علاقات

التلامس الجسدي للأطفال.. كيف نعلم الصغار الفارق بين المقبول والمرفوض؟

يعتبر تحذير الصغار من الغرباء غير كافٍ من أجل ضمان سلامتهم وتجنيبهم التعرض للاعتداءات بأشكالها المختلفة، حيث نحتاج أحيانا إلى الكشف عن أزمة التلامس الجسدي للأطفال بصورة أكثر وضوحا، حتى لا يصابوا بالحيرة والارتباك، ويفقدوا القدرة على تحديد السلوك المرفوض من المقبول، ما نوضحه عبر تلك الخطوات. 

الهدوء خلال الجلسة الأولى

التلامس الجسدي للأطفال.. كيف نعلم الصغار الفارق بين المقبول والمرفوض؟

التحدث عن التلامس الجسدي للأطفال مع الابن أو الابنة، يتطلب في البداية الجلوس في هدوء تام وبعيدا عن أي مشتتات، بحيث يمكن إيصال المعلومة له بوضوح، مع الإمساك بيده والحرص على عدم تخويفه بصورة مربكة.

ينصح حينها بإخبار الطفل عددا من المحظورات، وهي قيامه بلمس المناطق الحساسة لشخص آخر، أو قيام شخص آخر بلمس مناطقه الحساسة أمامه، أو أن يقوم شخص بمطالبته بلمس مناطقه الخاصة أو خلع ملابسه.

الكاتب
  • التلامس الجسدي للأطفال.. كيف نعلم الصغار الفارق بين المقبول والمرفوض؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

1 2 3 4 5 6الصفحة التالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications