الأفوكادو.. فوائد جمالية مذهلة للجلد

تتنوع المميزات الجمالية التي يمكن حصدها، عند الاعتماد على ثمرة الأفوكادو الغنية بالعناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن، من خلال الفوائد التي نستعرضها الآن، والتي يكتسبها الجسم عن طريق التناول أو الوضع على الجلد، كما نوضح أيضا.

فوائد الأفوكادو

تتنوع مضادات الأكسدة المتاحة بتلك الفاكهة المهمة، كالبيتاكاروتين، والألفاكاروتين، وكذلك اللوتين، وهي المضادات التي تعمل على حماية الجلد من أي تلف قد يحدث له بسبب التعرض للتلوث البيئي، المؤدي لاحقا لظهور علامات التقدم في العمر، كالتجاعيد والخطوط على الوجه.

وهي مضادات الأكسدة التي تجدر الإشارة إلى أنها تتواجد بما يزيد عن ضعف الكمية في القشور، مقارنة بتلك المتاحة بالفاكهة نفسها، ما ينبه إلى ضرورة عدم التخلص من قشر الأفوكادو الذي يحمل فوائد جمة.

كذلك يشار إلى أن المحتوى المرتفع من حمض الأوليك بداخل ثمرة الأفوكادو، من شأنه أن يحافظ على الرطوبة بطبقة البشرة، ما يعني حفاظها على النعومة لأطول فترة ممكنة، وهو أمر شبه مضمون في ظل احتواء الأفوكادو على الدهون الحمضية الشهيرة، أوميجا 9، والتي تسيطر على احمرار الجلد أو تهيجه، بل وتقوم بإعادة تجديد الجلد التالف أيضا.

أما عن نسب الفيتامينات المتاحة بفاكهة الأفوكادو الشهية، فحدث ولا حرج، حيث تضم نسب شديدة الارتفاع من فيتامين C، للدرجة التي تشجع على جعلها ضيف شبه أساسي على مائدة الطعام لأي شخص، وهو الفيتامين الحيوي الذي يساعد على إنتاج الكولاجين، ذو الدور البارز في تقوية الروابط الموجودة بين خلايا الجلد.

أيضا يمتاز فيتامين E، المتاح بكثرة في الأفواكادو، بدور مهم هو الاخر، حيث يقوم بمنع الجزيئات الحرة من أكسدة الدهون في خلايا الجلد، الأمر الذي يقلل كثيرا من فرص إصابة الجلد بعلامات التقدم في العمر سريعا، علاوة على دوره الحيوي في حماية الجلد من أضرار التعرض مطولا لآشعة الشمس القوية.

كيفية الاستخدام

تتعدد طرق استخدام الأفوكادو للاستفادة من خصائصه المميزة، فبجانب أهمية تناول تلك الفاكهة اللذيذة، يشار إلى إمكانية وضعها على الجلد بعد تعرضه لآشعة الشمس، من أجل إكسابه بعض الترطيب، مع التأكد من نضج الفاكهة المستخدمة.

أما في حال الاعتماد على الجزء الداخلي من الأفواكادو، للاستفادة بالزيوت المهمة بها، فينصح حينئذ بفرك الوجه بالقشر الداخلي للأفوكادو، وتركه لمدة 15 دقيقة، قبل غسل الوجه بالمياه.

كذلك يشار إلى إمكانية مزج الأفوكادو بالخيار، لصنع خليط مدهش يساهم في علاج مشكلات الوجه والرقبة بأسرع شكل ممكن.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد