إنزيمات القلب.. أسباب ارتفاعها ودواعي إجراء فحص مستوياتها 

إنزيمات القلب هي عبارة عن بروتينات يتم إفرازها بكميات كبيرة في الدورة الدموية بواسطة نسيج القلب الذي حدث فيه تضرر كموت جزء من القلب بسبب احتشاء عضلة القلب (myocardial infarction)، ولذلك تعد هذه الإنزيمات من أهم الطرق المستعملة لتشخيص حالات احتشاء القلب أو أي اعتلال فيه، حيث إنه في الطبيعي توجد هذه البروتينات في الدم بمستويات ضئيلة جدا ولكن عند حدوث ضرر في عضلة القلب فإنها تقوم بإفراز هذه الإنزيمات في الدم وبالتالي يرتفع مستواها عن الحد الطبيعي.

ما هي إنزيمات القلب؟

إنزيمات القلب التي تُفرز في الدم عند حدوث أي اعتلال أو ضرر في عضلة القلب تشمل الميوجلوبين والتروبونين والكرياتين، وفي السطور التالية سنتحدث عن كل واحد منها بشيء من التفصيل.

الكرياتين أو إنزيم فوسفوكيناز الكرياتين (creatine phosphokinase – CPK): ويرتفع مستوى هذا الإنزيم في الدم خلال 4–8 ساعات من حدوث احتشاء عضلة القلب ثم يعود لمستواه الطبيعي بعد 48–72 ساعة، وهذا الإنزيم لا يقتصر على عضلة القلب فقط وإنما قد يزداد إفرازه عند حدوث ضرر في أي من عضلات الجسم الأخرى مثل أمراض العضلات أو الحقن داخل العضل، كما يرتفع مستوى الكرياتين في حالات قصور الغدة الدرقية أو السكتة الدماغية، ولذلك عند ملاحظة ارتفاع مستوى هذا البروتين في الدم لا يمكن الجزم بالإصابة بخلل في عضلة القلب إلا بعد إجراء بعض الفحوصات التأكيدية الأخرى.

التروبونين: بروتينان وليس بروتينا واحدا وهما تروبونين ت (troponin T) وتروبونين أي (troponin I)، وهذه البروتينات خاصة بعضلة القلب حيث لا ترتفع إلا عند حدوث احتشاء في عضلة القلب، وتتميز هذه البروتينات أنها ترتفع في الدم بعد حدوث الاحتشاء بـ3 أو 4 ساعات وتظل مرتفعة لمدة 7 إلى 10 أيام ولذلك يمكن تشخيص الاحتشاء بعد حدوثه بأكثر من 24 ساعة.

الميوجلوبين: ويتم إطلاق هذا البروتين في الدم بعد حدوث تلف في نسيج عضلة القلب بـ30 دقيقة ولا يستغرق وقتا طويلا مثل التروبونين والكرياتين.

أسباب ارتفاع إنزيمات القلب

يعد السبب الأكثر شيوعا لارتفاع مستوى انزيمات القلب في الدم هو حدوث أمراض أو اضطرابات في القلب،  وهذه الأسباب تشمل التالي:

  • حدوث تلف في عضلة القلب مما يؤدي إلى الاحتشاء أو التهابات فيها.
  • السكتة الدماغية والتشنجات والصدمات وكذلك النوبة القلبية.
  • الإنتان (sepsis) وهو نوع من العدوى في الدم يسبب ارتفاع مستوى انزيم التروبونين.
  • التهاب العضلات وضمورها.
  • مشاكل في صمامات القلب أو الرجفان الأذيني.
  • حدوث تلف أو احتقان في الرئة.

دواعي إجراء تحليل إنزيمات القلب

يتم إجراء تحليل إنزيمات القلب عند الشك بحدوث ضرر في القلب بسبب الإصابة بنوبة قلبية أو الإصابة بعدوى تؤثر على القلب، ومن الأعراض التي تشير إلى احتمالية الإصابة باعتلال في القلب وبالتالي ضرورة إجراء هذا التحليل التالي:

  • الشعور بألم وضغط في منطقة الصدر.
  • الشعور بالإرهاق والضعف الشديد والتعب.
  • الغثيان والقيء والشعور بالدوخة بصورة مستمرة.
  • الشعور بضيق في التنفس دون بذل أي مجهود بدني.
  • التعرق مع برودة الجلد.

ولذلك يتم تحليل مستوى إنزيمات الكبد عند الشعور بأي من هذه الأعراض، حيث إن المستوى الطبيعي لإنزيم التروبونين 0.4، ولإنزيم الكرياتين من 2.6 إلى 140.

وهناك بعض العوامل التي قد تؤثر على نتائج هذا الفحص وتجعله غير دقيق مثل المعاناة من أمراض الغدة الدرقية أو ضمور العضلات أو بعض أمراض المناعة الذاتية، وكذلك بعض الأدوية مثل خافضات الكوليسترول (ستاتين) وغيرها.

ويعتبر هذا الفحص بسيطا وسهلا مقارنة بغيره من الفحوصات الأخرى حيث إنه لا يحتاج إلى أي تحضيرات مسبقة وإنما يتم أخذ عينة من دم المريض وعادة من ذراعة بواسطة إبرة رفيعة وقد يصاحب ذلك الشعور بوخزة خفيفة، ثم يتم تحليل مستوى هذه الإنزيمات في الدم، فلا يستغرق الفحص إلا بضع دقائق، ولكن يجب أن يكون الطبيب على دراية بجميع الأدوية التي يتناولها المريض لأنها قد تؤثر في نتائج الفحص.

الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status