البيض الأسود الذي يطيل العمر.. حقيقة أم أسطورة؟

نسمع جميعا عن وصفات أو أكلات، يتمتع من يتناولها بفوائد صحية مذهلة، فتتراجع مخاطر إصابته بالأمراض، ومن ثم تزيد فرص تواصل حياته لسنوات بلا ألم أو معاناة، ما يختلف قليلا عما يتحدث عنه بعض اليابانيين، من قدرات البيض الأسود الشائع هناك ذي السر الغامض!

بيض لإطالة العمر

ففي إحدى الأودية اليابانية، والتي تحمل اسم “وادي الغليان الكبير” أو “وادي الجحيم” كما يطلق عليه آخرون، يمكنك استكشاف بيض من نوع خاص، فهو ليس ناصع البياض كالمعتاد، بل إنه ذو لون أسود قاتم، يثير تساؤلات السياح دائما!

وهو السر الذي يشير البعض إلى أنه يتعلق بقدرات خارقة لهذا البيض المميز، حيث يقال أن تناول بيضة واحدة منه يؤدي إلى إطالة العمر بمعدل يتراوح بين 5 و7 سنوات كاملة، فيما يزداد ذلك المعدل للضعف مع تناول اثنتين منه، ليطول عمر الفرد في تلك الحالة لما قد يصل إلى 14 عاما في بعض الحالات.

فهل بنيت تلك الاعتقادات الشائعة على دراسات أو أبحاث علمية، أم أنها مجرد خرافات؟!

مجرد خرافات

قطعا لا تعدو تلك الاعتقادات أن تكون مجرد خرافات تتناقلها الألسنة منذ سنوات طويلة، بحيث أصبحت أمرا مسلما به بالنسبة للبعض، قبل أن ينتشر ذلك الاعتقاد قليلا بين بعض السياح المتحمسين لتناول ذلك البيض المذهل.

ولكن وإن كان هذا الاعتقاد السائد كاذبا، فما سر تلون البيض في دولة اليابان، وفي وادي الغليان تحديدا، بهذا اللون الأسود المثير للجدل؟!

سر اللون الأسود

مع استكشاف وادي الغليان الياباني، يتضح الأمر بمنتهى البساطة، حيث يعد الوادي المشار إليه واحدا من الأودية البركانية، التي تكونت منذ آلاف السنوات، مع انفجار بركان جبل هاكوني قديما، ما خلف معه حالة مستمرة من الغليان لبرك المياه الكبريتية الموجودة بتلك المنطقة، هي سر منح ذلك الوادي بهذا اللقب.

لذا فمع قيام اليابانيين بأخذ البيض الأبيض ذي الشكل المعتاد، لغليه في مياه تلك البرك، يتغير اللون الفاتح بمرور الوقت إلى آخر داكن، وهو لون وإن كان يثير خوف البعض، فإنه يشعل من حماسة آخرين، يتمنون لو صدقت رواية البيض الأسود لتطول أعمارهم لسنوات وسنوات، وهي في الأصل أسطورة كاذبة، ليس لها معنى!

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد