أنواع سرطان الثدي وطرق تشخيصه وعلاجه

أنواع سرطان الثدي هو محور حديثنا اليوم حيث إن سرطان الثدي هو عبارة عن نمو غير طبيعي وغير منتظم في خلايا الثديين، ويعتبر سرطان الثدي ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعا بين النساء في الولايات المتحدة الأمريكية بعد سرطان الجلد، كما يصيب الرجال أيضا ولكن بنسبة أقل بكثير، ومقارنة بالسابق فقد استطاع الباحثون والأطباء تحقيق إنجازات كبيرة في تشخيص وعلاج هذا المرض مما أدى إلى انخفاض عدد الوفيات الناتجة عنه بصورة كبيرة.

أنواع سرطان الثدي

يمكن تقسيم سرطان الثدي إلى نوعين رئيسيين وهما سرطان الثدي غير الغازي (non invasive breast cancer) والذي يكون في حالة عدم تطور وعدم نمو، وسرطان الثدي الغازي أو المجتاح (invasive breast cancer) وهو الأكثر شيوعا ويحدث فيه انتشار للورم إلى أجزاء أخرى من الجسم إذا لم يتم تشخيصه وعلاجه مبكرا،  وسنتحدث في السطور التالية عن أبرز أنواع سرطان الثدي:

  • سرطان القنوات الموضعي: ويندرج هذا النوع تحت سرطان الثدي غير الغازي، وهو أكثرها شيوعا حيث يمثل حوالي 90% من سرطانات الثدي غير الغازية، وينشأ هذا النوع في القنوات التي تنقل الحليب ويبقى فيها بحيث لا ينتشر خارجها ولذلك لا يمثل خطورة كبيرة، ولكن في بعض الحالات قد يتطور ويتحول إلى سرطان غازي.
  • سرطان الأقنية الغازية: وهو من أنواع سرطان الثدي الغازي وأكثرها شيوعا أيضا حيث يشكل 80% منها، وفي هذه الحالة يبدأ السرطان بالتشكل داخل قنوات الحليب ثم ينتشر وينتقل إلى أنسجة الثدي المحيطة وقد ينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم إذا لم يتم علاجه مبكرا.
  • سرطان الثدي ثلاثي السلبية: وهو أقل شيوعا مقارنة بالأنواع السابقة حيث يمثل حوالي 15% من مرضى سرطان الثدي، وسمي بذلك لأنه يعطي نتيجة سلبية لمستقبلات الاستروجين والبروجيستيرون بمعنى أن الخلايا السرطانية لا تعتمد في غذائها على هذين الهرمونين، ولذلك في هذه الحالة يكون العلاج الأنسب هو العلاج الكيميائي.
  • سرطان الثدي الالتهابي: وهو نوع عدواني سريع النمو حيث ينتشر عبر الأوعية الليمفاوية وإلى الجلد، وهذا النوع غالبا لا يتسبب في ظهور كتل يمكن تحسسها في الثدي.
  • سرطان الثدي النقيلي أو المتنقل: ويشير هذا النوع إلى السرطان الذي انتشر خارج الثدي ليصيب أجزاء أخرى من الجسم مثل الكبد والرئتين والعظام والدماغ، ولذلك يعتبر ضمن المرحلة الرابعة لسرطان الثدي، وهذا النوع من سرطان الثدي لا يعني النهاية فهناك بعض الخيارات العلاجية للسيطرة عليه وتمكّن الشخص المصاب من العيش حياة طويلة.
  • سرطان الثدي عند الرجال: وهو مرض نادر جدا حيث تشير الدراسات إلى أن نسبة الرجال الذين تم تشخيصهم بسرطان الثدي لا تتجاوز 1%.

تشخيص سرطان الثدي

اقرأ أيضاً

لتشخيص أنواع سرطان الثدي المختلفة يقوم الطبيب ببعض الإجراءات والاختبارات ومنها التالي:

  • فحص وتحسس الثدي والعقد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط للبحث عن أي تكتلات غير طبيعية.
  • التصوير الشعاعي للثدي (mammography): حيث يتم تصوير الثدي بالأشعة السينية X‑ray وفي حالة وجود أمور غير طبيعية في التصوير قد يلجأ الطبيب لإجراء تصوير شعاعي تشخيصي.
  • تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية: ويستخدم هذا التصوير لتحديد ما إذا كان الورم عبارة عن كتلة صلبة أم كيس ممتلئ بالسائل.
  • أخذ عينة (خزعة) من الثدي وإرسالها إلى المعمل ليتم فحصها وتحديد إذا كانت خلايا سرطانية أم لا، ويعتبر هذا الفحص هو الطريقة التأكيدية الوحيدة لإثبات وجود سرطان الثدي من عدمه، كما يمكن الاعتماد عليها في تحديد نوع سرطان الثدي ودرجة انتشاره.

علاج سرطان الثدي

بعد التطور الرهيب الذي حدث مؤخرا في هذا المجال أصبح هناك وفرة في الخيارات العلاجية التي تستخدم في علاج أنواع سرطان الثدي المختلفة، ومن هذه الخيارات التالي:

  • العلاج الإشعاعي: ويستخدم عادة بعد استئصال الورم في مرحلة مبكرة.
  • العلاج الكيميائي: ويتم الاعتماد عليه لتقليص حجم الورم حتى يسهل استئصاله جراحيا.
  • العلاج الهرموني: ويستخدم في علاج أنواع سرطان الثدي الحساسة للهرمونات (الاستروجين والبروجيستيرون).
  • استئصال الورم: ويكون هذا الخيار حلا مثاليا في حالة الأورام الصغيرة حيث يتم استئصال الورم وجزء من النسيج السليم المحيط به.
  • استئصال الثدي بأكمله في بعض الحالات المتأخرة.
مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status