عجائب

الحالة العجيبة لمانبريت سينج.. الطفل الكبير

حالة عجيبة يعيشها الهندي مانبريت سينج الذي يبلغ من العمر 23 عاما، لكنه يمتلك جسدا صغيرا مثل جسد طفل يبلغ من العمر عام واحد، الأمر الذي أثار حيرة الأطباء في قرية هيسار الهندية، خاصة وأن شقيقه مانجالدب وشقيقته جاسبريت لا يعانيان من أي خطب في النمو الجسدي أو العقلي.

ولد مانبريت عام 1995 بشكل طبيعي، واستمر في النمو حتى عمر عام، ثم توقف نموه فجأة، قبل أن يتعلم المشي والكلام، لم يعد مانبريت يكبر منذ عيد ميلاده الأول، واستمر في التقدم بالعمر حبيسا في جسد طفل صغير يزن 5 كيلو جرامات، ويبلغ طوله نحو 45 سنتيمترا، حتى وصل إلى 23 عاما مع افتقار كلي للقدرة على التعبير والحركة.

لم ييأس الأب جاجتار سينج والعم كارنفيار سينج من شفاء مانبريت، فعرضاه على الأطباء، الذين احتاروا كثيرا في وصف حالته، وبعد مشوار طويل من زيارات مكثفة لعدد من الأطباء المحليين، أرجع الكل المشكلة إلى نقص في الهرمونات، لكنهم قالوا إن معرفة ماهية تلك الهرمونات يتطلب إجراء بحث طبي مكثف عالي التكلفة، وهو الامر الذي لا تقدر عليه أسرة مانبريت.

حياة الشاب الطفل مانبريت

يعيش مانبريت في كنف عمه كارنفيار سينج صاحب الـ45 عاما، وزوجته لاخويندر كاور ذات الـ42 ربيعا بمسكن متواضع، وتقوم زوجة عمه برعايه وإطعامه وتبديل ثيابه، وتحمله معها أينما ذهبت، وكان مانبريت قد أعلن رفضه للعيش في كنف أبويه بين أشقائه بالطريقة الوحيدة التي يعرف التعبير بها، وهي الصراخ والبكاء الشديد.

ويقول عمه في تحقيق أجرته صحيفة “ذا صن” البريطانية إنه حاول إرساله إلى والديه أكثر من مرة ليعيش وسط أسرته، لكن مانبريت كان دائم الصراخ في بيت أبيه، وكان يمتنع عن أواللعب ولهذا قرر عمه الذي يعمل في قيادة التكفل به، وتساعده في ذلك زوجته، ويضيف العم: نحن نحبه كثيرا، لدرجة أن فكرة تركه يرحل تملأ قلبي بالحزن، لقد أخذناه إلى عدد من الأطباء، لكن حالته لم تتحسن أبدا، وقد قبلنا بهذا المصير، ويسعدنا بطريقة ما أن يظل بيننا ناشرا البهجة والفرح.

رغم حالته العجيبة، يلقى مانبريت حبا ورعاية كبيرين من قبل الجيران والسكان المحليين، ويكن له القرويون اجلالا خاصا حيث يعتقدون أنه يجسد روح الإله على الأرض.

يعتقد بعض الأطباء ان مانبريت يعاني متلازمة لاورن، وهي حالة وراثية نادرة تؤثر على 300 شخص فقط في جميع أنحاء العالم، ويفتقر المصابون بها إلى هرمون النمو، وهو الهرمون المحفز للخلايا على الانقسام والنمو لتشكيل خلايا جديدة، لكن الأمر لم يحسم بعد، فالتكلفة المادية لفحص حالة مانبريت ودراستها بشكل أولي فقط تبلغ نحو 5400 جنيه إسترليني، وفي محاولة لكشف غموض حالته والبحث عن تفسير له بدأت أسرة مانبريت حملة لجمع تبرعات لإجراء فحص شامل له.

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا
الوسوم
إغلاق