أغرب معتقدات العائلة الملكية في بريطانيا

الصفحات: 1 2 3 4 5

يمتد تاريخ العائلة الملكية في بريطانيا عبر عدة عقود، إذ تعتبر من أقدم السلالات الملكية الحاكمة حتى الآن، وعلى مر السنين، وضعت العائلة الحاكمة بعض السياسات التي لا تتغير، وآمنت ببعض الخرافات التي لا يمكن تجاهلها من قبل أفرادها، وهذه بعض منها.

يوم التتويج

خرافات العائلة الملكية في بريطانيا

يعتبر يوم تتويج الملك أعظم يوم في حياة أفراد العائلة الملكية في بريطانيا، ولأهميته الشديدة عندهم فمن الضروري أن لا يحدث أي خطأ فيه على الإطلاق.

إذا مر اليوم بسلام فذلك فأل خير لهم وللرعية، وستسير كل الأمور بسلاسة ويسر، وإلا قد ينظر إليك على أنك ملعون ونحس، بغض النظر عن مدى سيطرتك على مقاليد الحكم، وقدرتك على تسيير أمور الرعية.

الكاتب

قفل البوابات

خرافات العائلة الملكية في بريطانيا

التقليد الذي أصبح الآن خرافة هو قفل البوابات في برج لندن، والذي يعرف أيضا باسم حفل المفاتيح، كل يوم لا بد أن يسير حارس يدعى بيفيتير ومجموعة من العساكر عبر برج لندن؛ لإغلاق جميع البوابات قبل الساعة 10 مساء.

هذا التقليد عمره 700 عام، وكان معمولا به لحماية البرج حيث يتم الاحتفاظ بجواهر التاج الملكي، وعلى الرغم من وجود التكنولوجيا الحديثة والتدابير الأمنية؛ إلا أنهم يستمرون في القيام بالأمر خوفا من أنه إذا لم يفعلوا ذلك، فسيحدث خطأ ما بالتأكيد!

الكاتب

غربان البرج

خرافات العائلة الملكية في بريطانيا

على مدار أكثر من 300 عام، كان برج لندن يضم ستة غربان على وجه التحديد، وذلك لأن الملك تشارلز الثاني أصر على أن حمايته للطيور؛ ستساعد على الحفاظ على الأمة وحماية الملكية.

هذه الغربان هي الجنود الرسميين للتاج، حتى أنهم يؤدون قسما عندما يبدأون العيش في برج لندن، وتعتقد العائلة الملكية أنه في حالة ضياع غربان البرج أو هربها؛ فإن بريطانيا ستتمزق والملكية ستنهار!

الكاتب

أكل المحار

خرافات العائلة الملكية في بريطانيا

إحدى الخرافات الكبرى للعائلة الملكية هو أنهم لا يأكلون المحار؛ خوفا من التعرض للتسمم أو الإصابة بشيء من الأمراض، وتحافظ الملكة إليزابيث الثانية على هذا الأمر؛ كونها يقع على عاتقها الحفاظ على نفسها كملكة، ووضع نفسها بعيدا عن الأذى قدر الإمكان.

لن تجد المحار في قائمة الطعام بقصر باكنغهام أيضا، ومع ذلك فهو ليس قانونا صارما لا يمكن خرقه، وقد شوهد أعضاء آخرون في العائلة يأكلونه، مثل الأمير تشارلز وكيت ميدلتون دوقة كامبريدج.

الكاتب

DMCA.com Protection Status