إيلاك دياز.. بطل أنقذ ملايين الفقراء من الظلام

يعتبر إيلاك دياز، واحدا من أشهر الملهمين حول العالم، بعدما تمكن من إنقاذ ملايين الفقراء، حيث عانت الكثير من المناطق في الفلبين من انقطاع الكهرباء المتواصل، فقرر إنشاء مشروعه الملهم، القائم على استخدام الزجاجات البلاستيك من أجل توليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية، ليصبح البطل الحقيقي في عيون الملايين من أبناء شعبه.

الزجاجات لتوليد الكهرباء

مشروع ملهم.. عندما نجحت الزجاجات البلاستيك في توليد الكهرباء للفقراء

لم يتوقع أكثر المتفائلين لمشروع “Liter Of Light” غير الربحي، أن يحقق هذا النجاح المبهر، ليس في الفلبين فقط بل أمام أنظار الملايين من المتابعين حول العالم، حيث عانى الأطفال من عدم القدرة على استذكار الدروس وكذلك الأباء من صعوبة إتمام مهام العمل اليومية، في ظل انقطاع الكهرباء الدائم عن الكثير من مقاطعات الفلبين، قبل أن يظهر الحل المثالي فجأة.

بدأ الأمر بشعور ممتزج بالحزن والتعاطف يسيطر على مشاعر مؤسس المشروع، إيلاك دياز، قبل أن يدفعه إلى فكرة رائعة، استهدف من خلالها إعادة تدوير الزجاجات البلاستيك السابق استخدمها من أجل تحقيق أكبر فائدة ممكنة لأبناء شعبه من الفقراء، والذين يسكنوا بمقاطعات متفرقة بعيدة عن المدن الرئيسية بالبلاد.

تمثلت الفائدة الملهمة التي تحققت بفضل رؤية إيلاك وفريق عمله من المتطوعين، في استعمال زجاجات المياه البلاستيكية، لتوليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية، وخاصة مع توافر كميات كبيرة من تلك الزجاجات، ظهرت مع غمر البلاد بمياه الفيضانات، كما يحكي: “تعتبر الزجاجات البلاستيك، من أكثر الأشياء التي يمكنك أن تراها في الفلبين، لذا قررنا استخدامها بصورة مستحدثة، لمساعدة السكان على الوصول لحياة أفضل”.

الحياة بعد الإعصار

مشروع ملهم.. عندما نجحت الزجاجات البلاستيك في توليد الكهرباء للفقراء

استهل إيلاك مشروعه الملهم، بعد تعرض مدينة تاكلوبان الفلبينية، لكارثة إعصار هايان المدمر في عام 2013، والذي تسبب في انفصال الكثير من الأسر عن منازلهم، حيث تحفز في ذلك الوقت على تنفيذ فكرته دون تأجيل، ليصمم مع فريقه المتطوع أكثر من 7000 زجاجة بلاستيكية مجهزة لإدخال الضوء إلى منازل تاكلوبان المتواضعة، وكذلك إلى مساكن بمناطق أخرى بالفلبين.

يقول إيلاك: “أدركنا أهمية دورنا، الذي يمكنه مساعدة الكثير من الأطفال على الدراسة، والأباء والأمهات على العيش بمنزل آمن، يحمل أقل الإمكانات التي تتيح لهم فرصة استخدام الكهرباء”.

حظي مشروع “Liter Of Light” ومؤسسة إيلاك دياز، بإعجاب الكثير من المؤسسات الدولية، ليحصد الكثير من الجوائز العالمية، ومن بينها جائزة زايد لطاقة المستقبل في عام 2015، تقديرا لدوره الملهم في تحويل الزجاجات البلاستيك لوسيلة إنارة لملايين الفقراء في بلاده.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد