الخلايا الجذعية.. أنواعها ودورها في علاج بعض الأمراض

الخلايا الجذعية تعتبر هي الخلايا الأساسية وأصل كل أعضاء وأنسجة الجسم، حيث إنها خلايا قادرة على التطور والانقسام إلى خلايا جديدة تسمى الخلايا الوليدة، وهذه الخلايا الوليدة تسلك أحد المسارين التاليين.

قد تستمر في النمو إلى خلايا جذعية جديدة، وقد تتطور وتتحول إلى أي نوع من خلايا الجسم مثل خلايا الدم وخلايا الدماغ وعضلة القلب والعظام وغير ذلك كثير، ولذلك يضع العلماء آمالا كبيرة على هذه الخلايا في المستقبل لعلاج بعض الأمراض الخطيرة التي لا يوجد لها علاج حاليا مثل ألزهايمر وباركنسون ومرض السكري.

أنواع الخلايا الجذعية ومصادرها

تختلف الخلايا الجذعية على حسب مصدرها إلى التالي:

  • الخلايا الجنينية:
    ويتم استخراج هذه الخلايا من الأجنة ذات الأربعة أو الخمسة أيام، حيث إنه بعد أن يتم تلقيح البويضة بواسطة الحيوان المنوي تتكون الزيجوت التي تبدأ في الانقسام وتتحول إلى مجموعة من الخلايا تسمى كيسة أريمية (blastocyst) والتي تظهر فيها الخلايا الجذعية الجنينية، وهذا النوع من الخلايا يملك القدرة على الانقسام إلى خلايا جذعية جديدة أو التطور إلى أي نوع من خلايا الجسم ولذلك يمكن استخدامها لإعادة بناء أو إصلاح الأعضاء والأنسجة التالفة.
    والأجنة التي تستخدم في هذه الأبحاث والتجارب هي عبارة عن بويضات يتم تخصيبها بواسطة التلقيح الصناعي ولا تُزرع أبدا في الرحم المرأة، ويكون ذلك بموافقة من المتبرعين.
  • الخلايا البالغة:
    ويوجد هذا النوع من الخلايا بأعداد قليلة في بعض أنسجة الجسم مثل نخاع العظام والدماغ والدم والأوعية الدموية وكذلك العضلات والكبد، ومقارنة بالخلايا الجنينية فهذه الخلايا ليس لديها القدرة على الانقسام ذاتيا حيث تظل ساكنة دون انقسام وتنشط عند تضرر الأنسجة أو الإصابة بمرض معين، وكذلك تعتبر أكثر تخصصا من الخلايا الجنينية وقدرتها محدودة في تشكيل خلايا مختلفة في الجسم، فعلى سبيل المثال الخلايا الجذعية الموجودة في نخاع العظام تستطيع تكوين خلايا دم حمراء وبيضاء وصفائح دموية ولكن لا تستطيع تكوين خلايا كبد أو مخ أو رئتين.
  • يوجد نوع آخر من هذه الخلايا تسمى الخلايا الجذعية المستحثة أو المحفزة، وهي في الأصل ليست خلايا جذعية وإنما خلايا طبيعية يتم أخذها من الشخص وتحويلها في المعامل عن طريق إعادة البرمجة الوراثية إلى خلايا بخصائص ومميزات الخلايا الجذعية الجنينية ثم إعادتها إلى الشخص دون الخوف من رفض الجهاز المناعي لها.
  • استطاع العلماء والباحثون أيضا اكتشاف وجود خلايا جذعية في السائل السلوي للجنين قبل الولادة وفي دم الحبل السري، وتملك هذه الخلايا القدرة على التحول إلى خلايا متخصصة ولكنها لا تزال تحت الدراسة للتعرف على قدراتها بصورة أكبر وأشمل.

مميزات الخلايا الجذعية

تتسم هذه الخلايا ببعض الخصائص والمميزات التي تجعلها مختلفة عن باقي خلايا الجسم، ومن هذه المميزات التالي:

اقرأ أيضاً
  • تستطيع الانقسام إلى خلايا جذعية جديدة وبالتالي تجدد نفسها مع مرور الوقت.
  • لديها القدرة أيضا على التطور والتحول إلى خلايا أخرى متخصصة كخلايا الدم والعظام والعضلات وغيرها.

استخدامات الخلايا الجذعية وفوائدها

بالفعل تم استخدام الخلايا الجذعية في علاج بعض الأمراض مثل عمليات زرع نخاع العظام، والتي تستخدم فيها هي الخلايا الجذعية البالغة أو دم الحبل السري حيث يتم استبدال الخلايا الجذعية التالفة بسبب مرض معين أو بسبب العلاج الكيميائي.

كما يعقد العلماء آمالا كبيرة جدا على الخلايا الجذعية حيث يعتقدون أنها ستكون صرعة جديدة في عالم الطب، فيطمحون إلى تسخير الخلايا الجذعية لمصلحة الإنسان واستخدامها في التالي:

  • علاج بعض الأمراض الصعبة والمستعصية مثل السرطان وألزهايمر وباركنسون وإصابات النخاع الشوكي والتوحد وكذلك تجديد الأعضاء المتضررة في الجسم وعلاج الحروق والندوب.
  • استخدام هذه الخلايا لدراسة وفهم بعض الأمراض ومعرفة آلية الإصابة بها.
  • قد يتم استخدامها أيضا لتكوين نسيج أو عضو معين لاستخدامه في عمليات زراعة الأعضاء.

في بعض الحالات قد تفشل هذه الخلايا في العمل أو قد يتعرف عليها الجسم كخلايا غريبة ويصدر رد فعل مناعيا، ولا يزال العلماء والباحثون يجرون الدراسات لتجنب هذه المخاطر والمشاكل المحتملة.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status