نصائح

كيف يمكنك التخلص من الضغط النفسي والعيش في سعادة؟

كلنا نمر بالضغوط في حياتنا، ولا أحد ينجو منها، ونجد أنه تختلف أساليب التخلص من الضغط النفسي من شخص لآخر، كما تختلف درجة الاستجابة على حسب رؤية كل شخص، فكيف يمكن التعامل معها؟ وكيف نتفادى حدوثها فيما بعد؟ سنهتم بالإجابة عن هذه الأسئلة من خلال تناول موضوع الضغط النفسي بالتفصيل، فتابع معنا.

ما هو الضغط النفسي؟ 

قبل أن تتناول أساليب التخلص من الضغط النفسي يجب أن تعرف أولاً مفهوم الضغط النفسي، وهو عبارة عن شعور بالإجهاد والتوتر يأتي نتيجة زيادة الأعباء عليك؛ سواء كان ذلك في العمل أو في المنزل، أو في علاقاتك، ومع تراكم هذا الضغط يتفاقم الأمر، ويميل جسدك إلى التفاعل مع هذه الضغوط، وستلاحظ هذا من خلال ظهور الأعراض الجسدية نتيجة زيادة حدة القلق والتوتر لأي سبب، فما الذي كان السبب في الوصول إلى تلك النقطة؟

أسباب الضغوط النفسية

أساليب الضغط النفسي

مقالات متعلقة

إذا كنت تود حقًا التغلب على هذه الحالة غير المريحة يجب أولاً أن تعرف أسباب الضغط النفسي لديك، وهي الخطوة الأولى في العلاج، فاسأل نفسك ما هو السبب الذي أدى بك إلى هذا الوضع، ومن هذه الأسباب ما يلي:

الضغط البيئي

ويعني الضغط الواقع عليك من الأشياء الموجودة حولك، والذي يسبب لك الإجهاد، فيمكن أن تكون الضوضاء والازدحام الشديد الذي تشاهده كل يوم أثناء ذهابك إلى عملك هو الذي تسبب في إجهادك، وربما يكون الوضع الأسري غير مستقر، أو إذا كنت تواجه صعوبات متلاحقة في العمل.

ضغوط العمل

الإنهاك في العمل ليس جيدًا بالضرورة، بل يمكن أن يكون سببًا من أسباب الضغوط لديك، فالعمل لفترة طويلة من الزمن دون منح جسمك الراحة الكافية والاسترخاء سيعود عليك بضرر كبير، كما أن قيامك بالأعمال الصعبة دائمًا، وعجزك عن إدارة وقتك هو سبب إجهادك بالتأكيد.

الضغوط الداخلية

لا تتعلق هذه الضغوط بالمحيط الخارجي الخاص بك، بل تعتمد هنا على ما تشعر به في قرارة نفسك، فالقلق الذي تشعر به تجاه الأشياء التي لا تستحق كل هذا التوتر، والتفكير المستمر في الأحداث التي لا تستطيع التحكم فيها والسيطرة عليها هي التي تسلبك الراحة وتجعلك تحت ضغط مستمر، والآن جئت لتبحث عن أساليب التخلص من الضغط النفسي، في حين كان يمكنك تفاديه.

الاستجابة للمواقف المهددة للحياة

قد تتعرض في بعض الأحيان إلى مواقف مهددة لحياتك، وهذا ما يجعلك تعاني من الضغط الإيجابي أو السلبي، وهو يتحدد حسب درجة استجابتك، فإذا ساعدك هذا الضغط على المواجهة والتفكير في الحلول سيكون مفيدًا، أما إذا أدى بك إلى الهرب والمزيد من القلق فسيكون سلبيًّا، وهنا يجعلك منهكًا كثيرًا.

