البيروني.. عبقري مسلم سبق الثورة الغربية

يحفل تاريخنا الإسلامي بالعديد من الشخصيات الإسلامية، التي أثرت في المجتمع علميا، وأسهمت في الحياة العلمية بالكثر من النظريات والتحليلات نعيش على ذكراها إلى يومنا هذا، ومن هؤلاء العلماء المسلمين أبو الريحان محمد بن أحمد البيروني.

ذلك الرجل المسلم ولد في ضاحية من خوارزم، وهي دولة أوزبكستان الآن، ولد في 13 من شهر ديسمبر عام 1048 ميلادي، ثم انتقل بعد ذلك إلى مدينة جرجان في عمر الـ25 عاما، فالتحق ببلاط السلطان أبي الحسن قابوس، وقد ألف أول كتاب له تحت عنوان “الآثار الباقية عن القرون الخالية”، ثم عاد بعدها إلى وطنه الأم وهناك التحق بحاشية الأمير أبي العباس مأمون بن مأمون “خوارزم شاه”.. وهنا عُهد إلى الرجل ببعض المهام السياسية تقديرا له ولحجمه في قوة البيان والفصاحة والحصافة.

بعد سنوات عدة سقطت الإمارة التي كان يقطن فيها “البيروني” بيد محمود بن سبكتكين حاكم عزنة آنذاك عام 407 هجريا، فضم ابن سبكتكين مجموعة من العلماء وكان من ضمنهم البيروني إلى بلاطه، وقتها نشر المؤلف المسلم كتابه الثاني “تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذوله”، وكان هناك مؤلفون كبار يتمتعون بأقلام كبيرة ولكنهم شهدوا جميعا للبيروني بقوة كتاباته، وكان من ضمنهم القانون المسعودي وكان ذلك الرجل يطلق عليه بطليموس العرب، لكن هذا الأخير شهد أمام الجميع أن قوة بيان البيروني كبيرة لا يفوقها أحد.

إسهامات البيروني في العلوم

 

البيروني
البيروني

كان لمؤلفات البيروني اليد العليا والدليل والقاموس المرشد في صناعة الأمجاد للأمة، خاصة أنه سطر في كتبه الثورة الصناعية وعصر الأمجاد والنهضة، وهو أول من حدد خطوط الطول والعرض، كذلك ناقش دوران الأرض حول محورها أم لا، وفي هذه النظرية سبق بها غاليليو وكوبرنيكوس، كما وضع القاعدة الحسابية لتسطيح الأرض، ونقل خطوط وخرائط الكرة الأرضية إلى سطح مسطح بالعكس، وبالتالي تمكن من بعده من رسم وتخطيط الخريطة بكل سهولة.

وللبيروني إسهامات كبيرة جدا، منها أيضا تقسيم الزاوية الهندسية إلى ثلاثة أقسام متساوية، كذلك يحسب له تعمقه في قانون تناسب الجيوب، وله العديد من الأعمال في الجداول الرياضية للجيب والظل بالاستناد إلى الجداول التي وضعت من قبل العالم أبو الوفاء اليوزجاني، كما درس نظرية وعملية على ضغط السوائل، كما هو الحال في توازن السوائل، كذلك شرح كيفية صعود مياه الفوارات والينابيع من تحت إلى أعلى، وقدرة ارتفاع السوائل في الأوعية المتصلة إلى حد واحد.

مصدر طالع على المصدر من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد