ماذا يحدث للجسم عند الإقلاع عن التدخين؟

يدرك أغلبنا أن التدخين يعد من أبرز أسباب الوفاة حول العالم، لذا يعني التخلص من تلك العادة السيئة اكتساب فوائد صحية من الدقائق الأولى لتركها، ربما كانت غائبة منذ سنوات، تماما مثلما نوضح الآثار الإيجابية عند الإقلاع عن التدخين.

الإقلاع عن التدخين ونتائج سريعة

لا يحتاج المرء لأيام ولا حتى ساعات من أجل تبين نتائج الإقلاع عن التدخين، بل يبدأ الأمر بعد مرور نحو 20 دقيقة فقط من ترك آخر سيجارة تم تدخينها، حيث يقل معدل نبضات القلب ويعود للمستوى الطبيعي، فيما ينخفض ضغط الدم ويعود تدفقه للتحسن.

بعد مرور نحو نصف يوم من الإقلاع عن التدخين، يكون الجسم قد تمكن من التخلص من نسب أحادي أكسيد الكربون الزائدة التي وصلته عبر السيجارة، لترتفع نسبة الأكسجين بدلا منه، وهو الأمر الطبيعي متعدد الفوائد للصحة.

عقب مرور يوم واحد من ترك التدخين، تنخفض فرص المعاناة من الأزمات القلبية بالتدريج، فيما يصبح الجسم أكثر قدرة على ممارسة الرياضة والمجهود البدني ولو بفارق بسيط عن اليوم السابق، وهو الأمر الذي يصبح أكثر وضوحا بعد يومين، حين يزداد النشاط ويلاحظ كذلك تحسن حاسة الشم والتذوق لديه، علما بأن المدخن يبدأ في ملاحظة أعراض الانسحاب من التدخين بعد مرور 3 أيام، مثل الصداع وعدم الراحة وتقلب المزاج، إلا أنها تختفي بمرور الوقت.

فوائد أخرى

الوصول لنحو شهر كامل من دون تدخين، يعني اكتساب فوائد أخرى كانت منسية على ما يبدو، مثل تحسن الحالة الصحية للرئة، بما يعني تراجع فرص السعال وضيق التنفس، فيما تصبح ممارسة رياضات كانت صعبة من قبل، مثل الجري والقفز أكثر سهولة الآن، ما يصبح أكثر وضوحا بمرور أشهر أخرى عن الإقلاع عن التدخين.

مرور عام كامل من ترك التدخين، يشير إلى انخفاض إلى النصف تقريبا لفرص المعاناة من مرض الشريان التاجي، الذي يعد أحد أبرز الأمراض التي تصيب الإنسان جراء تدخين السجائر، فيما تظل فرص الإصابة بهذا المرض في انخفاض بمرور السنوات.

بعد 5 سنوات، تصبح الأوردة والأوعية الدموية واسعة كما كانت قبل التدخين، لتنخفض فرص تجلط الدماء وكذلك مخاطر المعاناة من السكتات، فيما تنخفض تماما فرص المعاناة من سرطان الرئة عقب مرور 10 سنوات كاملة من الإقلاع عن التدخين.

في النهاية، يشير الأطباء إلى أن مرور ما يتراوح بين 15 و20 سنة على الإقلاع عن التدخين، يعني عودة الإنسان طبيعيا تماما مثل غير المدخن، بحيث تنخفض فرص الوفاة جراء الأمراض المرتبطة بتلك العادة السيئة إلى الصفر، ما يكشف عن ضرورة تركها دون تأجيل، لصحة وحياة أفضل.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا عبر صفحة اتصل بنا. إغلاق اتصل بنا

Open

Close
DMCA.com Protection Status