الأمراض النفسية

أنواع الشخصية الهستيرية.. أعراضها وطرق العلاج

أنواع الشخصية الهستيرية تختلف بحسب الأعراض، والتي إذا تم تحديدها والتعرف على أسبابها؛ تجد أن طرق العلاج والتعافي ستكون سهلة، وعادةً ما يعاني مريض الهستيريا بمختلف أنواعها من عدة مشكلات تؤثر على حياته بالكامل سواء كان من الجانب الاجتماعي أو الجوانب الأخرى. 

تعريف الهستيريا

أنواع الشخصية الهستيرية
مفهوم الهستيريا

عرف أطباء علم النفس الهستيريا بأنها حالة من الاضطرابات التي تصيب الإنسان وتجعله يتصرف بشكلٍ مبالغ فيه بالعديد من المواقف، سواءً من حيث التعبير عن شعور بداخله أو الانفعالات، كما أن المصاب بالهستيريا بشكل عام؛ غير قادر على التكيف مع المشاعر التي تحدث بداخله أو السيطرة عليها، وبحسب رأي آخر أنها نوع من أنواع الدفاعات العقلية التي يتبعها العقل من أجل التصرف مع مواقف معينة.

مفهوم الشخصية الهستيرية

تم تعريف الشخصية الهستيرية بكونها شخصية ترغب دائمًا في إثبات ذاتها ولفت الانتباه لها، لا سيما وأن المصاب بالهستيريا بشكل عام، يعتقد أنه يمتلك مواصفات وعوامل تجعله الأفضل على الإطلاق من بين الجميع، كما أنه يميل دائمًا إلى الدراما والتهويل، ويتسم بكونه سريع الغضب والانفعال لأتفه الأمور.

أسباب الإصابة بالهستيريا 

وضع الأطباء المتخصصون بعلم النفس، عدة أسباب ترجع لإصابة الإنسان بمرض الهستيريا، وعادة ما تتنوع الأسباب وتختلف باختلاف أنواع الشخصية الهستيرية، فمن أبرزها:

صدمة عاطفية

تعرض الإنسان لصدمة عاطفية من أبرز الأسباب التي تجعله يتعرض للإصابة بالهستيريا، حتى وإن اختلفت أنواع الشخصية الهستيرية، فهذا السبب يكون متداول بين أغلبهم.

الفقد

حينما يفقد الإنسان شخصًا عزيزًا عليه سواء كان هذا الفقد بسبب الموت أو الابتعاد عنه، فهذا سببٌ رئيسي لتعرض الإنسان للإصابة بواحد من أنواع الهستيريا، وكلما مر الوقت دون علاج كلما زاد الأمر سوءًا.

انفصام الشخصية

أنواع الشخصية الهستيرية
الفصامية

إذا كان الإنسان يعاني من مرض انفصام الشخصية ولم يتلق علاجا ومر عليه الكثير من الوقت بهذا المرض، هنا تزداد فرص إصابته بالهستيريا، وإن لم يتجه على الفور لبدء مرحلة العلاج، فالأمر يتفاقم معه.

الإصابة بالاكتئاب

من الأمراض النفسية التي تؤثر على حياة الإنسان والتي تحتاج إلى تدخل علاجي سريع، ولكن المؤسف أن مرض الاكتئاب عادةً ما يصاحبه حالة من الهستيريا تؤثر عليه وتجعل حالته النفسية سيئة للغاية.

إدمان الكحوليات

تناول المشروبات الكحولية بشكلٍ مفرط من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى أن يصاب الإنسان بالهستيريا، ويجب العلم أن الاستمرار في الشرب لن يضر بصحة الإنسان العضوية فقط، بل يضر أيضا بصحته النفسية.

اضطراب الهوس

أن يكون الإنسان مهووسًا بشيءٍ ما طوال الوقت، وأصبح تركيزه بالكامل ينصب تجاه هذا الشيء فقط ولا أي شيء آخر، فهذا الأمر يجعله عرضة للإصابة بالهستيريا.

اضطرابات في الشخصية

حدوث خللٍ ما أو اضطراب في شخصية الإنسان لفترة زمنية ليست بالقصيرة، يعتبر من الركائز الرئيسية التي تجعله يتعرض للإصابة بهستيريا.

عامل الوراثة

من الأسباب الضعيفة التي وضعها الأطباء، وذلك لندرة شيوعها بين المصابين، ولكنها متواجدة بنسبة ضئيلة؛ في حالة إن كان أحد الأبوين مصابًا بالهستيريا فمن الممكن أن يصاب الابن أيضًا في المستقبل.

ورم بالمخ

تعرض الإنسان للإصابة بمرض ورم المخ، من الأمور التي تجعله يصاب بهذا الاضطراب الهستيري، وذلك لسوء الحالة النفسية التي يكون عليها خلال فترة مرضه وخلال مرحلة العلاج أيضًا.

أنواع الشخصية الهستيرية

قد يعتقد البعض أن هناك نوعًا واحدًا منها، ولكنها بالفعل مقسمة لأنواع تختلف في صفاتها، وفي المشاعر التي تسيطر على المصاب والتي تجعله يسلك سلوكيات مضطربة وبالتالي يحتاج كل نوع منها إلى علاج يتناسب مع الحالة.

