علاقات

كيف نتعامل مع الأشخاص السلبيين في العمل؟

تؤكد إحدى الدراسات الصينية أن التواجد وسط مجموعة من الأشخاص السلبيين في العمل، له دور بارز في المعاناة من القلق والاكتئاب والأرق، ليصبح سير العمل ليس وحده المهدد في تلك الحالة، ما يتطلب معرفة كيفية التعامل مع هؤلاء الأشخاص من ذوي الطاقات السلبية.

عدم الغرق في أفكارهم

بينما يقول الحكماء «إن غرق السفن لا يحدث بسبب المياه المحيطة بها، بل بسبب المياه التي تقتحمها»، فإن المطلوب دوما هو التعامل مع الأشخاص السلبيين في العمل ولكن بحرص شديد، إذ لا تكمن الأزمة في التحدث معهم أو حتى مشاركتهم بعض المهام، قدر ما تتلخص في الاستجابة لأفكارهم حتى تسيطر رويدا رويدا على الذهن.

رفض المساعدة أحيانا

بينما لا يجد الأشخاص السلبيون في العمل أي أزمة في طلب المساعدة مرارا وتكرارا من الآخرين، بداعي الإجهاد أو عدم الشعور بالراحة، فإن الأمر يصبح أكثر ضررا علينا عندما نفقد القدرة على رفض المساعدة، إذ تبدو كلمة لا أحيانا مثل طوق النجاة الذي ينصح باللجوء إليه حتى يكف الشخص السلبي في العمل عن إلقاء مسؤوليته على الآخرين.

قلب الطاولة

من الوارد أن يشعر الأشخاص السلبيون في العمل بالغيرة من الموظف الأكثر إيجابية، ما لا يتطلب اتخاذ أي رد فعل سريع  بقدر ما يحتاج إلى الهدوء لمعرفة سبب تلك الغيرة، حيث يؤدي الوقوف على سر الأزمة لديهم إلى التعامل معها بصورة مختلفة تقلب الطاولة تماما، مثل أن تحرص على تعليمهم مهارة جديدة أو طريقة أسهل لإتمام المهام، حتى تقلل من مشاعرهم السلبية تجاهك بدلا من زيادة حدتها، وخاصة في ظل الاضطرار للتعامل معهم بصفة يومية.

مقالات متعلقة

تجنب النميمة

تبدو النميمة من الأفعال المفضلة لدى الأشخاص السلبيين في العمل أو خارجه، فيما تؤدي في واقع الأمر إلى غياب الثقة بين العاملين حتى وإن بدت مسلية لهم في بعض الأوقات، لذا يعد الحرص على تجاهل جلسات النميمة من وسائل الوقاية من المشاعر السلبية في العمل وفي أي مكان آخر.

تجاهل التوقعات الخيالية

إن بدا الشخص السلبي في عملك أكثر قدرة على إنجاز المهام بمستويات مرتفعة، فهو أمر ليس بالمضر، إلا أن محاولة هذا الشخص بأن يدفعك للوصول إلى نفس المستويات عبر بعض العبارات المحبطة هو أمر مختلف، ويتطلب في البداية إدراك اختلاف نقاط الضعف والقوة لديك ولديه، قبل التأكد من أن لكل شخص مميزاته وعيوبه.

الركض وراء الإيجابية

الهروب من الأفكار السلبية لدى الآخرين، يتطلب الركض وراء الأفكار الإيجابية دوما، حيث يحتاج  ذلك إلى الحرص على النظر لنصف الكوب الممتلئ في أصعب الأوقات، مع التواجد وسط الأشخاص الإيجابيين ومساعدتهم إن أمكن، حتى تبقى محاطا بهم في مواجهة الأشخاص السلبيين في العمل أو في أي مكان آخر.

في كل الأحوال، يبقى تجنب الأشخاص أصحاب السلوك السلبي هو الخيار الأسهل لنا، إلا أن التواجد وسط هؤلاء في العمل بصفة يومية، يتطلب اتباع حيل أخرى مثل تلك المذكورة، حتى لا نتأثر بهم بالسلب بمرور الوقت.

الكاتب
  • كيف نتعامل مع الأشخاص السلبيين في العمل؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications