الخوف من تفويت الفرصة.. كيف أصابتنا التكنولوجيا بالمرض؟

دعنا نفترض سيناريو خياليا، أنت الآن مقدم على قراءة مقال قد تضيع أثناء قراءته بضع دقائق من الزمن، في نفس الأثناء، هنالك صديق لك يشرع في وضع صورة له على أحد مواقع التواصل الاجتماعي تخليدا لزيارة السياحية عاد منها للتو.

بالفعل تبدو الرحلة السياحية أكثر متعةً من قراءة مقال بالنسبة لعدد معتبر من البشر، إلا أن المشكلة الحقيقية هي ذلك الشعور الذي تملكك لحظة رؤيتك صورة صديقك على موقع التواصل وهو الشعور بتفويتك فرصة زيارة نفس المكان، مرحبًا بك.. ربما أنت مصاب بما يعرف بالـ«FOMO» وهو الاختصار لذلك الاضطراب المعروف بـ«Fear Of Missing Out».

تفويت الفرصة المقلق

 

في العام 1996 قدم الدكتور دان هيرمان تصورا واضحا لأسباب هذه الظاهرة التي تصيب عددا كبيرا من البشر الذين يشعرون بالتوتر نتيجة تفويت فرصة ما، عبر ورقة بحثية علمية.

أوجد هيرمان نمطا يتكرر لدى المستهلكين أثناء الحديث معهم حول رأيهم في بعض المنتجات الشرائية، كان النمط يوضح أنه وبشكل ما، يرغب المستهلك أن يكون أحد أوائل البشر الذين يقومون بتجربة منتج جديد يطرح بالسوق، كما كان التوتر هو رد الفعل المشترك بين العينة التي اختارها لبحثه، بفرض أن المستهلك لم يستطع تجربة المنتج لأي سبب.

واقع بائس

حاليًا؛ نحن أسرى لدى التكنولوجيا، تقودنا كمية هائلة من المعلومات التي تتدفق من كل حدب وصوب، لذا يبدو منطقيا أن نشعر بأن هنالك شيئا ما يفوتنا ببقعة ما في العالم.

القصة تتلخص في الندم الذي تخلقه رغبة الإنسان الفطرية في أن يكون ملما بمحيطه، فغالبا ستشعر بالضيق حيال صورة صديقك التي نشرها وهو بمكان لم تزره قط، إلا أن الأمر لا يتوقف هنا، ففي الأغلب يقضي بعضنا أوقاتا ممسكا بهاتفه بتركيز شديد أملا في عدم تفويت فرصة الإدلاء برأيه بموضوع ما اجتاح الـ«تريند» المحلي أو العالمي.

لست وحدك

الجميع يشعر مثلك بالقلق إذا ما ترك هاتفه لدقائق دون مراجعة تفاصيل ما حدث خلال نفس الدقائق حول العالم بالإبحار داخل غياهب فيسبوك، إنستجرام وتويتر وكل تلك التطبيقات التي تطلق كل ثانية ملايين المنشورات التي تجعل الإنسان محدقا في شاشته بلا ملل.

ولأن القصة أكبر منك تحديدا، يجب إحاطتك علما بأن حوالي 51% من المراهقين يتملكهم هذا الشعور، ويؤكدون أنهم بحاجة لمعرفة محل تواجد أصدقائهم إذا لم يكونوا مجتمعين من باب القلق. الحالة تبدو عامة بالفعل، فحسب دراسة استقصائية معلنة في 2013، اعترف 56% من المشاركين بها بأنهم يعانون قلق تفويت الفرصة لذا وبشكل ما أضحت هذه الظاهرة هي مرض العصر الحديث.

أشارت شيري توركل أستاذة علم النفس الاجتماعي إلى أن اقتحام مواقع التواصل الاجتماعي حياة البشر كان له أثر سلبي بخصوص ظاهرة الـ«فومو»، فقد أصبحنا أكثر رغبة في معرفة كل ما يدور بحياة الجميع أثناء جلوسنا على أريكتنا، ربما يعتبر هذا الطرح مجازيا، لكن ما ساعد في تشكيله هو الـ«صورة الرقمية» التي تحيط بكل الأشخاص على تلك المواقع من تجارب وصور وبيانات تبدو جذابة للطرف الآخر بشكل كبير حتى ولو كانت حياته عادية في العموم. فأخيرا أصبحنا نمتلك علاقات رقمية تقدر أحيانا بالآلاف، والتي بالمقارنة مع عدد العلاقات الطبيعية التي يمتلكها أي فرد مع دوائره المحيطة جعلته تحت ضغط مراقبة الآخرين كي لا يفوت فرصة مشاركتهم تجاربهم التي تبدو أكثر إثارة من حياته نظرًا لعددها، ففعلا لا يمكننا أن تقارن تجارب شخص واحد بتجارب آلاف البشر.

 

هل من مفر؟

لا تقلق، لن نطالبك بغلق أو إبعاد هاتفك المحمول عن يديك، لأن هذا الحل الجذري وإن كان مثاليا، إلا أنه ليس منطقيا على الإطلاق.

يرى «هيربرت سيمون» الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، بأنه على الإنسان معرفة قدر نفسه، بمعنى أوضح، على أي إنسان أن يتأكد من أنه يمتلك قدرة محددة على معالجة البيانات التي يراها بيومه، إذن فمن الطبيعي جدًا أن يتنازل عن بعضها لصالح البعض الآخر، ربما الأمر يبدو صعبا في البداية، وقد يتطلب مجهودًا نفسيا مضاعفا، لأنا ببساطة ما زلنا في طور البداية في علاقتنا مع شبكة الإنترنت مقارنة بعلاقتنا مع الحياة عموما.

لذا وإن كان ضروريا أن ترى صور أصدقائك وهم يقومون بتجارب تراها مثيرة، لا داعي للشعور بالقلق، لأنهم مثلك تمامًا، قد فوتوا فرصة قراءة مقال مفيد أثناء تجاربهم الشيقة تلك.

الكاتب

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status