صحة ولياقة

أعراض تسمم الحمل وطرق العلاج

يُعرَفُ مرض تسمم الحمل Osteoporosis على أنه حالة تصيب 10 إلى 15% من النساء الحوامل، وتحدث أعراض تسمم الحمل نتيجة ارتفاع ضغط الدم، وزيادة نسبة الزلال في البول بعد الأسبوع العشرين من بداية الحمل، ويعتبر ارتفاع ضغط الدم، ولو كان بسيطا تسمم حمل، وقد يتسبب في مضاعفات خطيرة للأم والجنين إذا لم يتم علاجه، وهو من أخطر الأمراض التي يمكن أن تصاب بها الحامل، لأنه من الممكن أن يؤدي إلى فقدان الجنين أو حياه الأم في بعض الأحيان وهو مرض سهل اكتشافه مع متابعه الحمل.

تتعرض النساء المصابات بتسمم الحمل لخطر شديد، وسنتناول في مقالنا مجموعة من النقاط المهمة حول هذا المرض.

أعراض تسمم الحمل وطرق العلاج

أعراض تسمم الحمل

عادة لا تظهر أعراضه في المراحل المبكرة من الإصابة بتسمم الحمل ولكن قد تظهر علي المرأة المصابة أعراض وعلامات وهي:

  • ارتفاع ضغط الدم عند الحامل بداية من الشهر الخامس.
  • ظهور الزلال في البول.
  • تورم ملحوظ في الجسم للحامل على غير المعتاد.
  • انحباس المياه في الجسم.
  • زيادة وزن الحامل أكثر من المعتاد، فقد تزيد في أسبوعين حوالي 7 كجم بدون وجود زيادة في الشهية، وذلك نتيجة انحباس المياه في جسمها
  • ظهور تشنجات شبيهة بتشنجات الصرع نتيجة زيادة ارتفاع ضغط الدم.

مضاعفات الإصابة بتسمم الحمل

يتسبب تسمم الحمل في ضعف عام لجميع أجهزه جسم الحامل، وإذا لم يتم السيطرة على ارتفاع ضغط الدم وأعراضه فقد يؤدي ذلك إلى:

  • إصابة الكلي بالضعف والقصور.
  • قله وزن الجنين.
  • الولادة المبكرة.
  • تشوهات الأجنة بعد ولادتهم.
  • إنهاء الحمل والتضحية بالجنين في أسوء الاحتمالات.
  • كما أنه من المحتمل أن يؤدي إلى وفاه الأم.

أسباب الإصابة بتسمم الحمل

لم يتوصل العلماء إلى يومنا هذا لأسباب الإصابة  بتسمم الحمل، ولكن هناك بعض العلماء ذهبوا إلى أنه من المحتمل أن تقوم مشيمة الجنين، بإفراز مواد تتسرب إلى شرايين الأم مما يؤدي إلى ضيق شرايين فيؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

النساء الأكثر عرضة لخطر الإصابة بتسمم الحمل

يُمكن أن يكون هناك بعض النساء أكثر عرضه لخطر تسمم الحمل وذلك لبعض أسباب، ومن ضمنها:

  • الحمل بأكثر من جنين أو ثلاثة توائم.
  • الحمل لأول مرة.
  • العمر. كلما تقدَّم العمر بالمرأة، زادت خطورة الإصابة بتسمم الحمل
  • التاريخ المرضي. إذا أصيبت المرأة الحامل بتسمم الحمل في حمل سابق، أو عند إصابة الحامل بأمراض قبل الحمل مثل:
  • السكري أو القلب، ومشاكل الأوعية الدموية
  • مرض اضطرابات وظائف الكلي.

كيف يتم تشخيص تسمم الحمل؟

إذا تم بالفعل تشخيص تسمم الحمل أو لديك تاريخ به، سيطلب طبيبك اختبارات يمكن أن تشمل:

  • تحاليل الدم

قد يطلب طبيبك عدة أنواع من اختبارات الدم لتقييم حالتك. تتضمن هذه الاختبارات صورة للدم كاملة، والذي يقيس عدد خلايا الدم الحمراء الموجودة في دمك، وعدد الصفائح الدموية لمعرفة مدى تجلط الدم. تساعد اختبارات الدم أيضًا في فحص وظائف الكلى والكبد.

  • اختبار الكرياتينين

الكرياتينين هو من ضمن تحاليل وظائف الكلي، فيجب على كليتيك تصفية معظم الكرياتينين من الدم ، ولكن إذا تضررت الكلى، فلن تستطيع التخلص من الكرياتينين الزائدة في الدم. قد يشير وجود الكثير من الكرياتينين في الدم إلى حدوث تسمم حمل.

  • اختبارات البول

قد يطلب طبيبك اختبارات البول المجمع طوال اليوم للتحقق من وجود الزلال ومعدل إفرازه.

علاج تسمم الحمل

لا يوجد علاج واحد لمرض تسمم الحمل، فلكل حالة خطة علاج خاصة بها. ، فإذا تم تشخيص الإصابة بتسمم الحمل يتم  إعطاء الحامل علاجها في محاولة للسيطرة على ضغط الدم.

يأخذ الطبيب المعالج في الاعتبار المشاكل الصحية الأخرى، مثل الإصابة بالسكري وضغط الدم قبل الحمل أو الإصابة بالجلطات الدموية أثناء الحامل، وأحيانًا تأخذ الأم الحامل حقن تحت الجلد لسيوله الدم و أدوية لعلاج وظائف الكلى أحيانًا يأخذ الطبيب قرارا بإنهاء الحمل لأنه قد يكون طوق النجاة لحياة الأم.

الكاتب

  • ماجستير في التاريخ، ليسانس آداب من جامعة القاهرة، حاصلة على دبلوم تربوي ودبلوم المعلومات والتوثيق، كاتبة في عدد من المواقع والصحف، من هوايتها القراءة والكتابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى