للوقاية من الأمراض.. أكلات تقلل الإستروجين لدى المرأة

يدرك أغلبنا فوائد هرمونات الإستروجين الأنثوية بالنسبة لصحة المرأة، حيث تساهم في ضبط الهرمونات بما يقلل من فرص الإصابة بأمراض قلبية وأخرى تتعلق بالعظام وغيرها، إلا أن تجاوز نسب هرمون الإستروجين للحد المسموح في الجسم، يقلب الفوائد فورا لأضرار، ما يتطلب تناول أكلات تقلل الإستروجين في الجسم، نوضحها الآن.

مخاطر زيادة الإستروجين

في البداية، يؤكد الأطباء على خطورة ارتفاع نسب هرمونات الإستروجين بصورة مبالغة في جسم المرأة، حيث يؤدي ذلك إلى زيادة فرص المعاناة من أمراض مثل متلازمة تكيس المبايض والانتباذ البطاني الرحمي، بما يتسبب في تراجع فرص الحمل مع انخفاض قي معدلات الخصوبة.

يشير الأطباء والمتخصصين كذلك إلى أن زيادة هرمونات الإستروجين في الجسم، قد تعمل على ارتفاع مخاطر المعاناة من أمراض شديدة الخطورة، في مقدمتها مرض سرطان الثدي، مع الوضع في الاعتبار أن تلك الزيادة في الهرمونات تعمل على ارتفاع فرص الإصابة بزيادات كبيرة في الوزن مع التقدم في العمر، ما يشير إلى أهمية مقاومة تلك الزيادة الهرمونية في أسرع وقت.

أكلات تقلل الإستروجين

بينما ينصح بزيارة الأطباء عند ملاحظة أي من الأزمات المذكورة، كي يصف لها العلاج اللازم القادر أيضا على تقليل نسب الإستروجين في الجسم، نكشف الآن عن بعض من الأكلات التي يمكنها القيام بهذا الدور أيضا، ومن بينها عائلة الخضروات الصليبية، التي تتنوع بين البروكلي والقنبيط والكرنب والملفوف، حيث تحتوي على نسب من مركبات الكبريت والإندول كاربينول، وهي المركبات التي تطرد الإستروجين الزائد في الجسم بما يفيد الصحة.

يرى الخبراء أن فاكهة مثل التفاح يمكنها القيام بدور حيوي في تقليل نسب الإستروجين بالجسم، بما تتكون من ألياف غير قابلة للتحلل، تساهم في ربط الإستروجين بالأمعاء وعدم امتصاصها، ما يحتاج لتناول التفاح لأكثر من مرة على مدار اليوم لتحقيق هذا الغرض، شأنه شأن الجزر الذي يحتوي على نسب من البيتا كاروتين تساعد على إنتاج فيتامين أ شديد الأهمية، ما يعني الوقاية من أمراض ترتفع فرص الإصابة بها مع زيادة نسب الإستروجين، كسرطان الثدي كما ذكرنا من قبل.

كذلك نجد أن فول الصويا يعد ضمن أكلات تقلل الإستروجين في الجسم، أيضا ينطبق الأمر نفسه على الشوفان المتخم بالألياف الغذائية، والذي لا يقلل نسب الإستروجين في الجسم فحسب، بل يقلل من فرص تناول الطعام مع زيادة الإحساس بالشبع، ليساهم في إنقاص الوزن.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status