الحدائق والمساحات الخضراء.. وسيلة مثالية لحماية طفلك من الاضطرابات النفسية

دراسة أوروبية حديثة، تكشف عن اهمية تنشأة الأطفال وسط المساحات الخضراء الشاسعة، ليس على مستوى الصحة الجسدية فحسب، بل كذلك للصحة النفسية لهؤلاء الصغار.

الأطفال والحدائق

يدرك أغلبنا أهمية تواجد البشر أحيانا وباختلاف أعمارهم، في الحدائق الواسعة مزدهرة الألوان، إلا أن دراسة دنماركية حديثة، تكشف ربما عن أبعاد أخرى لتلك الأماكن الخضراء، تضعها في مصاف عيادات الصحة النفسية المجانية للصغار.

أوضحت الدراسة التابعة لجامعة آهروس في الدنمارك، أن الأطفال الذين يكبرون وهم محاطون بأماكن طبيعية، مثل الحدائق والمتنزهات الخضراء، تنخفض لديهم فرص المعاناة من اضطرابات نفسية وذهنية عدة، بنسبة تصل إلى نحو 55%.

اعتمدت الدراسة الدنماركية التي امتدت منذ عام 1985 وحتى 2013، والتي نشرت مؤخرا بجريدة الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة، على بيانات جغرافية توضح قرب وبعد المساحات الخضراء عن منازل أطفال من دون الـ10، تمت مراقبة حالاتهم الصحية على مدار سنوات لاستكشاف تأثيرها عليهم.

النتيجة

توصل الباحثون من جامعة آرهوس، إلى أن تنشأة الطفل منذ الصغر، وهو محاط بالحدائق والمتنزهات، يعني تراجع فرص الإصابة بعدد من الاضطرابات النفسية، ربما يصل عددها إلى 16 اضطراب مختلف، ما يعقب عليه الباحثون وراء الدراسة الأخيرة، بالإشارة إلى دور المساحات الخضراء في تحسين الصحة النفسية للصغار.

تقول الباحثة من جامعة آرهوس، كريستين إنجيمان: “كلما كنت محاطا بمساحات خضراء أكثر منذ الصغر، كلما تراجعت لديك مخاطر الإصابة باضطراب نفسي ما بمرور العمر”، موضحة: “التواجد في الأماكن الحضارية المعتادة يزيد من التوتر والقلق، عكس ما يمكن أن يحدث مع الطفل، لو عاد من مدرسته ليذهب إلى إحدى الحدائق أو المساحات الواسعة، من أجل تجديد نشاطه الذهني”.

يشدد المتخصصون على أهمية المساحات الخضراء بالنسبة للطفل الصغير لأكثر من سبب، ففي وقت تقلل فيه تلك الأماكن من فرص التعرض لأدخنة السجائر أو عوادم السيارات، يأتي دور تلك الأماكن في تحفيز الطفل على ممارسة الرياضة من ناحية، وكذلك في دفعه من أجل بناء صداقات جديدة مع من حوله، الأمر الذي يستفد منه الصغار على مستوى الصحة الجسدية وكذلك النفسية والذهنية.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد