الغوريلا الجبلية.. أقدم ساكن الكهوف في إفريقيا

تُعرف الغوريلا في أفريقيا باسم الغوريلا الشرقية، وهي نوعان، غوريلا السهل، التي تعيش على ضفاف الأنهار، في الجابون وزائير والكاميرون، وفي غابات شرق الكونغو، وتحديدا داخل متنزهات «كاهوزي بيغا»، ومتنزهات «مايكو الوطنية»، وغابات «أوسالا»، وغابات جبال «إيتومبوبة»، وغوريلا الجبال، التي تعيش فوق جبال وهضاب الكونغو وأوغندا، وتحديدا بمنطقة «صدع ألبرتين»، خاصة في منطقتي جبال «فيرونجا البركانية»، التي تقع بين حديقة «فيرونجا» بالكونغو، و«ماغينغا» بجنوب غرب أوغندا، و«فولكينوس» بشمال غرب راوندا، وفي منطقة «حديقة بيويندي» بأوغندا.

ساكن الكهوف الإفريقية

قديما، كان يطلق على الغوريلا الجبلية اسم «ساكن الكهوف»، وفي عام 1852 تحول اسمها للغوريلا، وهي كلمة يونانية الأصل، كانت تطلق على قبيلة نساؤها قبيحات الشكل، يكسو جسدها الشعر الكثيف، وهي تعني «شخصا بشع المنظر»، وفي عام 1967، قدم عالم الأحياء الأسترالي «كولن غروفز» مقترحا بضم جميع الغوريلات في نطاق نوع واحد، بحيث تصنف جميعًا لثلاثة أنواع، منها الغوريلا الجبلية.


وعلى الرغم من أن الغوريلا حيوان مسالم، إلا إنها تصبح عدائية في حالة الدفاع عن النفس، وقد تتحول إلى خصم عنيد إذا تسبب أحد في إزعاجها، أو قام بجرحها، أو تعرض لصغارها، سواء كان من الحيوانات المفترسة كالفهود والنمور، أو من البشر الذي يُعتبر أكبر أعدائها، بسبب تعديها على الغطاء النباتي.

طبيعة الغوريلا الجبلية


الغوريلا الجبلية حيوان نباتي، تعتمد في غذائها على 142 نوعًا من النباتات المختلفة، أهمها أوراق الشجر، خاصة أشجار التوت والعنب، وبعض النباتات الشوكية، كما تتناول الثمار، وسيقان الأشجار والبراعم والجذور، والأزهار والفواكه، بالإضافة إلى الحشرات والنمل والديدان واليرقات واللافقاريات، تقضي أغلب وقتها في تناول الطعام، منذ الساعات الأولى من الصباح، وعندما يقترب الليل تصنع عُشا للنوم من فروع الشجر القريبة منها، تنام فيه مع صغارها.

قائد الغوريلا


يقوم بها مجتمع الغوريلات الجبلية، فيقومون كل دورة باختيار قائد من بينهم، لا تزيد فتره حكمه عن 4 سنوات و8 أشهر، أي 56 شهرا تقريبًا، وعادة ما يكون القائد ذكرًا ذا ظهر فضي اللون، يختار له معاونًا فضي الظهر، قد يكون أخًا أو ابنًا له، ثم يقوم بتعيين أقوى ذكرين ليتولى منصب الحارس الشخصي، كما يختار أربعة من الإناث البالغات لتصبحن زوجات مدى الحياة، ينجب منهن ما بين ثلاثة إلى ستة أطفال، تتولى زوجاته رعايتهم، وإن توفت إحداهن يرعى هو صغارها.


ويُعد قائد مجتمع الغوريلات الجبلية المتحكم الأول والأخير في تحركات وأفعال جماعته، بداية من أماكن الغذاء، حتى المخاطرة بحياته في سبيل حمايتهم من الحيوانات المفترسة والصيادين، كما أنه المسئول الأول عن فض أي نزاع يحدث بين أفراد الجماعة، وعندما يتوفى يتولى المعاون الحكم من بعده، فإذا لم يكن مؤهلا للخلافة يمكن أن تتفكك الجماعة وتنهار كليا، حتى يتزعمها ذكر جديد.

مميزات الغوريلا

تتميز الغوريلا الجبلية برءوس كبيرة الحجم، وصدر عريض، وأذرع طويلة، وأنف مسطح كبير، يكسو جسم الأنثى الشعر الأسود فيما عدا الوجه والأقدام والصدر، وأطول شعر يوجد على ذراعيها، أما الذكور فيكسوها شعر فضي اللون، يتحول إلى الرمادي مع تقدم السن، كدلالة على الشيب، وتختلف غوريلا السهل عن غوريلا الجبال في أن شعرها قصير، إلا أنه أكثر سوادا وسمكا.


وعادة ما يكون الذكر أكبر حجمًا من الإناث، فيبلغ ارتفاعه عند الكتف إلى 1.7 متر، ويصل إلى 190 سنتيمترا عندما يقف منتصبًا، وتصل المسافة بين طرفي ذراعيه عندما يفردهما إلى 230 سنتيمترا، ويتراوح وزنه فيما بين 140 إلى 220 كيلوجرامت، بينما لا يتعدى ارتفاع الأنثى عن 1.5 متر، ولا يزيد وزنها عن 100 كيلوجرام، وإن كانت الأنثى سجلت رقمين قياسيين من حيث الارتفاع والوزن، ففي عام 1938 سجلت إحدى الإناث في شرق الكونغو، ارتفاعا يصل إلى 1.94 مترا، بينما سجلت أنثى أخرى في الكاميرون وزنا يصل إلى 266 كيلوجراما، وطولا يصل إلى 183 سنتيمترا.

مصدر المصدر

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status