أقوى الكوارث الطبيعية “فتكا” في الألفية الجديدة

كتبت – إسراء حمدي

الكوارث الطبيعية مارد مدمر لا يستطيع أحد الوقوف بوجهه، ولا نجاة منه إلا برحمة الله وحده، وعلى مر السنين حدثت كوارث هائلة غيرت معالم سطح الأرض بشكل جزئي أو كلي، ويمكن لكارثة طبيعية واحدة كالزلازل أو الثورات البركانية أو الفيضانات، القضاء على بلدة بأكملها، نظرا لما ينتج عنها من تدمير وخراب للموارد والممتلكات، وقتل وتشريد ملايين البشر.

وفيما يلي أسوأ خمس كوارث طبيعية حدثت في الألفية الجديدة بدءا بالزلازل والأعاصير وانتهاء بالجفاف.

زلزال المحيط الهندي وتسونامي 2004

أقوى الكوارث الطبيعية "فتكا" في الألفية الجديدة

يعد زلزال المحيط الهندي الذي وقع في 26 ديسمبر 2004 هو الأسوأ في تاريخ الكوارث الطبيعية، وقد بلغت قوته 9.3 درجة تحت الماء قبالة الساحل الغربي لسومطرة “إندونيسيا”، وبالرغم من أن مدة الزلزال لم تتجاوز الـ10 ثوان؛ إلا أنه تسبب في حدوث “التسونامي” الذي ضرب شواطئ إندونيسيا وسريلانكا وجنوب الهند وتايلاند، وقد أسفرت هذه الكارثة الطبيعية عن مقتل ما يزيد عن 229,000 شخص في 14 بلدة مختلفة، كما سجلت أيضا حالات وفاة في ميناء إليزابيث جنوب أفريقيا على بعد 8,000 ميل من مركز الزلزال.

إعصار سيكلون نرجس

أقوى الكوارث الطبيعية "فتكا" في الألفية الجديدة

ضرب “إعصار نرجس” ساحل شمال المحيط الهندي في “ميانمار” عام 2008، وقد دمر منطقة “دلتا إيراوادي” مع 37 مقاطعة أخرى في يومين فقط، ووصلت سرعة الرياح إلى 134 ميلا في الساعة؛ مما أدى إلى مصرع 138,000 شخص، وقدر مجموع الأضرار الناجمة عن الإعصار بأكثر من 12.9 بليون دولار مما جعله الإعصار المداري الخامس الأكثر فتكا وتدميرا على الإطلاق.

عاصفة أفغانستان الثلجية

أقوى الكوارث الطبيعية "فتكا" في الألفية الجديدة

ضربت أفغانستان أسوأ عاصفة ثلجية في التاريخ الحديث عام 2008، وتسببت في خفض درجات الحرارة إلى 22 درجة فهرنهايت وتساقط الثلوج لأكثر من خمسة أقدام في بعض المناطق الجبلية، مما أدى إلى وفاة 1,337 شخص وتجمد العديد من الأفراد حتى الموت، وبالإضافة إلى الخسائر البشرية كان هناك أكثر من 100,000 حالة وفاة من الأغنام والماعز و315,000 حالة وفاة بين المواشي.

زلزال هايتي

أقوى الكوارث الطبيعية "فتكا" في الألفية الجديدة

في 10 يناير 2010 ضرب بلاد “الكاريبي” في “هايتي” زلزالا بلغت قوته 7.0 درجة على عمق 8.1 ميل، وكان مركز الزلزال الذي وقع جنوب غرب ميناء “أو برنس” قد وصل إلى 59 هزة تتراوح بين 4.2 و5.9 درجة، وكان هذا أقوى زلزال منذ عام 1770؛ حيث تسبب إجمالا في وفاة أكثر من 200,000 شخص وتشريد مليوني شخص، كما تسبب في دمار 250,000 مسكن، وانهيار ما يقرب من 30,000 مبنى تجاري.

جفاف شرق أفريقيا

أقوى الكوارث الطبيعية "فتكا" في الألفية الجديدة

اجتاح الجفاف الشديد كل شرق أفريقيا بين عامي 2011 و2012، وهي أسوأ موجة جفاف حدثت منذ 60 عاما، وأدت إلى أكبر أزمة غذائية في الصومال وجيبوتي وأثيوبيا وكينيا؛ مما هدد حياة 9,5 مليون شخص، وجعلهم يلجأون إلى البحث عن مأوى في مناطق مزدحمة وغير صحية؛ مما أدى إلى انتشار الأمراض وتزايد عدد الوفيات التي قدرت بحوالي 250,000 شخص.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status