التلقيح الصناعي.. أنواعه ومخاطره

ليس هناك شيء أفضل من أن تنعم بحياة سعيدة في وجود أطفالك حولك دائما، ولكن للأسف هناك كثير من الأزواج الذين يعانون من مشكلة عدم الإنجاب نتيجة عقم أو مشكلة عند أحد الزوجين فجاء التلقيح الصناعي كحل مثالي وفعال في كثير من الحالات، ويتم التلقيح الصناعي بفصل الحيوانات المنوية السليمة من الرجل عن الحيوانات المشوهة أو ضعيفة الحركة وتلقيح البويضة بها صناعيا سواء داخل الرحم أو خارجه كما في أطفال الأنابيب.

أنواع التلقيح الصناعي

التلقيح الصناعي قد يتم داخل الرحم أو خارجه ويقوم الطبيب بتحديد نوع التلقيح على حسب الحالة بعد إجراء الفحوصات اللازمة.

التلقيح داخل الرحم: وفي هذا النوع يتم إدخال الحيوانات المنوية السليمة التي تم فصلها إلى رحم الزوجة عبر أنبوب طويل ليتم تخصيب البويضة، وقد يقوم الطبيب في هذا النوع من التلقيح الصناعي بوصف أدوية تقوم بتنشيط عملية التبويض لزيادة احتمالية نجاح الإخصاب وحدوث الحمل.

التلقيح خارج الرحم (التلقيح عبر الأنابيب): وهذا النوع من التلقيح يتم عن طريق مجموعة من الخطوات وهي:

  • تحفيز نضج البويضة عن طريق أدوية توصف للمرأة تقوم بتنشيط المبيضين لزيادة عدد البويضات الناضجة التي تنتجها المرأة في وقت واحد، وتتناول هذه الأدوية لمدة تتراوح من 8- 14 يوما حسب وصف الطبيب، وعندما يتأكد الطبيب من نضج البويضات يقوم بحقن المرأة بهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشري (HCG) لتحفيز عملية التبويض.
  • استخراج البويضة: حيث يتم استخراج البويضة الناضجة من مبيض المرأة ليتم تخصيبها خارجيا.
  • التخصيب: يتم تخصيب البويضة الناضجة بالحيوانات المنوية السليمة التي تم فصلها من الرجل عن طريق وضعهم في مختبر مع توفير كافة الظروف الملائمة لعملية التخصيب، وفي بعض الحالات قد لا تستطيع الحيوانات المنوية تخصيب البويضة تلقائيا وهنا يقوم الطبيب أو المختص بحقن الحيوان المنوي داخل البويضة لتتم عملية التخصيب.
  • زرع البويضة المخصبة في رحم الأم عن طريق أنبوب رقيق وطويل من خلال المهبل، وهذه العملية غير مؤلمة عادة ولكنها قد تسبب ألما للبعض.

ويجب الوضع في الاعتبار أنه قبل اللجوء إلى التلقيح الصناعي يجب استشارة طبيب ثقة وإجراء كافة الفحوصات والإجراءات اللازمة قبل الإقدام على هذه الخطوة.

الحالات التي تستدعي التلقيح الصناعي

التلقيح الصناعي ليس هو الخيار الأول دائما في حالات العقم وعدم الإنجاب ولا يتم اللجوء إليه إلا في حالات معينة ومنها:

  • في حالة كان الرجل يعاني من مشكلة ارتجاع القذف أو القذف العكسي وفي هذه الحالة يعود المني إلى المثانة بدلا من الخروج إلى العضو الذكري.
  • نقص في عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل أو ضعف في حركتها.
  • وجود ضعف في الانتصاب لدى الرجل.
  • وجود التهابات في عنق الرحم لدى المرأة أو حساسية تجاه البروتين الذي يكون موجودا في السائل المنوي.
  • في حالة وجود إفرازات في عنق الرحم تمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة في قناة فالوب.

مخاطر التلقيح الصناعي

أثبتت الدراسات أن الوسائل الحديثة المستخدمة في الإنجاب كالتلقيح الصناعي والحقن المجهري تزيد من خطر إنجاب أطفال يعانون من إعاقات ذهنية مثل متلازمة داون وخصوصا عند حقن الحيوان المنوي داخل البويضة مباشرة، وغالبا تظهر هذه الإعاقات عند بلوغ سن 9 سنوات على الأقل، وهناك مخاطر أخرى للتلقيح الصناعي ومنها:

  • الإجهاض: نسبة نجاح التلقيح الصناعي ليست كبيرة للغاية تكاد لا تتعدى 30% كما أثبتت الدراسات ولذلك يكون هناك محاولات كثيرة عادة قبل نجاح التلقيح والحمل بشكل طبيعي.
  • التلقيح الصناعي يزيد من نسبة تعدد المواليد والتوائم نتيجة تخصيب البويضة بأكثر من حيوان منوي أو زرع أكثر من بويضة في رحم الأم.
  • التلقيح الصناعي يزيد أيضا بنسبة طفيفة خطر الولادة المبكرة ونقص وزن الجنين عند الولادة.
  • الضغط العصبي حيث إن التلقيح الصناعي مكلف ماديا وكذلك مستنزف جسديا وعاطفيا.
مصدر للاطلاع على المصدر الأصلي
DMCA.com Protection Status