علاقة تناول الجبن بالحماية من مخاطر الأملاح

دراسة حديثة تربط بين تناول الجبن بما يحمل من مضادات أكسدة طبيعية، وبين حماية الأوعية الدموية من مخاطر تناول الأملاح.

الجبن ومخاطر الملح

يدرك أغلبنا تعدد الأضرار الصحية، التي يمكن أن تصيبنا عند تناول كميات زائدة من الملح، والتي يظهر من بينها تلف الأوعية الدموية على سبيل المثال، الآن تأتي دراسة لتكشف عن وسيلة آمنة لوقاية من مخاطر الحصول على الأملاح، وتتمثل في تناول الجبن المتخمة بالجبن نفسها.

أوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة ولاية بنسلفانيا الأمريكية، أنه في الوقت الذي يؤدي فيه تناول الوجبات المزودة بالأملاح، إلى حدوث خلل وظيفي بالأوعية الدموية، فإن التعويض عن ذلك عبر تناول الجبن لاكتساب الملح، يساهم في تراجع تلك الأضرار بل واختفائها في بعض الأحيان.

يقول بيلي ألبا، وهو الباحث المسؤول عن الدراسة: “بينما يفترض أن يقلل المرء من نسب الأملاح التي يحصل عليها عبر الوجبات، نجد أن الأمر شديد الصعوبة على أرض الواقع بالنسبة للكثيرين”، مضيفا: “لذا يأتي الاعتماد على تناول منتجات الألبان وفي مقدمتها الجبن، ليقلل من مخاطر التعرض لأمراض القلب والأوعية الدموية، دون الاستغناء عن الملح كعنصر أساسي في الطعام”.

الدراسة

أجرى الباحثون تلك الدراسة، من واقع نتائج سابقة ومؤكدة، أشارت إلى أن تناول كميات مرتفعة من الملح يعني مواجهة خطر الإصابة بأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم، لذا جاءت توصيات جمعيات الصحة العالمية، لتشدد على ضرورة عدم زيادة كميات الأملاح التي يحصل عليها المرء يوميا عن 1500 مج.

اعتمدت الدراسة على نحو 11 متطوعا، لم يصابوا من قبل بأي أمراض تتعلق بتناول الأملاح، حيث التزم كل واحد منهم بـ4 أنظمة غذائية على مدار 8 أيام، وهي القليل من الأملاح بدون منتجات ألبان، القليل من الأملاح مع كميات مرتفعة من الجبن، الكثير من الأملاح بدون منتجات ألبان، الكثير من الأملاح مع الكثير من الجبن.

توصل الباحثون إلى أن الحصول على الأملاح من الوجبات العادية، دون تناول الجبن وغيره من منتجات الألبان، يعني تضرر الأوعية الدموية عاجلا أم آجلا، فيما أشاروا إلى الحصول على نسب الأملاح حتى وإن كانت زائدة عن الحد المعروف عبر الجبن، يقلل تلك المخاطر تماما.

يختتم الباحثون الدراسة بالإشارة إلى أنه على الرغم من عدم وضوح الرؤية بشأن العنصر المتاح بالجبن، والذي يحمي الجسم من مخاطر الإصابة بمشكلات الأوعية الدموية، فإن مضادات الأكسدة المتاحة بهذا الغذاء ربما تكون السبب الأبرز لتلك الوقاية المؤكدة من أضرار الملح.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد

Open

Close