لماذا تتوتر من أشياء معينة؟ 

هل لاحظت أنك تتوتر من أشياء تبدو للبعض غير مربكة أو العكس؟ هذا بسبب اختلاف أسباب الضغط النفسي من شخص لآخر، فمثلاً إذا كنت تتمتع بثقة كبيرة تجعلك قادرًا على الوقوف أمام الجمهور والتحدث إليهم، بالتأكيد لن يمثل إلقاء الخطابات أي مشكلة لديك، أما إذا كنت لا تود أن تكون محط اهتمام الآخرين، فقد يجعلك هذا متوترًا من إلقاء الخطابات، وتعتمد نسبة الضغط النفسي على عدة عوامل، منها:

  • شكل إدراكك للأمور الذي يتحدد وفقًا لتجاربك السابقة، وهذا يجعلك تفسر الأمور إما بشكل سلبي أو إيجابي.
  • مدى الخبرة التي حصلت عليها في الماضي.
  • مقدار الضغوطات الأخرى التي تقع على عاتقك في الوقت نفسه.
  • مدى قدرتك على تهدئة نفسك في الأوقات العصيبة.
  • نسبة الدعم التي تتلقاها ممن حولك.

كيفية التخلص من الضغط النفسي

التخلص من الضغط النفسي

إذا كنت تعاني من الضغط النفسي البسيط أو المتوسط جرّب اتباع النصائح التي سنذكرها للتحكم فيه، أما إذا كنت تفكر في كيفية تجنب أو التخلص من الضغط النفسي على الإطلاق، فلا يمكنك فعل هذا؛ لأنه جزء لا يتجزأ من حياتنا، فكل ما عليك فعله هو السيطرة عليه عن طريق الآتي:

ابتعد عن مصدر الضغط

فتش عن أسباب الضغوط النفسية لديك، وابتعد عنها قدر المستطاع، فإذا كان بسبب أشخاص بعينهم أو أماكن يجب أن تتجنبهم، وإذا كان بسبب عملك المتواصل دون الحصول على قسط من الراحة، فتمهل لبعض الوقت، واحصل على الراحة لفترة، ثم عد من جديد لاستكمال العمل، واعلم أن العمل المستمر لفترات طويلة يعرض صحتك النفسية والعقلية إلى الهلاك.

احصل على قسط كاف من النوم

من طرق التخلص من الضغط النفسي أو التقليل منه؛ النوم الذي يحسن من صحتك النفسية، فيقلل من مقدار الضغط الذي تعانيه، فكل ما عليك فعله هو الحفاظ على النوم من 6 إلى 8 ساعات بشكل يومي، ويُفضل أن يكون النوم خلال فترة الليل حتى تحصل على الراحة الكافية.

مارس التمارين الرياضية بشكل يومي

تساعدك التمارين الرياضية على علاج الضغط النفسي الذي تتعرض له في الحياة، فيكفي القيام بالتمارين الصباحية البسيطة في الهواء الطلق يوميًّا، وابتعد عن التمارين المجهدة والصعبة، كما يمكنك ممارسة تمارين الاسترخاء، مثل: تمارين التنفس، اليوجا، السباحة؛ لأن قضاء الوقت في الماء يساعدك على اغتنام الراحة النفسية.

نظّم وقتك

حدد وقتا لكل مهمة تود القيام بها خلال يومك؛ لأن هذا يساعدك كثيرًا على الإنجاز بكل سهولة دون أو تشعر بالتوتر أو الضغط لعدم التأخر عن المهمة، فاستيقظ مبكرًا ليكون أمامك وقت كاف للقيام بما تريد، ولا تنس أن تحدد وقتًا للراحة وعدم التفكير بتاتًا في العمل، كما يجب عليك تخصيص بعض الوقت للمكوث مع الأصدقاء والعائلة.

تناول وجبات صحية متكاملة

يجب عليك تناول الغذاء السليم لكي تتخلص من الضغط النفسي، حيث يلعب الغذاء الصحي دورًا كبيرًا في تحسين الصحة النفسية، فكما تعلم أن قلة تناول المغذيات بسبب الشعور بالخمول وعدم القدرة على القيام بالمهام بشكل جيد، فتضطر إلى تراكمها، وهذا ما يسبب ازدياد القلق والتوتر لديك.

هناك نوعية من الأطعمة التي تزيد من التركيز وتنشط الدماغ، منها: الفواكه والخضروات، الأسماك، المكسرات، وعلى النقيض هناك بعض الأطعمة التي قد تؤثر سلبًا في دماغك، مثل: الأملاح، السكريات، الدهون غير الصحية، الوجبات السريعة، فابتعد عنها.

