التنكس البقعي.. عوامل تزيد من فرص العمى

التنكس البقعي، ربما هو المرض الأكثر تسببا في معاناة كبار السن فوق الـ50 سنة، من العمى وفقدان الرؤية التام، وهي الحالة الصحية التي لم يتوصل الخبراء حتى الآن إلى أسبابها، لكنهم يكشفون عن عوامل تزيد من فرص الإصابة بها، نوضحها الآن للتنبيه.

عوامل لا يمكن التحكم فيها

تنقسم العوامل وراء المعاناة من التنكس البقعي، إلى عوامل يمكن السيطرة عليها، وأخرى خارجة عن سيطرة الإنسان كما نوضح الآن، ومن بينها عامل السن كما أوضحنا، حيث يؤكد أطباء العيون أن نسبة المصابين بأعراض تلك المشكلة البصرية تتجاوز ثلث أعداد كبار السن، ممن تخطوا الـ75 من العمر.

يشير الخبراء أيضا إلى أن الأسباب الوراثية تعتبر من العوامل التي لا يمكن التحكم فيها، والتي تؤدي إلى المعاناة من التنكس البقعي، حيث نجد أن إصابة أحد الأبوين أو الأشقاء أو حتى العم أو الخال بتلك الأزمة الصحية، تعني زيادة الفرص في المعاناة من المشكلة ذاتها، عاجلا أم آجلا.

وبينما يحيط مرض التنكس البقعي بكبار السن، فإنه يبدو أكثر إحاطة بالنساء على وجه التحديد، حيث اختلف العلماء حول الأسباب، إلا أن أغلب الظن يشير إلى أن طول عمر النساء بالمقارنة بالرجال، هو ما يتيح فرصة إصابتهن بالمرض البصري المقلق بمرور العمر.

أما آخر العوامل التي لا يمكن التحكم فيها، والتي تزيد من فرص إصابة الشخص بمرض التنكس البقعي، فيتمثل في لون العين، حيث ترتفع مخاطر المعاناة من تلك الأزمة لدى أصحاب الأعين الفاتحة، مقارنة بمن يتمتعون بعيون داكنة اللون، نظرا لأنهم لا يحملون كميات كافية من صبغة الميلانين القادرة على حماية العين من المشكلات الصحية المختلفة.

عوامل يمكن التحكم فيها

وبالحديث عن لون العين والعلاقة بمرض التنكس البقعي، نكشف عن أول العوامل التي يمكن التحكم فيها للوقاية من المرض المذكور، وتتلخص في ضرورة تجنب التعرض الزائد عن الحد لأشعة الشمس، علما بأن فرص الإصابة بالمرض دائما ما ترتفع لدى كبار السن الذين يعملوا في الخارج أغلب فترات اليوم.

كذلك تعتبر عادة التدخين من عوامل الإصابة بمرض التنكس البقعي، نظرا لأن التدخين يعمل على تقليل فرص تدفق الدم بالشكل الأمثل في الشبكية، وهي المنطقة التي تصاب بالأزمة.

أما عن السمنة فهي آخر العوامل المساعدة على المعاناة من التنكس البقعي، إذ تزيد فرص الإصابة بالمرض لنحو مرتين ونصف عند المعاناة من زيادة الوزن، الأمر الذي ينطبق كذلك على المعاناة من ارتفاع ضغط الدم الذي يتسبب في تلف الأوعية الدموية، التي تمد الشبكية بالأكسجين والدم.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status