البرق والعواصف.. وأسباب تؤدي إلى الصداع

قد تأتي آلام الصداع لأسباب مختلفة ولكن في النهاية تعتبر نتائجها واحدة، لذا فتلك بعض العوامل الأساسية التي تؤدي في كثير من الأحيان إلى الإصابة بصداع الرأس، والتي يرجى الانتباه لها بقدر الإمكان.

تخطي الوجبات

قد يظن البعض أن تخطي الوجبات يعتبر عاملا مساعدا من أجل التخلص من الوزن الزائد سريعا.

ولكن على العكس من ذلك، يقلل عدم الاهتمام بتناول كل الوجبات الأساسية من كفاءة نظام الحمية المتبع، علاوة على أنه يصيبك بالصداع المزعج، نتيجة الشعور بالجوع.

قلة ساعات النوم

أكدت الدراسات الطبية أن الأشخاص الذين ينامون عدد ساعات قليلة، بحيث لا تتجاوز الست ساعات بشكل يومي، يكونون أكثر عرضة لصداع الرأس، مقارنة بمن يحصلون على القسط الكافي لهم من النوم في المساء.

الضغط العصبي

أحيانا ما يفاجأ المرء بأن عقله توقف عن التفكير في أكثر الأوقات حاجة لذلك، وهو غالبا ما يحدث في وقت يجب أن ينتهي فيه من عمل ما مهم. سبب ذلك هو الضغط النفسي الناجم عن الشعور بالرغبة في الانتهاء من الأعمال المطلوبة في الوقت المناسب.

للتخلص من تلك الصداع ، ينصح باللجوء إلى رياضة اليوجا، حيث تم إثبات فاعليتها في ذلك الشأن بصورة ملحوظة.

البرق

يتسبب البرق والعواصف عامة في إصابة الكثيرين بصداع الرأس، وهو ما يحدث بسبب ثاني أكسيد النيتروجين، الذي يتم إفرازه بفعل التفاعلات الكهربائية التي تحدث بالجو.

الزحام المروري

بعيدا عن الضغوط النفسية المسببة للشعور بالصداع، يؤدي الجلوس في المواصلات العامة أو في سيارتك في الشارع لفترات طويلة إلى الشعور بالصداع لسبب آخر وجيه، وهو أكسيد النيتروجين الذي يخرج من السيارات، والذي يؤدي تعرض الأوعية الدموية له لشعور الإنسان بصداع الرأس المزعج.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد