التصوير بالرنين المغناطيسي.. كيف يعمل وما هي آثاره الجانبية؟

التصوير بالرنين المغناطيسي هي تقنية جديدة حيث تم اكتشافها عن طريق العالمين الفيزيائيين “فيليكس بلوخ” و”إدوارد بورسيل” خلال عام 1946، وتم منحهما جائزة نوبل عام 1952، وكان يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي للتحليل الكيميائي والفيزيائي، ثم قام عالم الفيزياء “ريموند داماديان” باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي لدراسة الأمراض في أوائل السبعينيات، ومع تطوّر علم الكمبيوتر على هذه التقنية تم استخدام الكمبيوتر لتطوير التصوير بالرنين المغناطيسي في عام 1973 من قبل “هونسفيلد”، وتصوير الصدى المستوي “تقنية التصوير السريع” في عام 1977 من قبل “مانسفيلد”، وقد طور العلماء تكنولوجيا التصوير بالرنين المغناطيسي حتى أصبح ما هو عليه اليوم.

طريقة عمل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي

التصوير بالرنين المغناطيسي

جهاز الرنين المغناطيسي والذي يُرمز له بـ”MRI” من الأجهزة التي تعتمد على مجال مغناطيسي قويّ مع أشعة الراديو لعمل صورة تفصيلية لجزء من الجسم التي لا يمكن تصويرها بالأشعات الأخرى من أجل تشخيص الإصابة.

يحتوي جسم الإنسان على نسبة كبيرة من الماء الذي يحتوي في تركيبه الكيميائي على الهيدروجين القابل للانجذاب نحو المجال المغناطيسي، وكما هو معروف فإنّ جهاز الرنين المغناطيسي يصدر مجالًا مغناطيسيًا قويًا جدا، ومن ثم تنجذب تلك البروتونات الهيدروجينية التي تدور في حركة محورية وباتجاه معيّن، حيث إنّ جهاز الرنين المغناطيسي يصدر تيارًا من ترددات الراديو تسبّب اختلافاً في قيمة المجال المغناطيسي، وعند دخول هذه الترددات إلى الداخل، بعدها يعود اتجاه دوران البروتونات لوضعه الطبيعيّ، لكن أثناء رجوع اتجاه البروتونات للاتجاه الطبعيى يتم إنشاء موجة راديو يمكن رصدها عن طريق جهاز استقبال موجود في جهاز الرنين المغناطيسي ليتم ترجمتها بعد ذلك إلى صورة.

الآثار الجانبية للتصوير بالرنين المغناطيسي

يجب معرفة أن محيط الرنين المغناطيسي يحتوي على مجال مغناطيسي قوي جدا لذا يجب علينا ترك أي معادن قبل الدخول لعمل التصوير بالرنين، حيث يجذب المجال المغناطيسي المعادن مما قد يتسبّب في إيذاء المريض، لذلك يجب الانتباه لعدم حيازة المرضى لأيّ جسم معدني. وفى بعض الأحيان يطلق الجهاز صوتاً غير مريح بسبب قوة المجال لديه، لذا يجب على الشخص أن يرتدى واقياً للأذن، ومن الممكن أيضاً الشعور بوخز مؤلم، وأيضا فى بعض الأحيان يكون الشعور بارتفاع درجة حرارة الجسم.

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status