إنجاب الأطفال.. الوسيلة السحرية لإطالة عمر الآباء والأمهات بأمر العلم

دراسة سويدية تتوصل بما لا يدع مجالا للشك، إلى أحد الوسائل السحرية القادرة على إطالة العمر، تتمثل في إنجاب الأطفال فحسب، فما هو السر إذن؟

الأطفال لإطالة العمر

في وقت يرى فيه الكثير من الآباء والأمهات أن تربية الأطفال الصغار، تعد من المهام الصعبة والمجهدة ذهنيا وجسديا، تكشف دراسة تابعة لمعهد كارولنسكا بالعاصمة السويدية ستوكهولم، عن فائدة سحرية لهؤلاء الصغار مع مرور الزمن، وهي إطالة عمر آبائهم وأمهاتهم.

تؤكد الدراسة السويدية على أنه مع بلوغ الأب أو الأم لسن الـ60، تزداد فرص البقاء على قيد الحياة لزمن أطول، في حال إنجابهم ولو لابن أو ابنة واحدة، بصرف النظر عن جنس الطفل، وبخلاف ما أشارت إليه دراسات أخرى توصلت إلى أن الابنة تحديدا هي ما تتسبب في إطالة عمر الآباء والأمهات.

الدراسة

اعتمد معهد كارولنسكا على بيانات رسمية لمراكز إحصاء السكان بالسويد، تخص نحو 1.4 رجل وامرأة ولدوا بين أعوام 1911 و 1925، حيث لاحظوا أن الآباء يعيشون لأكثر من 20 عام بعد بلوغ الـ60، بالمقارنة بالرجال الذين لم ينجبوا، والذين يعيشوا لنحو 18 ونصف سنة فقط بعد بلوغ العمر نفسه.

تشير الدراسة السويدية كذلك إلى أن نفس الملاحظة المثيرة تنطبق على السيدات، حيث نجد الأمهات يعشن لأكثر من 24 سنة بعد الـ60، فيما تقل تلك السنوات بنحو عام ونصف بالنسبة للنساء اللاتي لم تنجبن.

لم يكتف العلماء بتلك الأرقام، بل ذهبوا إلى أبعد من ذلك حينما قارنوا بين فرص الوفاة للأب البالغ 80 عاما والرجل الذي له أولاد مع الوصول لنفس السن، حيث تصل فرص الوفاة للأب في هذا العام إلى 7.4%، فيما ترتفع تلك الفرص للرجل الوحيد إلى 8.3%، رغم أن كلا الشخصين في نفس العمر.

عقّب الباحثون في نهاية الدراسة على تلك النتائج قائلين: “لم تكشف لنا أسباب واضحة لتلك النتائج المؤكدة، إلا أنه من الواضح أن تقديم الدعم بأشكاله المختلفة من جانب الأبناء، لصالح كبار السن من الآباء والأمهات، قد يقلل من فرص الوفاة، ما يفتقده كبار السن الذين لم ينجبوا.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد