ما العلاقة بين الصداع النصفي وجفاف العين؟

علاقة صحية مثيرة بين كل من الصداع النصفي المزعج وجفاف العين المزمن، تكشف عنها دراسة أمريكية حديثة، نبرز تفاصيلها في تلك السطور.

الصداع النصفي وجفاف العين

يبدو أن فرص إصابة الشخص بجفاف العين، ترتفع عند معاناته من الصداع النصفي بالرأس، وفقا لدراسة أجراها أطباء وأستاذة بجامعة كارولينا الشمالية، بالولايات المتحدة الأمريكية.

استغرقت الدراسة الأمريكية نحو 10 سنوات كاملة، حيث بحثت الأوضاع الصحية لأكثر من 73 ألف شخص، تم علاجهم بعيادات العيون في ولاية كارولينا الشمالية، ليتوصل الباحثون في نهايتها إلى أن المعاناة من الصداع النصفي، تزيد من فرص الإصابة بمرض جفاف العين، بنسبة 20%.

كشفت الدراسة طويلة الأمد كذلك عن أن العلاقة بين جفاف العين والصداع النصفي، تصبح أكثر قوة مع التقدم في العمر، وتحديدا لدى النساء، فبينما ترتفع فرص الإصابة بجفاف العين للضعف، لدى الرجل المتخطي لحاجز الـ65 عاما والذي يعاني من الصداع النصفي، تزيد نفس الفرص لدى المرأة من نفس العمر، ولكن لضعفين ونصف.

توصيات الدراسة

يشرح الطبيب بجامعة كارولينا الشمالية، ريتشارد ديفيز، التوصيات الخاصة بدراسته الأخيرة، قائلا: “يجب على الأطباء المعالجين للمريض الذي يعاني من الصداع النصفي، أن ينتبهوا إلى خطورة إصابته بجفاف العين”، الأمر الذي لفت انتباه عدد من الأطباء الآخرين، الذين لاحظوا الأمر بصفة شخصية.

تعقب أنجيلا بيفيلز، طبيبة العيون، على الدراسة: “عانيت شخصيا من الصداع النصفي لسنوات طويلة، حيث أصبت أيضا بجفاف العين خلال الفترة ذاتها، إلا أنني لم أربط بين الأمرين حينها، الآن وبفضل هذه الدراسة، يبدو أنني اكتشفت السر أخيرا”، مضيفة: “أدرك الآن أن العلاج الناجح لأزمة جفاف العين لدى، كان متوازيا مع تراجع أزمة الصداع النصفي التي كنت أعاني منها”.

من جانبهم، يؤكد الباحثون من جامعة كارولينا الشمالية على أن العلاقة بين الأزمتين تعود إلى تسبب جفاف العين، في تغيرات التهابية تؤثر بالسلب على النسيج العصبي العضلي، ليتطور الصداع النصفي بالرأس ويصبح أكثر انتشارا، فيما يشيروا إلى مرض جفاف العين، باعتباره أزمة صحية تضرب ما يتراوح بين 8 إلى 34% من البالغين، وتعرف بأنها اضطرابات بإفرازات دموع العين، ينتج عنها احساسًا بعدم الراحة، وصعوبة الرؤية أحيانا.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد