ما مزايا استخدام التقنية في التعليم؟

لقد أصبح استخدام التقنية في التعليم أمرا لا بد منه، حيث أثّر تطور التقنية على كل جانب من جوانب حياتنا من الخدمات المصرفية إلى الطريقة التي نتواصل بها مع بعضنا البعض. وفي الواقع، أصبحت التقنية جزءًا لا يتجزأ من استدامة المجتمع، وبالتالي فإن غرسها في التعليم أمر لا مفر منه.

لا توفر التقنية للطلاب إمكانية الوصول إلى عدد لا يحصى من المواد التعليمية عبر الإنترنت فحسب، بل تساعدهم أيضًا في عملية التعلم؛ ونتيجة لذلك اتجهت العديد من الجامعات والمعاهد التعليمية بالفعل إلى استخدام التقنية في أساليب التعليم الخاصة بها.

لماذا من المهم استخدام التقنية في التعليم؟

غالبًا ما يتم تلقين الطلاب بالمعلومات في الفصل الدراسي والتي يجب عليهم محاولة معالجتها وفهمها بسرعة، وذلك يشعرهم بالكثير من التوتر والارتباك في محاولة لربط المعلومات والتعامل معها، لكن استخدام التقنية في التعليم يوفر للطلاب إمكانية الوصول إلى الكثير من الموارد عبر الإنترنت؛ مما يشجعهم على إجراء البحوث وبالتالي يصبحون أكثر استقلالية، كما أنه يبسط التعلم من خلال جعل المفاهيم أكثر قابلية للفهم من خلال العديد من الأدوات كالفيديوهات التعليمية مثلًا.

يسهم استخدام التقنية في التعليم أيضًا في مساعدة من لا يتوفر لهم التعليم من خلال المدارس والجامعات، وبالتالي فإن التقنية تمكنهم من الوصول إلى أشياء مثل الدورات التدريبية عبر الإنترنت، والتي تسمح لهم بالحصول على مؤهلات ربما لم يتمكنوا من الحصول عليها بطريقة أخرى.

كما أن بعض الطلاب قد يجد صعوبة في الذهاب إلى المدرسة أو الجامعة في بعض الأحيان كما حدث عند ظهور وباء كورونا فمكنتهم التقنية من متابعة دروسهم دون توقف؛ وبالتالي كان استخدام التقنية في التعليم أمرا بالغ الأهمية في جذب انتباههم للسماح لهم باستيعاب المعلومات بشكل أفضل في تلك الظروف وتزويدهم أيضًا بجودة أعلى في التعليم.

من المهم أن نفهم خلال عصرنا الحالي أنه لا أحد يتعلم بنفس الطريقة بسبب أنماط التعلم المختلفة والقدرات المختلفة؛ لذلك يوفر استخدام التقنية في التعليم فرصًا رائعة لجعل التعلم أكثر فاعلية لكل شخص لديه احتياجات مختلفة، على سبيل المثال يمكن للطلاب التعلم خلال الدورات التدريبية على الإنترنت بسرعتهم الخاصة أو مراجعة المفاهيم الصعبة أو التخطي إلى الأمام إذا احتاجوا إلى ذلك.

كما يمكن أن يوفر استخدام التقنية في التعليم المزيد من الفرص للطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في التعليم، حيث  يمنحهم الوصول إلى مجموعة واسعة من الدورات والمعلومات والشهادات الأكاديمية التي تفيدهم في التعلم.

استخدام التقنية في التعليم

ما هي مزايا استخدام التقنية في التعليم؟

إن سهولة استخدام التقنية في التعليم وإمكانية الوصول إليها سريعًا يؤثران ويفيدان الطالب والمعلم، فعلى سبيل المثال يمكن للمدرس أن يطلب من الطلاب إجراء اختبار عبر الإنترنت وتقييم نتائجه آليًا؛ مما يلغي الوقت الذي كان المعلم سيقضيه في التقدير والنظر في كل مهمة.

يقلل استخدام التقنية في التعليم من إهدار وقت المعلمين ويسمح أيضًا للطلاب بالبقاء على تواصل دائم بالمواد التعليمية والمعلمين أيضًا، وذلك من خلال البريد الإلكتروني أو أي وسيلة من وسائل التواصل.

أتاح استخدام التقنية في التعليم للطلاب الحصول على مؤهلات عبر الإنترنت وتثقيف أنفسهم من خلال المعاهد التي تقدم دورات عبر الإنترنت، حيث يمكنهم التعلم من المنزل دون الحاجة إلى الدفع للتنقل في المواصلات أو الانتقال للالتحاق بالجامعة.

كما أتاح للمهنيين العاملين فرصة متابعة تعليمهم دون الاضطرار إلى التخلي عن وظائفهم بالكامل، فأصبح التعلم عن بعد من أهم ما يمكن للإنسان أن يستخدم فيه التقنية؛ فهو جعل التعليم في متناول الجميع، ولا يقتصر استخدام التقنية في التعليم على التعلم عن بعد بل يمكن للمعلم أن يستخدمه في داخل الفصل من خلال استخدام الوسائل التعليمية المختلفة التي  تتواجد على الإنترنت.

مكّن استخدام التقنية في التعليم الطلاب من ممارسة مهارات التعاون من خلال المشاركة في أنشطة مختلفة عبر الإنترنت، على سبيل المثال أصبح لدى الطلاب القدرة على العمل في مشاريع مختلفة من خلال التعاون مع الآخرين في المنتديات أو من خلال مشاركة المستندات في بيئات التعلم الافتراضية الخاصة بهم والتعاون مع الطلاب في نفس الفصل الدراسي ونفس المدرسة وحتى مع الفصول الدراسية الأخرى حول العالم.

أصبح التعليم الآن أكثر من مجرد محاضر أمام السبورة وأصبحت التقنية جزءًا لا يتجزأ من تطور ورقي المستوى التعليمي في جميع البلدان، لقد غير استخدام التقنية في التعليم من الطريقة التي يتعلم بها الناس المعلومات أو يحتفظون بها؛ لذلك فإن دورها في مستقبل التعليم هو جزء أساسي في الحفاظ على نمو وتطور اقتصاد اليوم.

استخدام التقنية في التعليم

مصدر المصدر 1 المصدر 2
DMCA.com Protection Status