشديد

في فترة نمو الجنين خارج الرحم، تصاب السيدات عادةً بدوار شديد جدًا، الأمر الذي يصيبهن في جميع أوقات اليوم، وليس في أوقات أو وضعيات معينة، كما هو الحال مع الحمل الطبيعي، وقد يتطور الأمر غالبًا حتى يصاحب هذا الدوار آلامًا شديدة ونزيفًا، مما يتسبب في فقدان القدرة على التوازن ويؤدي إلى الإغماء على الفور.

آلام حادة في الكتف والرقبة

أعراض الحمل خارج الرحم

من أعراض الحمل خارج الرحم قبل موعد الدورة، تشنج عضلات الرقبة والكتف بكثرة، الأمر الذي يحدث دون سبب واضح، مثل الجلوس بوضعيات معينة لفترات طويلة، كما يحدث عادةً، مما يتسبب في الشعور بصداع شديد أيضًا، وعدم القدرة على تحريك الرأس، وهو الأمر الناتج عن تجمع الدم في منطقة أسفل الحجاب الحاجز، والذي يكون ناجمًا عن حدوث الحمل خارج الرحم.

أعراض الحمل خارج الرحم مع اللولب

أعراض الحمل خارج الرحم

تؤدي وسيلة اللولب إلى منع الحمل بنسبة كبيرة جداً، ورغم ذلك لا تزال احتمالية الحمل على اللولب قائمة، بنسبة تراوح بين 2 إلى 10%، ففي بعض الحالات ينزلق اللولب عند المرأة، بشكل كُلي أو جزئي، الأمر الذي ينتج عنه تخصيب البويضة والحمل، لذا من الضروري جدًا إجراء الفحوصات اللازمة كل فترة، للتحقق من الخيوط المتصلة باللولب، كذلك التأكد من أنه لا يزال مثبتًا في مكانه الصحيح.

وتعتمد الفترة التي يعمل فيها اللولب، كوسيلة لمنع الحمل، على نوع اللولب نفسه، إذ تختلف أنواعه بين النوع النحاسي الذي يعمل على الفور، والنوع الهرموني الذي يستغرق وقتًا، قد يصل إلى 7 أيام حتى يعمل بفاعلية في الجسم، بالإضافة إلى ذلك، قد يفشل اللولب في أداء مهمته، إذا بقي في مكانه فترة طويلة دون فحصه، الأمر الذي يتسبب في حدوث حمل على الفور، وإذا حدث الحمل دون أن يتحرك اللولب من مكانه، فإن احتمالية الحمل خارج الرحم تكون أكبر، والذي تشمل أعراضه:

  • الإصابة بنزيف مهبلي كثيف.
  • الشعور بألم شديد أسفل الظهر.
  • الشعور بدوخة ودوار، مما يتطور إلى الإغماء في كثير من الأحيان.
  • آلامًا حادة في أسفل البطن، كذلك منطقة الحوض.
  • الإصابة بتشنجات عضلية، خاصةً منطقة الكتف، كذلك الرقبة، الأمر الذي يتسبب في عدة أعراض أخرى، مثل عدم القدرة على رفع الرأس، أو تحريكها بشكل صحيح.
  • الشعور بضغط شديد في منطقة المستقيم.
  • الضعف العام والإجهاد المستمر، وشحوب الوجه بشكل ملحوظ.
  • زيادة معدل التنفس، وتسارع نبضات القلب بشكل غير طبيعي، حتى دون القيام بأدنى مجهود.
  • الشعور بصداع شديد غير محتمل، وهي من أعراض الحمل خارج الرحم بعد الحقن المجهري أيضًا.

أعراض الحمل خارج الرحم بعد الدورة بأسبوع

أعراض الحمل خارج الرحم

يشمل الحمل خارج الرحم بعد الدورة بأسبوع، بعض العلامات التي تؤكد حدوث الحمل بشكل غير طبيعي، وتتمثل أعراضه في:

  • مواجهة صعوبة شديدة في التبرز، مع وجود آلام مصاحبة له.
  • انتفاخ قناة فالوب بشكل غير طبيعي، الأمر الذي يظهر من خلال عمل السونار، بالإضافة إلى عدم ظهور كيس الحمل في منطقة الرحم.
  • حدوث نزيف خفيف، والذي لا يكون مشابهًا للنزيف الخاص بانغراس البويضة، إذ يكون هذا النزيف سائلا، كميته كبيرة ولونه مائل للبني الداكن.
  • التعرق الشديد طوال الوقت، حتى إن لم تقم المرأة بعمل أي مجهود.
  • الشعور بالدوخة والدوار المستمر.
  • ظهور آلام حادة في منطقة أسفل البطن، والتي لا تقتصر على بداية الحمل، كما يحدث في الحمل الطبيعي، بل تزداد شدة هذه الآلام بمرور الأيام، مما ينبئ بحدوث حمل خارج الرحم.

وأخيرًا، قد تحدث أعراض الحمل خارج الرحم بدون نزيف، ولكن هذا لا ينفي أهمية زيارة الطبيب، بشكلٍ عاجل، في حال الشعور بأي من الأعراض السابقة التي تم ذكرها.

المصدر
مصدر 2مصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى