الأمومة تعادل وظيفتين ونصف

على الرغم من أننا ندرك بشكل مسبق، مدى الجهد الذي تبذله كل أم لرعاية أبنائها، إلا أن الدراسة البحثية الجديدة التي أجريت في الولايات المتحدة، وكشفت عن أن جهد الأمومة يوازي العمل في وظيفتين ونصف بدوام كامل، قد أذهلت الجميع حقا، بل وألهمتهم أيضا.

دراسة أمريكية

يثق الجميع تماما في أن كل أم هي بطلة بحد ذاتها، حيث تستيقظ صباحا لتبدأ أعمالها، التي لا تنتهي على الأغلب إلا مع نهاية اليوم، ولكن هل تخيل أحد من قبل، مقدار تعب الأم مقارنة بالأعمال التي يقوم بها الجميع في وظائفهم العادية؟ هذا ما أجابت عنه دراسة أمريكية حديثة، أجريت على نحو 2000 أم لأطفال تتراوح أعمارهم بين الـ5 والـ12 عام.

فقد أشارت الدراسة التي أقيمت من خلال شركة “Welch’s”، إلى أن استيقاظ الأمهات يبدأ على الأغلب في الساعة السادسة والنصف صباحا، أي قبل موعد بدء العمل الوظيفي التقليدي عند أغلب الناس بفترة ليست بالقليلة، فيما تنتهي أعمال الأم بعد حلول الساعة الثامنة مساء، ما يعني أن مهام الأم تستغرق نحو 14 ساعة من يومها العادي، مع الوضع في الاعتبار بأنها لا تحصل على إجازات أسبوعية كالوظائف العادية الأخرى.

نتائج مفاجئة وملهمة

بينما توصلت الدراسة إلى أن معدل ساعات عمل الأم في المنزل، قد يصل إلى 98 ساعة أسبوعيا، تبين للباحثين أن المرأة تعمل في تلك الحالة ما يوازي وظيفتين ونصف بدوام كامل، ما أذهل الكثير من الرجال وراء هذا الاستطلاع المثير، وألهمهم أيضا.

يقول كاسي لويس، المسؤول عن قسم الصحة والتغذية بالشركة وراء هذا الاستطلاع: “قام هذا البحث بتسليط الضوء بوضوح، على الدور الذي تمارسه الأم على مدار حياتها بلا توقف، وبما يحمل من مهام لا تنتهي، ما يعد في مصاف الأمور الملهمة لنا جميعا”، وهو الأمر الذي يوضح كذلك أن تلك الظروف الحياتية غير السهلة، تعيشها الأم بصفة يومية ودون شكوى، فقط وهي تأمل رؤية نجاح أطفالها في الحياة، وأن تتلقى حسن المعاملة التي تستحقها من المحيطين بها، فهل يدفعك هذا البحث لاحقا إلى العرفان والوفاء أمام مجهودات الأم غير المشروطة؟

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد