أغرب الكائنات البحرية التي تسكن أعماق المحيطات

تتسم الحياة في أعماق البحار بالغموض والغرابة أيضا، حيث تنعدم الرؤية وتقل نسب الأوكسجين في المياه إلى نسب تكاد تكون صفرية، لذا نجد الكائنات البحرية التي تعيش في تلك الأعماق غالبا ما تلجأ لتصرفات شديدة الغرابة بالنسبة إلينا، حتى تتمكن من الاستمرار في الحياة بتلك الظروف القاسية، كما نوضح الآن.

سمكة الذئب الأطلسي

بينما تعيش تلك السمكة بدرجات حرارة شديدة البرودة، وفي أعماق تصل إلى نحو 500 متر تحت سطح البحر، فإنها تقوم بإفراز مادة مضادة للتجمد، لتحافظ على استمرارية ضخ الدم بداخلها، في الوقت الذي أطلق عليها هذا الاسم، كونها تملك أنياب حادة تساعدها على أكل الرخويات الصلبة ببساطة شديدة.

سمك أبو الشص

للذكور من هذا السمك أسلوب هو الأغرب في التزاوج، حيث يقوم بالالتصاق بالإناث حتى يصبح مندمجا تماما مع جسدها، ويصبح جزءا منها فيما بعد، متغذيا من دمها، ما يجعل حجم السمكة الأنثى كبيرا جدا مقارنة بالذكور من هذا النوع شديد الغموض.

سمك الويلفش المترهل

سمك نادر الظهور، يعيش الذكر منه في أعماق تصل لـ4000 متر تحت سطح الماء، ويتغير نظام حياته المعتاد عند بلوغه، حيث يقوم بإذابة فمه ليصبح مغلقا تماما، ممتنعا عن الطعام، ومتخلصا من معدته، إذ يعتمد حينها على الطاقة التي جمعها من وجباته السابقة في البقية الباقية من عمره.

السمكة الفقاعة

اقرأ أيضا

يعتقد الكثيرون أن هذا هو الشكل الطبيعي لسمكة الفقاعة، بينما في الواقع لا تتحول تلك السمكة إلى هذا المنظر الغريب، إلا عندما تخرج من الأعماق التي تعتاد العيش فيها بصورة طبيعية، والتي تصل لنحو 1200 متر تقريبا، إلى السطح.

ثعبان البحر

يتمتع جسد هذا الكائن البحري بمواصفات شديدة الغرابة، يأتي على رأسها وجود مؤخرته في حلقه، وضخامه عينيه مقارنة بحجمه الصغير والخفيف جدا.

سمكة عيون البرميل

اقرأ أيضا

تعيش تلك السمكة في كل من المحيط الهادئ، والأطلنطي، والهندي، حيث تملك شكلا غريبا نسبيا، يزيده غرابة ما تحتوي عليه من عين قابلة للتحرك بصورة مرنة جدا للنظر للأعلى أو للأمام مباشرة، لرصد الفريسة في اللحظة المناسبة.

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا عبر صفحة اتصل بنا. إغلاق اتصل بنا

Open

Close
DMCA.com Protection Status