الرجال أم النساء.. من يتأثر بالجوع أكثر؟

هل تساءلت يوما من الأكثر غضبا عند الجوع، الرجال أم النساء؟ حسنا، الإجابة ليست بسيطة أو نمطية، لكنها تحتاج أولا إلى توضيح ماهية الغضب عند الجوع أو ما يعرف في الأوساط الطبية بـ”hangry”.

نشأت تلك الكلمة من دمج كلمتي جائع وغاضب “hungry”/”angry” باللغة الإنجليزية للتعبير عن حالة الغضب الناتجة عن الشعور بالجوع، وقد أدخلها قاموس “أكسفورد” لقائمة كلماته في يناير 2018.

عندما يقترن الغضب بالجوع.. الرجال أشد ضراوة من النساء

لا يتعلق الأمر بمجرد ابتكار كلمة جيدة تشير إلى حالة معينة، فقد أثبتت الدراسات أن تلك الحالة طبية بالدرجة الأولى، حيث تقول صوفي ميدلين خبيرة التغذية والمحاضرة بجامعة كينجز كوليدج لندن في مجال علوم التغذية، إن انخفاض مستوى السكر في الدم لدينا، يزيد من مستويات هرموني الكورتيزول والأدرينالين، وهما مسؤولان عن التحكم في استجابة الدماغ تجاه أفعال مثل الهروب أو المواجهة، وتضيف أن هذه الهرمونات تؤثر على ما يعرف بـ “البيبتيدات العصبية” وهي المكونات التي تفرزها الخلايا العصبية وتسبب الشعور بالجوع، وهي ذات المكونات التي تفرزها الخلايا العصبية لتثير لدينا الشعور بالغضب والسلوكيات العنيفة، لذا يكون الجوع عادة مقرونا بالغضب لدى الغالبية منا.

عندما يقترن الغضب بالجوع.. الرجال أشد ضراوة من النساء

شاع في الأوساط الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي أن النساء أكثر غضبا عند الجوع من الرجال، وأن المرأة في بداية اتباعها لحمية غذائية تجتاحها نوبات من الغضب الشديد، حتى أن كثيرا من المقالات والإعلانات الدعائية تستخدم صورا لنساء غاضبات للتعبير عن الغضب بسبب الجوع، لكن ما حقيقة ذلك؟ ولماذا تتهم النساء بقلة صبرهن وعدم تحملهن للجوع؟

تقول ميدلين: إن الأمر ليس كذلك على الإطلاق، فقد أفادت التقارير العلمية بأن الرجال لديهم كمية أكبر من “البيبتيدات العصبية” في أدمغتهم، وهي المواد الكيميائية التي تفرزها الخلايا العصبية لتسبب الجوع أو الغضب، وتشير إلى أن إفراز تلك المواد مرتبط بزيادة إفراز الهرمونات الجنسية، الإستروجين عند النساء أو التيستوستيرون عند الرجال.

عندما يقترن الغضب بالجوع.. الرجال أشد ضراوة من النساء

وتضيف ميدلين، أنه وفقا لعلم الأعصاب فالرجال أكثر عرضة للإصابة بنوبات الغضب المقترن بالجوع أكثر من النساء، ويعود السبب في ذلك إلى المستويات العالية جدا من هرمون التيستوستيرون عند الرجال مقارنة بمستويات الإستروجين عند النساء.

أما عن اتهام النساء بأنهن أكثر غضبا عند الجوع فتقول ميدلين إن ذلك يعود إلى الصور النمطية القائمة على التمييز بين الجنسين، وتؤكد أن الشعور بالغضب المقترن بالجوع يؤثر كثيرا على العلاقة بين الأزواج، فقد توصلت دراسة أجريت عام 2014 إلى أن الأزواج يكونون أكثر غضبا تجاه بعضهم البعض عندما يزيد لديهم الشعور بالجوع.

عندما يقترن الغضب بالجوع.. الرجال أشد ضراوة من النساء

لكن الخبر الجيد هو أن الشعور بالغضب المقترن بالجوع أمر يمكن السيطرة عليه وترويضه، حتى لا يتسبب في إنشاء مشاحنات زوجية أو يؤثر على علاقات العمل، وفي هذا الصدد تقول ميدلين يتلخص الأمر في طول المدة التي ستنتظر فيها تناول وجبتك التالية، وكل ماتحتاجه هو تناول وجبة خفيفة مليئة بالكربوهيدرات لترفع من مستوى سكر الدم لديك ويقل شعورك بالجوع وبالتالي يهدأ غضبك.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد