الذهان.. عندما نسمع أصواتا غير موجودة

يُعرَفُ الذهان Psychosis بأنه مرض عقلي ينتج عنه اضطراب حاد في الدماغ، ويعتبر الذهان مرضا مزمنا يصيب عددًا من وظائف العقل، حيث تُصبح ردود فعل المريض مضطربة، وتصبح مشاعره غير متناسبة مع المواقف، كأن يضحك عند سماع خبر محزن أو يحزن في مواقف سارة، وأيضًا يعاني المريض من اضطرابات سلوكية وعقلية بدرجات متفاوتة، كما يميل إلى البعد عن الواقع والهلوسة والضلالات السمعية والبصرية، حيث يبدأ المريض بسماع أصوات أو رؤية أشياء غير موجودة على أرض الواقع.

أعراض مرض الذهان

ينتشر مرض الذهان بين ما يقارب من 1% من البشر حول العالم، ويتطور المرض بشكل تدريجي وبطيء، وهو ما يزيد من صعوبة اكتشافه مبكرا، وعادة ما تظهر على المريض أعراض مثل الحيرة والارتباك والهلوسة، وأحيانا لا تظهر على المريض أعراض، بل ولا يشعر بأنه يعاني من شيء حتى يبدأ في شرح أفكاره للآخرين، وغالبا ما تختلف الأعراض من شخص لآخر إلا أن هناك مجموعة من الأعراض الدالة عليه وفقًا لما توصل إليه العلماء وهي كالآتي:

  • يعاني مرضى الذهان من اختلال توازن بعض النواقل العصبية في المخ فتؤدي إلى تشويش الأفكار وهي تعتبر أكثر أعراض مرض الذهان وأشدها وضوحًا وسهولة في الملاحظة، إذ إن المريض يفقد السيطرة على تفكيره ويعجز عن ربط أفكاره، ويمكن لأي شخص ملاحظة ذلك، فالمصاب ينتقل من موضع لآخر فجأة ودون أن يكون هو نفسه مدركًا لذلك، وفي بعض الحالات المتطورة يكون حديث المريض عبارة عن كلمات منفردة غير مرتبطة مع بعضها.
  • تعتبر الأفكار الوهمية من أعراض مرض الذهان أيضا حيث يتوهم المريض أن لديه قوة خارقة أو أن هناك كائنا من الفضاء يسيطر على أفعالهِ وتحركاته، أو أن الآخرين يستطيعون قراءة أفكاره وزرع أفكار جديدة في عقلهِ أو أن البرامج في التلفاز عنهُ شخصياً وغير ذلك، بعض هذه الضلالات تكون مجرد خيال وتسمى أوهاما أولية، وبعضها الآخر يكون للضلالات فيها علاقة بماضي المريض وما تعرض له أثناء مرحلة الطفولة.
  • فقدان المريض القدرة على التعبير بالوجه فيصبح وجهه جامدا مثل التمثال.
  • يعاني المريض من فقدان التركيز.
  • انعدام الشعور بأي مشاعر أو عواطف.
  • الهلاوس السمعية وهو العرض الأكثر شيوعاً، حيث يسمع المريض أصواتا غير موجودة في الواقع.
  • يعاني المريض من الهلاوس البصرية، كأن يرى أضواء أو ألوانا غير موجودة في الواقع، أو يرى حيوانات أو أشخاصاً يعرفهم أو لا يعرفهم.
  • فقدان المريض إدراك القيم، مثل قيمة الوقت أو المال.
  • القيام بحركة لا معنى لها بشكل متكرر، مثل هز الرأس

أسباب الإصابة بالذهان

يعتبر السبب الرئيسي للإصابة بالذهان غير معروف، ولكن يعتقد الباحثون أنه من المحتمل أن يكون العامل الوراثي والبيئة هما الأساس في حدوث هذا الاضطراب.

اقرأ أيضاً

مضاعفات الإصابة بالذهان

تعتبر مضاعفات الذهان خطيرة إذا لم يتم تداركها وهي:

  • إلحاق المريض الأذى بنفسه أو بالمحيطين به، فهو في كثير من الأحيان تتسم تصرفاته تجاه المحيطين به بشيء من العنف والعدوانية، والأفضل في حالة الانتكاسات الشديدة إيداع المريض مصحة ليكون تحت الإشراف الطبي للتعامل مع حالته.
  • يقدم المصاب بالذهان أحيانًا على الانتحار، بسبب عجزه عن تقدير الأمور وعواقبها، بجانب الهلاوس السمعية التي يعاني منها، والتي غالبًا ما تأمره هذه الأصوات بأفعال معينة بعضها يعرضه للخطر، ولهذا يجب أن يبقى المريض بهذا المرض تحت المراقبة طوال الوقت.
  • علاج الذهان

هل هناك علاج للذهان؟ رغم صعوبة هذا النوع من المرض النفسي، إلا أنه يمكن أن يكون قابلا للتحسن والسيطرة عليه، وهذا بالطبع يتوقف على مستوى شدة المرض ونوعه، فالإصابة بالذهان من النوع المؤقت تصل نسبة الشفاء منه وفقاً للإحصاءات إلى حوالي 80% من مجمل الحالات، أما الحالات المزمنة فيمكن الحد من الانتكاسات عن طريق الدواء، وفي بعض الحالات قد يلجأ الطبيب إلى إعطاء المريض جلسات كهرباء للسيطرة على الانتكاسات التي يتعرض لها المريض.

العلاج يكون من خلال إعطاء المريض جرعات محددة من العقاقير المهدئة والأدوية المحسنة للحالة النفسية، أما الشق الثاني فهو يتمثل في جلسات العلاج النفسي، ويحذر الأطباء من معاملة المريض وكأنه معاق أو متأخر عقليًا، بل إن على المقربين منه أن يدعموا شعوره بثقته في نفسه.

مصدر المصدر الأساسي
DMCA.com Protection Status