ما هي المواقف التي تسبب الضغط النفسي؟ 

تعال معنا لتتعرف على بعض المواقف التي قد تصيبك بالضغط، حتى يكون الحصول على وسائل التخلص من الضغط النفسي أيسر لك، ومنها:

  • أحداث شخصية، مثل: المشكلات الصحية التي تستمر لفترة زمنية طويلة، الحمل والولادة، تنظيم المهام اليومية.
  • أمور متعلقة بالدراسة والتوظيف، مثل: أوقات الامتحانات، أو ابتداء عمل جديد، أو فقدان وظيفتك والبقاء في المنزل لمدة طويلة، أو التقاعد.
  • مشكلات الإسكان، مثل: التشرد وانعدام الأمان، عدم القدرة على التأقلم مع الجيران.
  • المشكلات المالية كأن تعاني من الفقر، أو إذا كان لديك مخاوف بشأن فقدان المال، أو إذا كان عليك دين.

هل يمكن أن تشعر بالتوتر والضغط من الأحداث السعيدة؟

علاج الضغط النفسي

من المتوقع ألا تكون الأحداث السعيدة من أسباب الضغط النفسي، ولكن هذا الأمر غير صحيح، فمثلًا التفكير في الزواج أو إنجاب طفل يشعرك بالمسؤولية؛ لأنك على وشك إحداث تغيير عظيم في حياتك، وهذا ما يدفعك إلى الشعور بالضغط.

أنواع الضغوط النفسية

حدد بالضبط ما هو نوع الضغط الذي تعاني منه لتكون على دراية بالوسائل التي ستستخدمها للتخلص منه، وتشمل الضغوط النفسية الآتي:

الضغط النفسي المزمن

يعتبر من أكثر أنواع الضغط النفسي ضررًا بصاحبه، حيث يظهر تأثيره في سلوكيات الشخص الذي يعاني منه، وذلك كأن بتعرض للنوبة القلبية أو السكتة الدماغية أو الانتحار، ومن أسباب الضغوط النفسية المزمنة هي المشكلات الأسرية أو الفقر، وهي التي لا يجد فيها الشخص حلولاً للتخلص منها.

الضغط النفسي الحاد النوبي

إن الأشخاص الأكثر عرضة للمعاناة من هذا الضغط هم الذين يقلقون بشكل مبالغ فيه؛ نتيجة عدم قدرتهم على تنظيم المهام المكلفين بها، وهي ما تؤثر في صحتهم بالسلب، فيكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم؛ بسبب الإجهاد الحاد الذي يتعرضون له بشكل مستمر، لهذا كان لإيجاد طرق فعالة من أجل التخلص من الضغط النفسي ضرورة ملحة للغاية.

الضغط النفسي الحاد 

من أكثر الأنواع شيوعًا هو الضغط النفسي الحاد الذي يستمر لفترة زمنية قصيرة، والذي يعاني منه الإنسان بسبب ما حدث في آخر فترة، أو الأمور المتوقع حدوثها في المستقبل، ويكون الضرر الواقع عليه نتيجة هذا الضغط أقل بكثير من أضرار الضغط المزمن.

فيمكن أن يصاب بالضيق، والشعور بالتوتر، وحدوث اضطرابات في المعدة، والشعور بالصداع، وذلك لفترة قصيرة، أما إذا استمر لفترة طويلة فسيتحوّل هذا الضغط من حاد إلى مزمن، فهل يمكن السيطرة على هذه الحالة، والحفاظ على عدم تطورها؟

قد عرضنا لك أسباب وأنواع وأساليب التخلص من الضغط النفسي، فإذا قمت باتباع هذه النصائح ولم تلحظ أي نتائج يجب عليك التوجه إلى الطبيب النفسي لمساعدتك على تخطي هذه المحنة؛ لأنك ربما تعاني من الضغط النفسي المزمن الذي يستلزم التدخل من قبل طبيب متخصص، فلا تهمل هذا الأمر حتى لا تتعرض لآثار الضغط النفسي المدمرة للصحة.

الكاتب

  • أعمل في التحرير الإلكتروني في مجموعة من المواقع العربية، أحب الكتابة منذ نعومة أظفاري رغم اتجاهاتي العلمية في الدراسة، حيث درست الهندسة وحتى الآن شغوفة بالرياضيات والعلوم.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications