أنديرز هوجين.. البطل الذي تأجل تتويجه بالميدالية الأوليمبية لنصف قرن بالخطأ

يعرف أنديرز هوجين في الأوساط الرياضية بالولايات المتحدة، بأنه الأمريكي الوحيد صاحب إنجاز الفوز بميدالية أوليمبية في رياضة القفز التزلجي حتى الآن، إلا أن الأغرب من ذلك هو أن هذا الشرف الكبير لم ينله إلا بعد مرور 50 عاما على تحقيقه، والسبب خطأ عجيب.

بطل مهاجر

أنديرز هوجين.. البطل الذي تأجل تتويجه بالميدالية الأوليمبية لنصف قرن بالخطأ

ولد أنديرز هوجين بالنرويج في عام 1889، حيث هاجر إلى الولايات المتحدة منذ الصغر، وعشق رياضة التزلج على الجليد، ما حفزه في مرحلة الشباب على تأسيس معسكر لممارسة تلك الرياضة للعامة.

حقق أنديرز الألقاب تلو الأخرى، على الصعيد المحلي بالولايات المتحدة، مع احترافه لرياضته المفضلة، حيث فاز مع شقيقه الأصغر ببطولة الولايات المتحدة الوطنية للقفز التزلجي لنحو 11 مرة، بين أعوام 1910 و 1920، إلا أن ما افتقده الرياضي الأمريكي ذو الأصول الاسكندنافية، هو الفوز ولو بميدالية أوليمبية واحدة فقط.

مثل أنديرز الولايات المتحدة في الأوليمبياد الشتوية، لعامي 1924 و 1928، حيث كان قريبا من الظفر الميدالية البرونزية، لولا حظه العثر الذي منح الأفضلية بقرار من لجنة التحكيم، لمنافس آخر من النرويج، هو ثورليف هاوج، لذا ضاعت آمال أنديرز في تحقيق ميدالية أوليمبية، قبل أن تنكشف الحقيقة بعد مرور نحو 50 عاما على تلك المنافسة الشرسة.

ميدالية تأخرت 50 سنة

أنديرز هوجين.. البطل الذي تأجل تتويجه بالميدالية الأوليمبية لنصف قرن بالخطأ

في عام 1974، وبينما تجاوز أنديرز هوجين الثمانين ببضعة أعوام، فوجئ الجميع بتعديلات مثيرة للدهشة، جاءت بقرار من عدد من الباحثين الرياضيين، الذين اكتشفوا وجود خطأ حسابي في منافسات أوليمبياد 1924 الشتوية.

توصل فريق التأريخ الرياضي إلى أن أنديرز كان قد تفوق على ثورليف هاوج، الفائز بالمرتبة الثالثة حينئذ، بفارق ضئيل بلغ 0.095 نقطة، ما يعني استحقاق الرياضي الأمريكي لميدالية برونزية على حساب منافسه، وهو ما تم تطبيقه بالفعل ولو بعد حين.

نال أنديرز أخيرا ذلك الشرف الذي طال انتظاره، حين تسلم الميدالية البرونزية الأوليمبية في سنة 1974، بالعاصمة النرويجية أوسلو، بعد نحو نصف قرن من الزمان، إذ كان من الرائع أن يتسلم جائزته من نجلة منافسه ثورليف هاوج، والذي كان قد توفي قبل سنوات طويلة.

ظل الرياضي الثمانيني متعدد الإنجازات، أنديرز هوجين، يفتخر بميداليته الأوليمبية حتى وفاته في عام 1984، ليكتب التاريخ اسمه بحروف من نور، ليس فقط لأنه الرياضي الأمريكي الوحيد الذي فاز بميدالية أوليمبية برياضة القفز التزلجي، ولكن لأنه الرياضي الوحيد الذي حصدها بعد عناء 50 سنة من البحث عنها.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد