البطاطا الأرجوانية فوائد مذهلة وحماية من سرطان القولون

إن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات الملونة قد يمنع أو يوقف الإصابة بسرطان القولون وأمراض التهاب الأمعاء، ولكن جرعة يومية من البطاطا الأرجواني قد تساعد في الوقاية من سرطان القولون، والأمراض المزمنة الأخرى.

وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية، إذا تم اكتشاف سرطان القولون في وقت مبكر، فإن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات حوالي 92 في المئة، بالنسبة للمرضى الذين أصيبوا بسرطان القولون أو انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، يبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات حوالي 11 بالمائة.

تشير الدراسات إلى أن التغييرات الغذائية، مثل الحد من تناول اللحوم وزيادة استهلاك الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات، يمكن أن تساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.

يقول الدكتور “فانامالا” أستاذ مشارك في علوم الأغذية بجامعة الأمير سلطان، ما نتعلمه أن الطعام هو سيف ذو حافة مزدوجة، قد يشجع المرض، لكنه قد يساعد أيضًا في الوقاية من الأمراض المزمنة، مثل سرطان القولون، ما لا نعرفه هو كيف يعمل هذا الطعام على المستوى الجزيئي؟ هذه الدراسة هي خطوة في هذا الاتجاه”.

وفقا لدراسة أجريت على مجموعة من الخنازيرلمعرفة تأثير تناول الخضروات والفواكة الملونة على تطور الأورام السرطانية لمرض القولون، وجد الباحثون أن الخنازير التي غذيت على المزيد من الخضروات كانت أقل عرضة للإصابة بأمراض التهاب الأمعاء والتي تشجع على تطور الأورام السرطانية بمقدار 6 مرات مقارنة بالتي لم تتناول الخضروات والفواكة الملونة.

أكتشف الباحثون أن تأثير البطاطا الأرجوانية كانت من الأكثر تأثيرا بين الخضروات والفاكهة الملونة، فقد وجد أن الخنازير التي تغذت على البطاطا كانت أجسامها تحتوي على نسبة أقل بمقدارستة أضعاف من بروتين إنترلوكين (IL-6)، ويعد ( IL-6 ) هذا بروتينًا ضروريًا لحدوث التهاب في الأمعاء، وترتبط مستوياته المرتفعة بمستويات عالية من البروتينات المرتبطة بنمو الخلايا السرطانية وانتشارها في القولون.

تمكن فريق البحث من افتراض أن الأطعمة الكاملة التي تحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم البشري بكميات كبيرة، قد تغير مسار( IL-6) وتخفض إنتاج البروتينات التي يحتمل أن تكون سرطانية، وأضاف الباحثون أن إضافة الفيتامينات والكاروتينات والفلافونويد والمغذيات النباتية الموجودة في الفواكه والخضروات الملونة لها تأثير إيجابي أيضًا.

على الرغم من أن الدراسة ركزت على البطاطا الأرجوانية، إلا أن الباحثين يقولون إن الخضروات والفواكة الملونة الأخرى قد تكون بنفس درجة الحماية ضد سرطان القولون.

قد تحتوي البطاطا البيضاء على مركبات مفيدة، لكن البطاطا الأرجوانية لها تركيز أكبر بكثير من هذه المركبات المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة. “نحن نستخدم البطاطا الأرجوانية كنموذج ونأمل في استكشاف كيفية استخدام النباتات الأخرى في المستقبل”.

مصدر اطلع على المصدر الاصلي

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد

Open

Close