الهستيريا الفصامية

من أكثر أنواع الهستيريا الشائعة بين المرضى، تسمى أيضًا الهستيريا التفككية، والتي من خلالها يعاني المريض من فقدان بعض الذكريات الهامة لديه، بالإضافة لكونه يتعامل مع من حوله بطريقة مريبة وغريبة من أجل التخلص من أي مشكلة يعاني منها داخل حياته.

الهستيريا الإسقاطية

من خلال الإصابة بهذا النوع من الهستيريا؛ يلجأ المريض عادة إلى المبالغة في كافة الأمور، فتجده يخبرك أنه مصاب بمرضٍ خطير، ويجعلك تشعر أن الأعراض تظهر عليه بالفعل، ولكن الحقيقة هي أنه سليم تمامًا ولا يعاني من أي مرض، وأن المرض الذي يخبرك به غير موجود سوى بخياله فقط.

هستيريا السلوك المتناقض

يعاني مريض هذا النوع من الهستيريا من التناقض في حياته، فمن الممكن أن يقوم بتصرفاتٍ ما أمامك، وبعد مرور وقتٍ قصير، ينكر أنه قام بها وأنه لم يفعل ذلك على الإطلاق، كما أنه كثير النسيان، وإذا تناقشت معه وأكدت له أنك رأيته، تجده قد انفعل وأكد لك أنه لم يقم بذلك، والحقيقة هو بالفعل لم يقم بأي شيء من وجهة نظره؛ نظرًا لأنه غير مدرك للكثير من تصرفاته، وعادةً ما يتم الإصابة بهذا النوع، بسبب كثرة مشكلات الحياة والضغوط والصراعات.

هستيريا التذكر

أنواع الشخصية الهستيرية
اضطراب في الذاكرة

من خلال الإصابة بهذا المرض تجد المريض غير متذكر وغير مدرك لأي شيء يحدث من حوله، فتجده لا يعرف معظم الأشخاص المحيطين به، حيث إنه يصاب بفقدان مؤقت للذاكرة، وعادةً ما تتم الإصابة بهذا النوع نسبة لتعرض المصاب لحادث أليم، لم يقدر عقله على تحمله أو تصديقه.

أعراض الهستيريا بأنواعها المختلفة

تم تشخيص المصابين بمرض الهستيريا، بواسطة عدة أعراض قد ظهرت عليهم بالفعل، والتي من أهمها:

  • تجد أن المريض يتنفس بصعوبة ويعاني أحيانًا من الاختناق.
  • ضربات قلبه سريعة وغير مستقرة على الإطلاق.
  • تصرفات مريبة وغير مفهومة وقد تصل في الكثير من الأحيان إلى العنف.
  • يعاني من الإغماء لفترات متلاحقة دون وجود سبب واضح على ذلك.
  • يعاني من آلام عضوية داخل الجسد، وعادة ما تكون داخل المعدة.
  • صداع مزمن يرافقه طوال الوقت وقد يدفعه للاندفاع في التعامل مع الآخرين.
  • المبالغة في وصف مشاعره وتهويل الأمور.
  • غير مستقر مزاجيًا ومتقلب الأحوال.
  • يعتمد على الكذب دائمًا للهروب من أي موقف أو مشكلة.
  • غير قادر على تحمل المسؤولية، بل يلقيها على غيره.

علاج الهستيريا

أنواع الشخصية الهستيرية
علاج الهستيريا

تتم عملية علاج المصابين بمرض الهستيريا بكافة أنواعها بواسطة طرق تم اعتمادها من قبل الأطباء، فإن كنت تعاني من أي نوع من أنواع الشخصية الهستيرية، فإليك العلاج:-

العلاج النفسي: يحتاج مريض الهستيريا إلى التوجه لطبيب أمراض نفسية متخصص، من أجل معرفة السبب الرئيسي لإصابته بالمرض وأيضًا تحديد الخطط العلاجية التي تتوافق معه.

الدعم الأسري: يحتاج المريض إلى دعم أسرته طوال فترة مرضه، فهذا الدعم يجعله يشعر بأهميته ومدى محبتهم له ويبدأ بسل طرق العلاج.

الأدوية: تساعد بعض العقاقير التي يصفها الطبيب، المريض على تقليل أعراض المرض وتحسن حالته.

تغيير البيئة الاجتماعية: من الممكن أن تكون البيئة المحيطة بالمريض هي السبب الرئيسي في إصابته بالهستيريا، وفي بعض الأحيان يلجأ الأطباء بعرض فكرة تغيير البيئة على المريض من أجل تحسين حالته النفسية.

ختامًا كانت هذه هي أنواع الشخصية الهستيرية وجميع الأعراض المتعلقة بها، فإن كنت تعاني من الهستيريا فعليك باللجوء إلى طرق العلاج التي عرضناها عليك كي تستعيد عافيتك.

الكاتب

  • أعمل في التحرير الإلكتروني في مجموعة من المواقع العربية، أحب الكتابة منذ نعومة أظفاري رغم اتجاهاتي العلمية في الدراسة، حيث درست الهندسة وحتى الآن شغوفة بالرياضيات والعلوم.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications