الزوج النرجسي.. كيف يحول العلاقة الزوجية إلى جحيم؟

تعتبر الشخصية النرجسية واحدة من أكثر الشخصيات تعقيدا وتسببا للأزمات النفسية لمن يتعامل معها بصفة مستمرة، لذا تظهر خطورة الزوج النرجسي، الذي يمكنه أن يحول حياة الزوجة والأبناء إلى جحيم، ما يدفعنا إلى الكشف عن معنى النرجسية وصفات الرجل والزوج النرجسي وكيفية التعامل معه.

مفهوم النرجسية

تتعدد المفاهيم التي تفسر كلمة النرجسية إلا أنها تتفق على تمتع أصحاب تلك الشخصية بحب الذات بصورة مرضية، إذ يبدو الشخص النرجسي وكأنه يعتقد دوما بأنه مركز الكون وأن الحياة والبشر يدورون من حوله، لذا فهو يفتقد تماما لمشاعر التعاطف تجاه الآخرين.

يعاني أصحاب الشخصية النرجسية من الغرور الشديد، وهو ما يعتقد البعض أنه ينم عن الثقة في النفس، لكنه في الواقع يكشف عن أزمات نفسية واضطرابات داخلية، فيما نوضح بعضا من علاماتها التي تظهر على الزوج النرجسي بمرور الوقت.

علامات الزوج النرجسي

من الوارد أن تظهر علامات الزوج النرجسي قبل عقد الرباط المقدس، حيث تشعر المرأة حينها بأنها صارت منعزلة عمن تحبهم من أقارب وأصدقاء، بسبب هذا الزوج الذي يبدو ماهرا في إظهار عيوبهم أمامها، لذا يمكن للزوجة في هذا الوقت أن تتشكك في فائدة علاقة الصداقة تلك من الأساس، لتنعزل فعليا عن الجميع أكثر وأكثر بمرور الوقت.

ينكشف الزوج النرجسي بوضوح عندما يبدأ في التلاعب بعقلية الزوجة، إذ يحرص بين الحين والآخر على طرح أسئلة الخداع النفسي التي تجعلها تفقد الثقة في نفسها قبل أي شخص آخر، كأن يقول لها «لماذا لا تتقبلين المزاح؟» أو «لماذا تشعرين بالغضب بسهولة» أو حتى «لا أحد سيحبك مثلي»، حينها قد يرضى الطرف الآخر من العلاقة مع الشخص النرجسي بالأمر الواقع، دون أن يسعى لتغيير الوضع للأفضل.

يرى خبراء علم النفس أن الزوج النرجسي لا يمتنع عن قول الإشادات والكلام الطيب للزوجة طالما هما في حضرة أناس آخرين، حتى يظهر في صورة الزوج المثالي، فيما يحرص في نفس الوقت على الإشادة بنساء أخريات حتى يغذي لديها الإحساس بعدم الثقة والأمان، وخاصة وأنه يشعر بالرضا عندما يرى الغيرة في عين طرف العلاقة الآخر.

على الرغم من عدم مراعاة الزوج النرجسي لأحاسيس الزوجة عندما يتعلق الأمر بإشعال مشاعر الغيرة لديها، فإنه يجد أزمة في التعامل مع مشاعر الغيرة لديه هو نفسه، للدرجة التي تجعله أحيانا ما يشعر بالتهديد من علاقة الزوجة الجيدة بالأبناء، علما بأنه لا يتردد قبل توجيه أصابع الاتهام للزوجة عند معاناة الأطفال من أي أزمة صحية أو دراسية، في ظل مراقبة الوضع من بعيد متحججا بانشغاله في العمل وكسب المال للأسرة.

بينما يعاني الزوج النرجسي من غياب التعاطف مع كل من هم حوله من بشر، فإن الزوجة لا تعد استثناء عن ذلك، لذا لا يتعامل مع شكوى الزوجة بأهمية كبيرة بل ويحرص على استباق الأحداث بأن يشكو لأفراد الأسرة والأشخاص المقربين من تصرفات الطرف الآخر ظنا أنه يدعم موقفه قبل أن تبدي الزوجة أي تأفف، الأمر العجيب في ظل حساسية الزوج النرجسي الواضحة من النقد على الجانب الآخر.

مخاطر الزوج النرجسي

تبدو مخاطر التعايش مع الشخص النرجسي واضحة من تصرفاته المزعجة للغاية، حيث تعاني الزوجة في المقام الأول من فقدان الثقة في النفس، نظرا لأنها محاطة طوال الوقت بنظريات التشكيك، سواء في الأشخاص المقربين منها أو في نفسها حتى.

تتدهور الأوضاع النفسية لزوجة الرجل النرجسي عندما تدرك أن كلمات النقد توجه إليها في كل الأحوال، سواء كانت المذنبة أم لا، فيما يزيد الطين بلة مع شعورها الداخلي بأن كل الآراء التي تفصح عنها والأفكار التي تطرحها لن تكون محل اهتمام الزوج.

من الوارد أن تؤدي حياة الزوجة مع شخص نرجسي إلى معاناتها من القلق والتوتر الدائم، الذي يتسبب حينها في إصابتها بأزمات نفسية مختلفة، يأتي في مقدمتها مرض الاكتئاب، لذا تأتي أهمية التعامل مع هذا الزوج بطرق خاصة إن أمكن.

كيفية التعامل مع الزوج النرجسي

ربما تجد المرأة المتزوجة من شخص نرجسي صعوبة في التعايش مع الصفات السلبية التي يتسم بها، إلا أن المحاولة لن تزيد الأوضاع سوءا بل على العكس من ذلك يمكنها تقليل الأزمات قدر الإمكان.

تحتاج المرأة حينها أن تدرك جيدا بأن الزوج النرجسي يتغذى على المشكلات، لذا ينصح بعدم مجاراته عندما يبدأ في توجيه كلمات النقد لها، بل يعتبر التجاهل في تلك الحالة مطلوبا حتى لا تشبع رغبته الداخلية وينصرف عن تلك الفكرة، وخاصة وأن الشخص النرجسي لن يستسلم أبدا للقبول بفكرة وقوعه بالخطأ، لذا فالنقاش معه لن يحقق أي نتائج جديدة.

من سمات الشخص النرجسي تقديم الوعود التي لا تنفذ أبدا، من هنا ينصح بالتصميم على تنفيذ تلك الوعود في أقرب وقت ممكن، بل في التو واللحظة إن أمكن، حتى لا ينجرف الشخص النرجسي في تقديم وعود لن ينفذها من بعد.

يشير الخبراء إلى أن وضع بعض الحدود عند التعامل مع أصحاب الشخصية النرجسية هو الحل الأمثل لتلك الأزمة، وهو أمر إن تحقق تسير معه الحياة بلا أزمات، إلا أن عدم سهولة تحقيقه في حال الزواج من شخص نرجسي يتطلب تدخل الأشخاص المقربين من الأسرة لدعم موقف الزوجة.

في كل الأحوال، تعتبر استشارة المتخصصين في الطب النفسي هي العلاج الأمثل لأزمة التعامل مع الزوج النرجسي، خاصة وأن الشخصية النرجسية هي في النهاية اضطراب نفسي يتطلب العلاج.

مصدر مصدر 1 مصدر 2
DMCA.com Protection Status